Menu
إعادة تشغيل 3 مفاعلات نووية يابانية بعد 40 عامًا من كارثة «تشيرنوبل»

بدأت اليابان اليوم الأربعاء، إعادة تشغيل أول 3 مفاعلات نووية في البلاد على ساحل بحر اليابان بعد 40 عامًا منذ وقوع كارثة تشيرنوبل، وذلك في خطوة مهمة في إطار سعي اليابان للالتزام بالطاقة النووية.

وذكرت وكالة أنباء كيودو اليابانية أنه من المقرر إعادة تشغيل الوحدة رقم 3 في محطة ميهاما والمفاعلين رقم 1 و2 في محطة تاكاهاما، في مقاطعة فوكوي؛ إذ توقف العمل بهم منذ كارثة فوكوشيما النووية عام 2011، وفي الوقت الذي تسعى فيه الدولة إلى تحقيق هدفها المتمثل في محايدة الكربون بحلول عام 2050 مع استمرار الاعتماد على الطاقة الذرية.

وأكدت أنه لا تزال هناك مخاوف بين المجتمعات المحلية بشأن سلامة إعادة تشغيل المفاعلات القديمة وفعالية خطط الإخلاء في حالة وقوع حادث، إضافة إلى عدم حل مسألة كيفية التخلص من الوقود النووي المستهلك عالي النشاط الإشعاعي الذي سيتم إنتاجه من المحطات.

اقرأ أيضًا:

هل النظام الإمبراطوري في اليابان في طريقه للانقراض؟.. تحقيق يوضح ويكشف الأسباب

قبل 90 يومًا.. «طوكيو 2020» تحت رحمة «طوارئ كورونا»

رئيس حكومة اليابان يطير إلى واشنطن للقاء جو بايدن في البيت الأبيض

2021-09-16T10:18:58+03:00 بدأت اليابان اليوم الأربعاء، إعادة تشغيل أول 3 مفاعلات نووية في البلاد على ساحل بحر اليابان بعد 40 عامًا منذ وقوع كارثة تشيرنوبل، وذلك في خطوة مهمة في إطار سعي
إعادة تشغيل 3 مفاعلات نووية يابانية بعد 40 عامًا من كارثة «تشيرنوبل»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إعادة تشغيل 3 مفاعلات نووية يابانية بعد 40 عامًا من كارثة «تشيرنوبل»

لا تزال هناك مخاوف بين المجتمعات المحلية..

إعادة تشغيل 3 مفاعلات نووية يابانية بعد 40 عامًا من كارثة «تشيرنوبل»
  • 176
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
16 رمضان 1442 /  28  أبريل  2021   12:13 م

بدأت اليابان اليوم الأربعاء، إعادة تشغيل أول 3 مفاعلات نووية في البلاد على ساحل بحر اليابان بعد 40 عامًا منذ وقوع كارثة تشيرنوبل، وذلك في خطوة مهمة في إطار سعي اليابان للالتزام بالطاقة النووية.

وذكرت وكالة أنباء كيودو اليابانية أنه من المقرر إعادة تشغيل الوحدة رقم 3 في محطة ميهاما والمفاعلين رقم 1 و2 في محطة تاكاهاما، في مقاطعة فوكوي؛ إذ توقف العمل بهم منذ كارثة فوكوشيما النووية عام 2011، وفي الوقت الذي تسعى فيه الدولة إلى تحقيق هدفها المتمثل في محايدة الكربون بحلول عام 2050 مع استمرار الاعتماد على الطاقة الذرية.

وأكدت أنه لا تزال هناك مخاوف بين المجتمعات المحلية بشأن سلامة إعادة تشغيل المفاعلات القديمة وفعالية خطط الإخلاء في حالة وقوع حادث، إضافة إلى عدم حل مسألة كيفية التخلص من الوقود النووي المستهلك عالي النشاط الإشعاعي الذي سيتم إنتاجه من المحطات.

اقرأ أيضًا:

هل النظام الإمبراطوري في اليابان في طريقه للانقراض؟.. تحقيق يوضح ويكشف الأسباب

قبل 90 يومًا.. «طوكيو 2020» تحت رحمة «طوارئ كورونا»

رئيس حكومة اليابان يطير إلى واشنطن للقاء جو بايدن في البيت الأبيض

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك