Menu


منيرة عبدالسلام

وكأنه آخر يوم لديك

الأحد - 2 محرّم 1441 - 01 سبتمبر 2019 - 03:24 م

عِشْ وكأنَّ اليوم آخر يوم لديك وستذهب، وكن عابر سبيل دائمًا، وضيفًا خفيفًا، مُرَّ مرور الكرام، وكن زائرًا جميلًا وصابرًا وحالمًا ومتيقّنًا بأنَّ الله لن ينساك ما دُمَّت تذكره.

افعل.. أنجز.. لا تؤجِّل؛ أنت لا تعلم يومك متى؟ ولا تعلم كيف سيكون حالك بعد ساعة؟ ولا تعلم مصير حياتك، التدبير عند الله والله عنده حسن تدبير أمورك، ولكن عليك التفهم، إن طرأ على بالك شيء افعله لا تقوله فقط؛ حتى لا تندم لا تجعل العمر يمضي وأنت لم تحقق شيئًا بعد، لا تجعل من نفسك سببًا كي تقول ياليتني فعلت، ياليتني قمت، ياليتني ذهبت.

أي فرصة تأتيك استغلها واحسبها كأنها آخر فرصة لديك في حياتك، حقِّق ما تمنيته بالذي بين يديك، وحتى لو كنت ببساطتك، تَكُن أحلى تَكُن سعيدًا لو دقيقة واحدة، لا تؤخر.. قم وثابر.. تحرك.. اعمل، وسيرى الله عملك.

فرصتك وهبها الله لك الآن لا تقل هي مجرد فرصة وستأتيني فرص غيرها، ستأتيك فعلًا، ولكن أنت لا تعلم في أي زمان أو مكان، ولكن استغلّها هذه المرة، وتصرَّف وكأنها آخر مرة، وأعقلها وتوكّل على الله، واثبت على قرارك، ولا تدع أي أحد يغيّر قراراتك ما دمت تعرِف نفسك، وتعلم الذي يناسبك والله سيبعث لك كل شيء يناسب مقاسك ويناسب أفكارك وطموحاتك وتطلعاتك.

أنت عابر سبيل جاء يوم وسيرحل، كن عابر سبيل خفيفًا ولطيفًا على مَن يجالسهم، على مَن يسايرهم، يريد لهم الخير دائمًا، ينفعهم.. يرضيهم.. يؤنسهم.. يرى كل ما بقلوبهم.. يرتاحون لمجالستك ولمخالطتك.. ويريدون أن تجلس أكثر معهم، وتصرف على هذا النحو، وأتقن مهارة إنك يوم هنا وستذهب.. دعنا لا نتمسك بمالٍ ولا بجاهٍ ولا بشيءٍ نترك كل شيء إلا أعمالنا هي من سنأخذها.. لا تنسَ الزكاة اجعلها جزءًا لا يتجزأ من حياتك ولو بقليل، أعط وانسَ وتوكّل على الله، وثِق بأنّ لك ربًا، ولو حتى قاسمت زائرًا خبزك سيعطيك الله أكثر مما تتوقع ويرزقك لحسن تصرُّفك.

الكلمات المفتاحية