Menu
جامعة الجوف تضع كل إمكاناتها للمساعدة في مواجهة فيروس كورونا

وضعت جامعة الجوف، كل إمكاناتها الإنشائية والبشرية تحت تصرف وزارة الصحة والجهات المعنية بالمنطقة، لاستخدامها متى ما دعت الحاجة إليها لمواجهة فيروس كورونا.

وأكدت الجامعة جاهزية عدد من المباني الإنشائية وأعضاء هيئة التدريس والممارسين الصحيين والمتطوعين من أفراد الجوالة والنادي التطوعي لأداء واجبهم الوطني على مدار الساعة للمساهمة في كل ما يطلب منهم خلال مرحلة مكافحة كورونا الجديد التي تشهدها المملكة.

وقام مدير جامعة الجوف المكلف أ. د/ بدر الزارع، بزيارة عدد من المباني التي تم تجهيزها للاستخدام عند الحاجة، مطلعاً على ما تم توفيره فيها من أثاث وإمكانات؛ حيث تم تجهيز وتأثيث (222) وحدة جاهزة للاستخدام فوراً، موجهاً بالاستعداد لتجهيز أكثر من (500) غرفة متى ما دعت الحاجة لإخلائها واستخدامها للعزل الصحي لا سمح الله.

وأكد د. الزارع، جاهزية (90) عضو هيئة تدريس، و(114) طالباً وطالبة من الكليات الصحية بالجامعة، و(399) طالباً وطالبة من الجوالة والمتطوعين، بالإضافة إلى تجهيز 20 مركبة طاقتها الاستيعابية تتجاوز 660 راكباً.

ودعا الدكتور الزارع إلى أهمية الالتزام بكل القرارات الصادرة عن الدولة، وكذلك توجيهات وزارة الصحة والقطاعات المساندة لها لكي نتجاوز هذه المرحلة بنجاح بمشيئة الله، مؤكداً أن تسخير إمكانات الجامعة الإنشائية والبشرية يأتي استشعاراً للمسؤولية الوطنية والمجتمعية وانطلاقًا من مساهماتها في تحقيق الأمن الصحي، خصوصاً في هذا الظرف الصعب الذي يمر به العالم أجمع.

كما دعا المولى القدير أن يكلل جهود جميع الجهات والأفراد بالتوفيق وتتجاوز المملكة هذا التحدي بنجاح إن شاء الله، وأن يحفظ الوطن وقيادته وشعبه من كل سوء ومكروه.

ورفع مدير الجامعة المكلف، شكره للأمير فيصل بن نواف أمير منطقة الجوف على متابعته المستمرة ودعمه للجامعة، ولوزير التعليم د. حمد آل الشيخ الذي وجه بسرعة تجهيز الغرف بالأثاث اللازم وبذل كل ما يمكن لمكافحة انتشار الفيروس ومساهمةً مع جميع القطاعات بالمنطقة والوطن.

2020-10-24T21:27:20+03:00 وضعت جامعة الجوف، كل إمكاناتها الإنشائية والبشرية تحت تصرف وزارة الصحة والجهات المعنية بالمنطقة، لاستخدامها متى ما دعت الحاجة إليها لمواجهة فيروس كورونا. وأكدت
جامعة الجوف تضع كل إمكاناتها للمساعدة في مواجهة فيروس كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

جامعة الجوف تضع كل إمكاناتها للمساعدة في مواجهة فيروس كورونا

أكدت جاهزية مبانيها وهيئة التدريس والممارسين الصحيين..

جامعة الجوف تضع كل إمكاناتها للمساعدة في مواجهة فيروس كورونا
  • 395
  • 0
  • 0
ماجد الرويلي
4 شعبان 1441 /  28  مارس  2020   02:18 ص

وضعت جامعة الجوف، كل إمكاناتها الإنشائية والبشرية تحت تصرف وزارة الصحة والجهات المعنية بالمنطقة، لاستخدامها متى ما دعت الحاجة إليها لمواجهة فيروس كورونا.

وأكدت الجامعة جاهزية عدد من المباني الإنشائية وأعضاء هيئة التدريس والممارسين الصحيين والمتطوعين من أفراد الجوالة والنادي التطوعي لأداء واجبهم الوطني على مدار الساعة للمساهمة في كل ما يطلب منهم خلال مرحلة مكافحة كورونا الجديد التي تشهدها المملكة.

وقام مدير جامعة الجوف المكلف أ. د/ بدر الزارع، بزيارة عدد من المباني التي تم تجهيزها للاستخدام عند الحاجة، مطلعاً على ما تم توفيره فيها من أثاث وإمكانات؛ حيث تم تجهيز وتأثيث (222) وحدة جاهزة للاستخدام فوراً، موجهاً بالاستعداد لتجهيز أكثر من (500) غرفة متى ما دعت الحاجة لإخلائها واستخدامها للعزل الصحي لا سمح الله.

وأكد د. الزارع، جاهزية (90) عضو هيئة تدريس، و(114) طالباً وطالبة من الكليات الصحية بالجامعة، و(399) طالباً وطالبة من الجوالة والمتطوعين، بالإضافة إلى تجهيز 20 مركبة طاقتها الاستيعابية تتجاوز 660 راكباً.

ودعا الدكتور الزارع إلى أهمية الالتزام بكل القرارات الصادرة عن الدولة، وكذلك توجيهات وزارة الصحة والقطاعات المساندة لها لكي نتجاوز هذه المرحلة بنجاح بمشيئة الله، مؤكداً أن تسخير إمكانات الجامعة الإنشائية والبشرية يأتي استشعاراً للمسؤولية الوطنية والمجتمعية وانطلاقًا من مساهماتها في تحقيق الأمن الصحي، خصوصاً في هذا الظرف الصعب الذي يمر به العالم أجمع.

كما دعا المولى القدير أن يكلل جهود جميع الجهات والأفراد بالتوفيق وتتجاوز المملكة هذا التحدي بنجاح إن شاء الله، وأن يحفظ الوطن وقيادته وشعبه من كل سوء ومكروه.

ورفع مدير الجامعة المكلف، شكره للأمير فيصل بن نواف أمير منطقة الجوف على متابعته المستمرة ودعمه للجامعة، ولوزير التعليم د. حمد آل الشيخ الذي وجه بسرعة تجهيز الغرف بالأثاث اللازم وبذل كل ما يمكن لمكافحة انتشار الفيروس ومساهمةً مع جميع القطاعات بالمنطقة والوطن.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك