Menu
الحقيل: توجيهات جديدة لقيادات الإسكان والبلديات لمواجهة وباء كورونا

شدد وزير الإسكان، وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف، ماجد الحقيل، اليوم الاثنين، على تكاتف الجهود الحكومية، وتعاون السعوديين لمواجهة وباء كورونا، وقال عبر حسابه الرسمي بتويتر: «اليوم أكدت على قيادات وزارتي الاستمرار بخدماتها الإلكترونية عبر تطبيقات سكني وبلدي، سائلين الله عز وجل أن يحمي البلاد والعباد من كل شر...».

وأضاف الحقيل: «قمنا بتوجيه كافة أمانات المناطق وما يتبع لها من بلديات بتطبيق كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية الموصى بها، ومتابعة ذلك ميدانيًا على مدار الساعة للحفاظ على صحة وسلامة المواطن، واجبنا اليوم أن نكون يدًا واحدة لحماية وطننا من هذا الوباء».

وقال وزير الصحة، الدكتور توفيق الربيعة، في وقت سابق، إن الأيام المقبلة تشكل تحديًا كبيرًا بالنسبة لنا بشأن فيروس كورونا، مشيرًا إلى أن 6 أشخاص تعافوا من المرض بشفاء 3 حالات جديدة.

وأضاف الوزير، خلال مؤتمر صحفي بشأن مستجدات فيروس كورونا، نرجو من المواطنين والمقيمين البقاء في منازلهم قدر الإمكان، وعدم الخروج إلا للضرورة لتعزيز سلامة الأمن الصحي؛ لأن مساهمتهم بذلك تساعد بشكل كبير في السيطرة على المرض، ولكننا مسؤولون عن ذلك، وسنتخذ أي إجراءات تضمن سلامة المواطنين والمقيمين، مشيرًا إلى أنه يتوقع زيادة أعداد المصابين بالفيروس حول العالم.

واستكمل الوزير، إن سلامة المواطنين والمقيمين أولوية قصوى لدى قيادة المملكة العربية السعودية، ونحن نقيم الوضع بشكل يومي؛ حيث يجتمع ممثلو 18 جهة حكومية مختلفة بهذا الشأن لضمان سلامة أبناء وبنات هذا البلد، منوهًا بأن تعليق العمل في القطاع الخاص تحت الدراسة.

وحشدت وزارة الشؤون البلدية والقروية جهودها لمواجهة فيروس كورونا الجديد (كوفيد 19) من خلال أماناتها وبلدياتها، لحماية المواطنين والمقيمين، والحدّ من انتشار الفيروس ومحاصرته، وحرصاً على تكامل الجهود وضمان النتائج، نسقت الوزارة مع الجهات المعنية بمتابعة مستجدات الوضع الصحي لفيروس كورونا، واتخاذ الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية الاستباقية، مساهمةً منها في الجهود التي تبذلها الدولة للسيطرة على الفيروس والحدّ من آثاره، بإجراءات إدارية وصحية وبيئية وتوعوية، وأخرى تتعلق بديمومة الجدوى التشغيلية.

وعملت الأمانات والبلديات في جميع مناطق المملكة ومحافظاتها على رفع وعي المجتمع، وتعزيز الجهود الصحية المتعلقة بهذا الجانب، والتعريف بالإجراءات التي يجب اتخاذها في حالات الاشتباه وفق إرشادات وزارة الصحة، وإلزام جميع العاملين بالمنشآت الغذائية باتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع انتشار الفيروس، والالتزام بالتعليمات الصحية الصادرة من الوزارة.

كما قررت وزارة الشؤون البلدية والقروية بإغلاق الأسواق والمجمعات التجارية، بالإضافة إلى إغلاق محلات الحلاقة وصالونات التجميل النسائية، كما تم إخطار المطاعم ومقدمي المشروبات على اقتصار الخدمة على الطلبات الخارجية فقط، ومن ضمن جهود الوزارة الاحترازية، منعن الوزارة التجمعات في الأماكن العامة في المنتزهات والمنتجعات، والحدائق، والشواطئ، والمنتزهات البرية، والمخيمات ومن في حكمها، وأماكن الألعاب والأنشطة الترفيهية التجارية بالمدن والقرى، فيما تم إيقاف عمل المزادات والحراجات، وإقفال مواقع التجمعات الخاصة بها بشكل مؤقت، وكان لقرارات وزارة الشؤون البلدية والقروية التأثير الإيجابي ضمن التدابير الاحترازية والإجراءات للوقاية من فيروس كورونا الجديد، إضافة إلى التشديد على ضرورة الاستجابة لتعليمات الجهات الصحية بشأن التصدّي لانتشار عدوى الأمراض التنفسية، خاصة في البيئة المزدحمة والمغلقة.

ومن ضمن جهود وزارة الشؤون البلدية والقروية تم إبلاغ جميع الصيدليات وأنشطة التموينات الغذائية (التموينات الغذائية والسوبرماركت والهايبرماركت وما في حكمها) بتوفير الخدمة على مدار الساعة دون إغلاق.

ووفرت البلديات للمستفيدين عدة خدمات يمكنهم الحصول عليها من منازلهم، من خلال خدمات دعم منصة "بلدي" للرخص التجارية، وفرز الأراضي المخططة، والاستعلام عن المعاملات، وتعديل الصكوك، وتسجيل صك لمخطط معتمد، والأفكار الاحترازية، والإبلاغ عن الأماكن الموبوءة، ليُنجِز المستفيد معاملاته من منزله دون الحاجة إلى مراجعة البلدية، وذلك كإجراء احترازي في مواجهة انتشار الفيروس.

وضمن أعمالها في صيانة المدن والمرافق، كثفت أمانات المناطق والمحافظات والبلديات التابعة لها، أعمال تنظيف وتعقيم الشوارع الرئيسية والأماكن العامة، للحد من انتشار فيروس كورونا، حيث جرى رشّ مزيج من الموادّ المعقّمة والمنظفات على مقاعد الحدائق العامة وتطهير الأرضيات والأسطح، لتعزيز الجهود الوقائية والاحترازية.

كما عززت البلديات الرقابة على العاملين في المنشآت الغذائية ومحلات الصحة العامة، لضمان الالتزام بالتعليمات والاشتراطات الصادرة بشأن هذه الأنشطة، واتباع الممارسات الغذائية الصحية الجيدة، ضمن التدابير الوقائية بخصوص فيروس كورونا، إضافة إلى إلزام جميع عمالة التحميل والتنزيل بارتداء القفازات والكمامات، وتوعية وتثقيف جميع العاملين بالنظافة الشخصية وغسل اليدين بين حين وآخر.

وكثفت البلديات أعمال النظافة من خلال رفع حاويات النفايات أولاً بأول، ومن ثم تعقيمها، وتَقيُّد عُمّال النظافة بالزيّ الموحّد والنظافة الشخصية، وارتداء القفازات والكمامات والأقنعة الخاصة، إضافة إلى رشّ المبيدات الحشرية على حاويات النفايات وأماكن تجمّعها.

فيما ألزمت البلديات جميع المنشآت الغذائية ومحلات الصحة العامة باتباع الإجراءات الوقائية، وإيقاف العامل الذي تَظهر عليه أعراض مرضية حمايةً للآخرين، إضافة إلى منع الشيشة والمعسل في جميع المطاعم والمقاهي، وفحص العاملين باستمرار، فضلاً عن تنفيذ حملاتٍ تفتيشية وجولاتٍ رقابية على المحالّ التجارية والأسواق المركزية.

اقرأ أيضًا

إلزام القطاع الخاص بتطبيق الحجر المنزلي على العاملين العائدين من الخارج

إجراءات وقائية لسلامة المسافرين عبر قطار الحرمين من فيروس كورونا

وزير الصحة يعلن آخر حصيلة لـ«الشفاء من كورونا» ويوجه نصيحة عاجلة

تعليق استقبال المواطنين والمواطنات في مكاتب الأحوال المدنية

2020-09-09T11:07:58+03:00 شدد وزير الإسكان، وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف، ماجد الحقيل، اليوم الاثنين، على تكاتف الجهود الحكومية، وتعاون السعوديين لمواجهة وباء كورونا، وقال عبر حسا
الحقيل: توجيهات جديدة لقيادات الإسكان والبلديات لمواجهة وباء كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الحقيل: توجيهات جديدة لقيادات الإسكان والبلديات لمواجهة وباء كورونا

الوزير ثمن تكاتف الجهود الحكومية وتعاون السعوديين..

الحقيل: توجيهات جديدة لقيادات الإسكان والبلديات لمواجهة وباء كورونا
  • 331
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 رجب 1441 /  16  مارس  2020   07:38 م

شدد وزير الإسكان، وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف، ماجد الحقيل، اليوم الاثنين، على تكاتف الجهود الحكومية، وتعاون السعوديين لمواجهة وباء كورونا، وقال عبر حسابه الرسمي بتويتر: «اليوم أكدت على قيادات وزارتي الاستمرار بخدماتها الإلكترونية عبر تطبيقات سكني وبلدي، سائلين الله عز وجل أن يحمي البلاد والعباد من كل شر...».

وأضاف الحقيل: «قمنا بتوجيه كافة أمانات المناطق وما يتبع لها من بلديات بتطبيق كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية الموصى بها، ومتابعة ذلك ميدانيًا على مدار الساعة للحفاظ على صحة وسلامة المواطن، واجبنا اليوم أن نكون يدًا واحدة لحماية وطننا من هذا الوباء».

وقال وزير الصحة، الدكتور توفيق الربيعة، في وقت سابق، إن الأيام المقبلة تشكل تحديًا كبيرًا بالنسبة لنا بشأن فيروس كورونا، مشيرًا إلى أن 6 أشخاص تعافوا من المرض بشفاء 3 حالات جديدة.

وأضاف الوزير، خلال مؤتمر صحفي بشأن مستجدات فيروس كورونا، نرجو من المواطنين والمقيمين البقاء في منازلهم قدر الإمكان، وعدم الخروج إلا للضرورة لتعزيز سلامة الأمن الصحي؛ لأن مساهمتهم بذلك تساعد بشكل كبير في السيطرة على المرض، ولكننا مسؤولون عن ذلك، وسنتخذ أي إجراءات تضمن سلامة المواطنين والمقيمين، مشيرًا إلى أنه يتوقع زيادة أعداد المصابين بالفيروس حول العالم.

واستكمل الوزير، إن سلامة المواطنين والمقيمين أولوية قصوى لدى قيادة المملكة العربية السعودية، ونحن نقيم الوضع بشكل يومي؛ حيث يجتمع ممثلو 18 جهة حكومية مختلفة بهذا الشأن لضمان سلامة أبناء وبنات هذا البلد، منوهًا بأن تعليق العمل في القطاع الخاص تحت الدراسة.

وحشدت وزارة الشؤون البلدية والقروية جهودها لمواجهة فيروس كورونا الجديد (كوفيد 19) من خلال أماناتها وبلدياتها، لحماية المواطنين والمقيمين، والحدّ من انتشار الفيروس ومحاصرته، وحرصاً على تكامل الجهود وضمان النتائج، نسقت الوزارة مع الجهات المعنية بمتابعة مستجدات الوضع الصحي لفيروس كورونا، واتخاذ الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية الاستباقية، مساهمةً منها في الجهود التي تبذلها الدولة للسيطرة على الفيروس والحدّ من آثاره، بإجراءات إدارية وصحية وبيئية وتوعوية، وأخرى تتعلق بديمومة الجدوى التشغيلية.

وعملت الأمانات والبلديات في جميع مناطق المملكة ومحافظاتها على رفع وعي المجتمع، وتعزيز الجهود الصحية المتعلقة بهذا الجانب، والتعريف بالإجراءات التي يجب اتخاذها في حالات الاشتباه وفق إرشادات وزارة الصحة، وإلزام جميع العاملين بالمنشآت الغذائية باتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع انتشار الفيروس، والالتزام بالتعليمات الصحية الصادرة من الوزارة.

كما قررت وزارة الشؤون البلدية والقروية بإغلاق الأسواق والمجمعات التجارية، بالإضافة إلى إغلاق محلات الحلاقة وصالونات التجميل النسائية، كما تم إخطار المطاعم ومقدمي المشروبات على اقتصار الخدمة على الطلبات الخارجية فقط، ومن ضمن جهود الوزارة الاحترازية، منعن الوزارة التجمعات في الأماكن العامة في المنتزهات والمنتجعات، والحدائق، والشواطئ، والمنتزهات البرية، والمخيمات ومن في حكمها، وأماكن الألعاب والأنشطة الترفيهية التجارية بالمدن والقرى، فيما تم إيقاف عمل المزادات والحراجات، وإقفال مواقع التجمعات الخاصة بها بشكل مؤقت، وكان لقرارات وزارة الشؤون البلدية والقروية التأثير الإيجابي ضمن التدابير الاحترازية والإجراءات للوقاية من فيروس كورونا الجديد، إضافة إلى التشديد على ضرورة الاستجابة لتعليمات الجهات الصحية بشأن التصدّي لانتشار عدوى الأمراض التنفسية، خاصة في البيئة المزدحمة والمغلقة.

ومن ضمن جهود وزارة الشؤون البلدية والقروية تم إبلاغ جميع الصيدليات وأنشطة التموينات الغذائية (التموينات الغذائية والسوبرماركت والهايبرماركت وما في حكمها) بتوفير الخدمة على مدار الساعة دون إغلاق.

ووفرت البلديات للمستفيدين عدة خدمات يمكنهم الحصول عليها من منازلهم، من خلال خدمات دعم منصة "بلدي" للرخص التجارية، وفرز الأراضي المخططة، والاستعلام عن المعاملات، وتعديل الصكوك، وتسجيل صك لمخطط معتمد، والأفكار الاحترازية، والإبلاغ عن الأماكن الموبوءة، ليُنجِز المستفيد معاملاته من منزله دون الحاجة إلى مراجعة البلدية، وذلك كإجراء احترازي في مواجهة انتشار الفيروس.

وضمن أعمالها في صيانة المدن والمرافق، كثفت أمانات المناطق والمحافظات والبلديات التابعة لها، أعمال تنظيف وتعقيم الشوارع الرئيسية والأماكن العامة، للحد من انتشار فيروس كورونا، حيث جرى رشّ مزيج من الموادّ المعقّمة والمنظفات على مقاعد الحدائق العامة وتطهير الأرضيات والأسطح، لتعزيز الجهود الوقائية والاحترازية.

كما عززت البلديات الرقابة على العاملين في المنشآت الغذائية ومحلات الصحة العامة، لضمان الالتزام بالتعليمات والاشتراطات الصادرة بشأن هذه الأنشطة، واتباع الممارسات الغذائية الصحية الجيدة، ضمن التدابير الوقائية بخصوص فيروس كورونا، إضافة إلى إلزام جميع عمالة التحميل والتنزيل بارتداء القفازات والكمامات، وتوعية وتثقيف جميع العاملين بالنظافة الشخصية وغسل اليدين بين حين وآخر.

وكثفت البلديات أعمال النظافة من خلال رفع حاويات النفايات أولاً بأول، ومن ثم تعقيمها، وتَقيُّد عُمّال النظافة بالزيّ الموحّد والنظافة الشخصية، وارتداء القفازات والكمامات والأقنعة الخاصة، إضافة إلى رشّ المبيدات الحشرية على حاويات النفايات وأماكن تجمّعها.

فيما ألزمت البلديات جميع المنشآت الغذائية ومحلات الصحة العامة باتباع الإجراءات الوقائية، وإيقاف العامل الذي تَظهر عليه أعراض مرضية حمايةً للآخرين، إضافة إلى منع الشيشة والمعسل في جميع المطاعم والمقاهي، وفحص العاملين باستمرار، فضلاً عن تنفيذ حملاتٍ تفتيشية وجولاتٍ رقابية على المحالّ التجارية والأسواق المركزية.

اقرأ أيضًا

إلزام القطاع الخاص بتطبيق الحجر المنزلي على العاملين العائدين من الخارج

إجراءات وقائية لسلامة المسافرين عبر قطار الحرمين من فيروس كورونا

وزير الصحة يعلن آخر حصيلة لـ«الشفاء من كورونا» ويوجه نصيحة عاجلة

تعليق استقبال المواطنين والمواطنات في مكاتب الأحوال المدنية

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك