Menu
كورونا تربك لندن.. «صحة بريطانيا» تلجأ إلى 4 شركات تكنولوجيا لمواجهة الوباء

أكدت هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية أنها تعتزم التعاون مع شركات التكنولوجيا الرائدة لضمان توفير المعدات الطبية الحيوية إلى المنشآت الأكثر احتياجًا؛ وذلك في إطار مساعيها لمواجهة تفشي انتشار جائحة «كورونا»، حسبما أفادت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

وذكرت على مدونة خاصة أن الشركات التي ستتعامل معها ستكون منوطًا بها إنشاء شاشة حاسوبية لإظهار معدل انتشار فيروس «كوفيد 19»، وقدرة نظام الرعاية الصحية على التعامل معه، على أن تعتمد البيانات التي تعرضها الشاشة على مكالمات الإغاثة على رقم (111) ونتائج اختبارات «كورونا».

ومن المقرر أن تتخذ الحكومة قرارها النهائي بشأن هذه البيانات بحلول الأسبوع المقبل.

وتمَّت تسمية أربع شركات تكنولوجيا ستتعامل معها الهيئة البريطانية، منها ثلاثة مقرها في الولايات المتحدة؛ هي «مايكروسوفت» و«جوجل» و«بالانتير»، والشركة الرابعة هي «فاكلتي إيه آي» ومقرها لندن.

والهدف من هذا المجهود هو إنشاء شاشات لوحية تعتمد على المعلومات فور توافرها من أجل مساعدة الحكومة والفرق الطبية في تقييم وتيرة انتشار الفيروس وتحديد المجموعات الأكثر هشاشةً، وزيادة المصادر والموارد المتاحة في المناطق الأكثر تضررًا، بجانب توجيه المرضى إلى المنشآت المتاحة والأفضل للتعامل معها بناءً على معادلة الطلب والموارد وتوافر الأطقم العاملة.

وبحسب مدونة الهيئة، ستعمل «مايكروسوفت» على بناء مخزن للبيانات في منصة للحوسبة السحابية للحفاظ على المعلومات في موقع مُؤَّمن، كما ستسهل «بالانتير» استخدام أداة «Foundry»، وهي مختصة بتحليل السجلات للوقوف على مصدر «أحادي للحقيقة».

أما «فاكلتي إيه آي» فستتولى مهمة تطوير لوحة المعلومات ونماذج المحاكاة التي سيتم عرض المعلومات عليها أمام صناع القرار، مع استخدام تطبيقات «جوجل» الإنتاجية لجمع البيانات التشغيلية في الوقت الحقيقي لها مثل مستويات الإشغال.

وقالت الهيئة في بيان: «فور انتهاء هذه الطارئة الصحية، سيتم تدمير البيانات أو التعامل معها بموجب القوانين والاتفاقات التعاقدية الصارمة المُوقَّعة بين الهيئة وشركائها».

اقرأ أيضًا:

«ماريا تيريزا».. أول وفاة ملكية حول العالم بسبب كورونا

وفيات كورونا في بريطانيا تتجاوز ألف حالة

ترامب يدرس فرض إغلاق صحي بنيويورك ونيوجيرسي للحد من تفشي كورونا

2020-10-01T01:14:21+03:00 أكدت هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية أنها تعتزم التعاون مع شركات التكنولوجيا الرائدة لضمان توفير المعدات الطبية الحيوية إلى المنشآت الأكثر احتياجًا؛ وذلك
كورونا تربك لندن.. «صحة بريطانيا» تلجأ إلى 4 شركات تكنولوجيا لمواجهة الوباء
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

كورونا تربك لندن.. «صحة بريطانيا» تلجأ إلى 4 شركات تكنولوجيا لمواجهة الوباء

منها «جوجل» و«مايكروسوفت»

كورونا تربك لندن.. «صحة بريطانيا» تلجأ إلى 4 شركات تكنولوجيا لمواجهة الوباء
  • 1002
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 شعبان 1441 /  29  مارس  2020   04:54 م

أكدت هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية أنها تعتزم التعاون مع شركات التكنولوجيا الرائدة لضمان توفير المعدات الطبية الحيوية إلى المنشآت الأكثر احتياجًا؛ وذلك في إطار مساعيها لمواجهة تفشي انتشار جائحة «كورونا»، حسبما أفادت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

وذكرت على مدونة خاصة أن الشركات التي ستتعامل معها ستكون منوطًا بها إنشاء شاشة حاسوبية لإظهار معدل انتشار فيروس «كوفيد 19»، وقدرة نظام الرعاية الصحية على التعامل معه، على أن تعتمد البيانات التي تعرضها الشاشة على مكالمات الإغاثة على رقم (111) ونتائج اختبارات «كورونا».

ومن المقرر أن تتخذ الحكومة قرارها النهائي بشأن هذه البيانات بحلول الأسبوع المقبل.

وتمَّت تسمية أربع شركات تكنولوجيا ستتعامل معها الهيئة البريطانية، منها ثلاثة مقرها في الولايات المتحدة؛ هي «مايكروسوفت» و«جوجل» و«بالانتير»، والشركة الرابعة هي «فاكلتي إيه آي» ومقرها لندن.

والهدف من هذا المجهود هو إنشاء شاشات لوحية تعتمد على المعلومات فور توافرها من أجل مساعدة الحكومة والفرق الطبية في تقييم وتيرة انتشار الفيروس وتحديد المجموعات الأكثر هشاشةً، وزيادة المصادر والموارد المتاحة في المناطق الأكثر تضررًا، بجانب توجيه المرضى إلى المنشآت المتاحة والأفضل للتعامل معها بناءً على معادلة الطلب والموارد وتوافر الأطقم العاملة.

وبحسب مدونة الهيئة، ستعمل «مايكروسوفت» على بناء مخزن للبيانات في منصة للحوسبة السحابية للحفاظ على المعلومات في موقع مُؤَّمن، كما ستسهل «بالانتير» استخدام أداة «Foundry»، وهي مختصة بتحليل السجلات للوقوف على مصدر «أحادي للحقيقة».

أما «فاكلتي إيه آي» فستتولى مهمة تطوير لوحة المعلومات ونماذج المحاكاة التي سيتم عرض المعلومات عليها أمام صناع القرار، مع استخدام تطبيقات «جوجل» الإنتاجية لجمع البيانات التشغيلية في الوقت الحقيقي لها مثل مستويات الإشغال.

وقالت الهيئة في بيان: «فور انتهاء هذه الطارئة الصحية، سيتم تدمير البيانات أو التعامل معها بموجب القوانين والاتفاقات التعاقدية الصارمة المُوقَّعة بين الهيئة وشركائها».

اقرأ أيضًا:

«ماريا تيريزا».. أول وفاة ملكية حول العالم بسبب كورونا

وفيات كورونا في بريطانيا تتجاوز ألف حالة

ترامب يدرس فرض إغلاق صحي بنيويورك ونيوجيرسي للحد من تفشي كورونا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك