Menu


بالصور.. 12 مشتركًا جديدًا في «The Voice» يتأهلون لمرحلة المواجهات

مغربية بكرسي متحرك وإرادة صلبة تبهر الحضور

حاول النجوم- المدرّبون الأربعة ببرنامج «The Voice» بنسخته العربية- اتباع استراتيجيات جديدة؛ التزامًا بالعدد المحدّد للفرق، والذي يجب ألاّ يزيد على 15 مشتركًا، ض
بالصور.. 12 مشتركًا جديدًا في «The Voice» يتأهلون لمرحلة المواجهات
  • 45
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

حاول النجوم- المدرّبون الأربعة ببرنامج «The Voice» بنسخته العربية- اتباع استراتيجيات جديدة؛ التزامًا بالعدد المحدّد للفرق، والذي يجب ألاّ يزيد على 15 مشتركًا، ضمن ثالث حلقات مرحلة «الصوت وبس» في البرنامج  المذاع على MBC1، MBC مصر، MBC العراق، MBC5.

يأتي ذلك، بعد احتدام المنافسة على الأصوات نفسها في الحلقتين الماضيتين، فيما شهدت الحلقة التي يقدّمها ياسر السقاف وناردين فرج، تنافسًا حادًا بين المدرّبين على الأصوات، وضغطت سميرة على زر الاستبعاد لمنع حماقي من الفوز بإحدى المواهب، لكن المشتركة خذلتها واختارت فريق راغب. وفي الختام، سحرت مشتركة دخلت على كرسي متحرك اللجنة بصوتها وإرادتها وصلابتها، وأبهرت المدربين.

وفي نهاية الحلقة، ضمّ راغب إلى فريقه ثلاثة مشتركين هم: يوسف هنّاد، دعاء لحياوي، وميشال شلهوب، وفازت أحلام بمشتركيْن اثنين هما: ياسمين بلقاسم وإيمان عبدالغني، أما سميرة فضمت ثلاثة مشتركين هم: كلارا عطاالله، وأريج إيشوع، وأحمد عبدالعزيز، فيما ضم حماقي أربعة مشتركين هم: أسماء الشريف، عاصم سلام، ماهر يوسف، وئام رضوان.

وانطلقت الحلقة مع كلارا عطاالله من لبنان، إلى مدرّسة الموسيقى التي خذلتها تجربتها الأولى في الموسم الثالث من البرنامج، إذ لم يلف لها عندئذ أي كرسي، وعادت لتثبت أنها طوّرت نفسها وسترد اعتبارها أمام من شاهدها في المرة الأولى. وغنت One night only لجنيفر هادسون (Jennifer Hudson)، فلفت لها الكراسي الأربعة تباعًا، وحاول كل مدرّب إقناعها بالانضمام إليه، فقال لها حماقي، «إن إيمانك بموهبتك أوصلك إلى هنا»، ودعتها سميرة لفريقها بمقطع من أغنيتها «يلا نكون سوا»، ولم تتأخر كلارا حتى قرّرت الانضمام للفريق.

وتحدت أسماء الشريف تقاليد صعيد مصر بمحافظة سوهاج جنوبي البلاد لتشارك بالبرنامج، وأشارت إلى أن حياتها محصورة في متابعة مواقع التواصل الاجتماعي، وأنها خرجت من القفص لتغني على هذا المسرح بدعم من والدها. وغنت «موال البارحة بالحلم» لكاظم الساهر، متبوعًا بأغنية «سلّم علي» لليلى مراد. واستدار حماقي مشيرًا إلى أن صوتها فيه شيء لمسه، وأهداها وردة وطلب منها تقديمها لوالدها، لتكون أسماء أول المنضمين إلى فريق حماقي.

بعدها غنت ياسمين بلقاسم المغربية التي تعيش في فرنسا، والتي بدأت الغناء في الصغر، وكان والدها أكثر الداعمين لها. وغنت Stronger than me  لإيمي واينهاوس Amy Winehouse، واستدار لها المدربون تباعًا. وأثنت سميرة على صوتها ومظهرها، وكسرت أحلام قرارًا اتخذته في عدم لف كرسيها إعجابًا بصوت ياسمين وأدائها، وعلَّق حماقي بالقول إن لدى المشتركة طاقة استثنائية وهي صدّرت لنا البهجة بغنائها، وقال إن لديها شخصية النجم، واختارت ياسمين الانضمام إلى فريق أحلام، لترفع عدد أعضاء الفريق إلى تسعة.

بعد ذلك، وقف على المسرح عاصم سلام من السعودية، الذي يرى في الموسيقى كل الحياة، وكان احتراف الغناء حلمًا يراوده بدعم وتشجيع من ابن عمّه الذي فارق الحياة، وغنى «عايش سعيد» لعبدالمجيد عبدالله، وأهدى مشاركته بالبرنامج إلى ابن عمّه. واستدار حماقي بكرسيه في اللحظة الأخيرة، وقال إن إحساسه لمسه، مشيرًا إلى أنه ينوي العمل معه على صقل موهبته؛ إثر إعلان المشترك الانضمام إلى فريق حماقي.

أما المصرية إيمان عبدالغني، فأعطت صوتها لعمل درامي يحكي سيرة الراحلة ليلى مراد، وأدت أغنية «الحب كده» لأم كلثوم؛ حيث جاءت المشتركة محمّلة بثقة كبيرة واعتزاز، جعلها تتأكد من أن المدربين الأربعة سيلفون لها، لكن توقعها خاب، إذ استدارت لها أحلام وحدها وفي اللحظة الأخيرة، ونصحتها بإدراك الفارق بين الثقة بالنفس والغرور.

بعدها أطلت السورية أريج إيشوع، التي تعيش في السويد، الشابة المتأثرة بالسيدة فيروز ومعاني أغنياتها، ولفتت إلى أنها تتمنى نجاحًا بتمثيل بلدها وغنت «مستنياك» لعزيزة جلال، فاستدارت سميرة لتقول إن إحساس المشتركة يُشبه إحساسي، وهي تعرف كيف تغني بأسلوبها، وضمتها إلى فريقها.

أما ماهر سامي من السودان، فتمنى الانضمام لفريق حماقي، لافتًا إلى أنه يريد نشر الثقافة السودانية عالميًا، وغنى Fly me to the moon لفرانك سناترا  (Frank Sinatra)، ومن الأجواء السودانية غنى لمنتصر هلالية. واستدار حماقي وحده، واصفًا المشترك بالمجتهد والمتشبع بلونه والمتمسك به، وحقق ماهر أمنيته في الانضمام لفريقه.

وللمشترك يوسف هنّاد من المغرب حكاية طويلة، فقد احترف كرة القدم قبل أن تمنعه إصابة في قدمه من استكمال المشوار الرياضي، فاتجه إلى الغناء وأدى أغنية Elle est partie للشاب خالد، واستدار له راغب، معربًا عن سعادته بضمه إلى فريقه، وبمحاربته بهذا الصوت بقية الفرق والأصوات.

وأشار المصري أحمد عبدالعزيز، إلى أن مشاركته هدية لوالدته على ما قدمته له، وغنى «سلام» لصابر الرباعي، واستدارت سميرة لوحدها. وقد علّق حماقي على أن أسلوب غناء أحمد يوحي بأنه خليجي وليس مصريًا، لأن أداءه متقن للأغنية، وحيّت سميرة جرأته معربة عن سعادتها بضمه لفريقها.

أما المغربية دعاء لحياوي، فنوعت في مجالات العمل إلى جانب عشقها للغناء، من عارضة للأزياء إلى مضيفة طيران، ظهرت واثقة من خطواتها، وغنت If i ain't got you لأليسيا كاي (Alicia Keys). واستدارت سميرة ثم حماقي وراغب، وضغطت سميرة زر الاستبعاد لحماقي، لتنحصر المنافسة بينها وبين راغب، الذي قال إن المشتركة جاهزة لتكون النجمة القادمة. ولم تتأخر دعاء حتى اختارت الانضمام إلى فريق راغب.

وجاء ميشال شلهوب من لبنان؛ ليثبت أن صوته هو الحصان الرابح، وليس شكله فقط، آملًا أن يستدير له النجوم الأربعة. وغنى «موال عتابا» وأغنية الزينة لبست خلخالًا لسمير يزبك، واستدار له حماقي وتبعته سميرة ثم راغب، الذي قال «ذكرتني ببداياتي»، مشيرًا إلى أن ميشال أعجبه في أدائه للموال، وشعر بأن فنانًا آخر متمكنًا يؤدي الأغنية، فيما اختار المشترك الانضمام إلى فريق راغب.

أما مسك الختام، فضرب على وتر الإحساس عند المدربين الأربعة، فقد أدمعت المشتركة المغربية وئام رضون، عيني حماقي وأثرت في بقية المدربين. فلم تمنعها إعاقتها وجلوسها على كرسي متحرك من التحليق بصوتها بأغنية You are the reason لكالوم سكوت (Calum Scott) استدار حماقي عند بدئها بالغناء، وانتقل فورًا إلى المسرح ليجثو على ركبتيه إلى جانبها، ثم استدارت سمير وتبعها راغب وأحلام، وانضم المدربون إلى حماقي على المسرح، قبل أن تعلن وئام انضمامها لحماقي. وقالت إن حلمها يتحول إلى حقيقة، بينما علق حماقي بالقول «إن وئام أقوى منا في هذا المكان، وهي طاقة كبيرة، صدقت حلمها وتحدت كل الظروف كي تحققه».

الجدير بالذكر، أن عرض كواليس البرنامج يستمر في حلقات خاصة في سهرة كل خميس، وتتضمن جولة في تحضيرات المشتركين، وتصويرهم في لحظاتهم العفوية، وفي أوقات البروفات على ما سيقدمونه لاحقًا على المسرح.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك