Menu


منظمة «هيومان رايتس ووتش» تتهم «CIA» بالمشاركة في جرائم حرب

تقرير من 50 صفحة يتحدث عن قتل واختفاء ومهاجمة مستشفيات

قالت منظمة «هيومان رايتس ووتش»، في تقرير لها، اليوم الخميس: إن «القوات الأفغانية المدعومة من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، ارتكبت جرائم حرب وفظائع أخرى
منظمة «هيومان رايتس ووتش» تتهم «CIA» بالمشاركة في جرائم حرب
  • 55
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قالت منظمة «هيومان رايتس ووتش»، في تقرير لها، اليوم الخميس: إن «القوات الأفغانية المدعومة من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، ارتكبت جرائم حرب وفظائع أخرى أثناء عملياتها»، وكشف التقرير المؤلف من 50 صفحة عن أن «القوات شبه العسكرية قتلت مدنيين أثناء عمليات ليلية وتسببت في اختفاء محتجزين وهاجمت منشآت طبية بزعم أنها تعالج متمردين».

وفيما درس تقرير المنظمة 14 حالة من نهاية عام 2017 حتى منتصف 2019، فقد قالت المديرة المساعدة لشؤون آسيا في هيومان رايتس ووتش، باتريشيا جوسمان: «أثناء تكثيف العمليات ضد طالبان، مكنت سي آي إيه القوات الأفغانية المتعسفة من ارتكاب فظائع بما في ذلك عمليات الإعدام خارج نطاق القضاء وحالات الاختفاء»، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

ومنذ عام 2001، احتفظت سي آي إيه بعملية لمكافحة الإرهاب في أفغانستان بالتوازي مع العملية العسكرية الأمريكية، ولكنها منفصلة عنها، وواصلت تجنيد وتجهيز وتدريب ونشر القوات شبه العسكرية الأفغانية لملاحقة عناصر القاعدة وطالبان، وفعلت الشيء نفسه منذ عام 2014 لاستهداف مقاتلي داعش.

وأفاد التقرير بأنه في أحد الأمثلة، قتلت وحدة شبه عسكرية ثمانية أشخاص كانوا يزورون عائلاتهم خلال عطلة العيد في أغسطس بمنطقة «باكتيا»، جنوبي البلاد، وفي مثال آخر، داهمت القوات شبه العسكرية عيادة طبية في ولاية وارداك بوسط البلاد، مما أدى إلى مقتل اثنين من مقدمي الرعاية وحارس وعامل مختبر في يوليو بزعم علاجها لمقاتلي طالبان.

وطلبت المنظمة الحقوقية من الحكومتين الأمريكية والأفغانية وضع حد لأنشطة الجماعات شبه العسكرية، وفي أول تسعة أشهر من 2019، وثّقت بعثة الدعم الأممية في أفغانستان مقتل أكثر من 2500 مدني وجرح أكثر من 5600 آخرين، وبناء على التقرير، فإنّ القوات الموالية للحكومة مسؤولة عن مقتل 1149 مدنيًا إلى جانب قرابة 1200 جريح.

وذكرت هيئة مراقبة حكومية أمريكية في تقرير صدر اليوم، الخميس، أن عدد الذخائر التي سقطت على أفغانستان زاد بنسبة 4% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وتجاوز شهر سبتمبر أي شهر آخر منذ 2010، وذكر تقرير للمفتش العام المختص بإعادة إعمار أفغانستان أن إجمالي 5431 قذيفة ذخيرة تم إطلاقها خلال مهام أمريكية جوية ومن جانب قوات التحالف خلال الفترة من يناير حتى سبتمبر.

وحسب الإحصاءات الصادرة عن القوات الجوية الأمريكية، شهدت الضربات الجوية ارتفاعًا حادًا منذ 2017، وتم إسقاط إجمالي 4361 قذيفة ذخيرة في 2017 و7361 في 2018، وفي ظل تصاعد وتيرة الحرب على كلا الجانبين، زادت هجمات طالبان على القوات الأفغانية والقوات المتحالفة معها كذلك، وحسب التقرير، زاد عدد القتلى والجرحى بين القوات الأفغانية بنسبة 5% من يونيو حتى سبتمبر، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وحسب التقرير، شهدت القوات الأفغانية 30 هجومًا داخليًا خلال الفترة من مطلع يونيو حتى 31 أغسطس؛ أي قرابة ضعف عدد الهجمات مقارنة بربعه الأخير، وأشار إلى أن 17 جنديًا أمريكيًا قتلوا وجرح 124 آخرون في عمليات قتالية خلال الفترة من يناير حتى سبتمبر من العام الجاري، في أعلى معدل سنوي خلال الأعوام الخمسة الماضية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك