Menu
منيرة عبدالسلام

لا تعسرها وعند الله اليسر

السبت - 20 رمضان 1440 - 25 مايو 2019 - 09:00 م

كتب الله لكل واحد منا الشقاء والتعب ليصل لما يريد وأحيانًا الشقاء يولِّد الضغط للإنسان والضغط يُولِّد الانفجار في وجه الألم وأحيانًا الوفاة لا سمح الله.

لتسير حسب ما كتب الله لك عليك تفهم أمور ومنها الرضا بما قسمه الله لك والصلاح والهداية والقناعة وتيسير أمورك بيد رب العالمين ولكن عليك أن تسهلها على نفسك لتعيش رغم ألمك ورغم الظروف التي تمر بها.

عليك قروض لديك هموم فقدت أحد الغالين فقدت أغلى ما تملك ذهبت أموالك هباء منثورًا خسرت فرصًا كثيرة عندك ضغوط ستفجر رأسك من التفكير عليك بالصلاة والسجود والخشوع وعليك بأمر ثانٍ ألا وهو أن تسهل تلك الضغوط وتقول هي فترة محددة سأعيشها وستمر ويمر هذا الألم بسلام عليَّ أن أتحمل وأواصل هذا بكل صبر وصبري يكتبه الله لي أجرًا وثوابًا لديك مشكلة بسيارتك وأنت تسير بها في الطريق ولكن ليس لديك أموال كي تصلحها سهل أمورك بعقلك وقد قال الله سبحانه وتعالى : ﴿إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا﴾ بيتك الذي تجلس به ليس لك بل هو دين ولكن عليك تسديد الدين ليكون ملكك سهلها على نفسك وقل هذا البيت سيصبح لي والله لم يدعني وسيسهل علي أمري.. تواجه مشكلة كبيرة بينك وبين زوجتك وقد أدت المشكلة تلك إلى حد الطلاق سهلها وقل ربي يكتب لي ما هو خير لي.. تشتكي من ألمك أو مرض ولكن ليس لديك أموال كافية للعلاج سهلها وقل ربي سيرسل من يساعدني في يوم ما.. فقدت شخصًا عزيزًا بلحظة خاطئة قل هذا مكتوب على جبيني وهذا قدري وسيعوضني الله بإنسان آخر يكملني.

جرب أن تحوِّل حزنك إلى فرح وظروفك الثقيلة إلى أسباب سبَّبها الله لك كي تتجاوز هذه المرحلة وكذلك اختبار لصبرك اجعل الصبر يمل منك ليعوضك الله عن كل المرات التي صبرت بها كنوزًا ويهب لك أضعاف صبرك أجرًا.

الكلمات المفتاحية