Menu
لتعويضه عن التنزّه.. كيف تملئين فراغ طفلك في «حظر كورونا»

قد تطول فترات الإجازات والحظر المنزلي في معظم الدول العربية بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، وهو الفيروس الخطير الذي له قوة مفزعة على الانتشار، ولهذا قد تمتدّ فترات الإجازات والحظر منعًا لتفاقم انتشار الفيروس.

وفي هذا الصدد، جمعنا لكِ بعض المعلومات التي يمكن أن تفيدكِ كأمّ في استغلال فترة الإجازة في شغل فراغ طفلك، وتعويضه عن التنزه والخروجات التي اعتاد عليها.

1- ابدئي بالالتزام:

يجب أن يرى طفلكِ أنكِ ملتزمة بتعليمات الحظر والإجازة حتى يدرك خطورة الموقف، ولا يتضجر من جلوسه في المنزل فترات طويلة.

2- ضيفي طفلك إلى جدول يومك:

تحتاجين إلى قضاء وقت كاف مع طفلك أكثر من السابق، ومن أجل الاهتمام بأطفالك بشكل جيد، تستطيعين تخصيص ساعة كل يوم لقضائها معهم واللعب، أو لتناول وجبة واحدة على الأقل معه أو مشاهد الأفلام أو البرامج التلفزيونية التي يحبونها برفقتهم.

3- استمعي إلى طفلك جيدًا :

عليكِ الاستماع إلى طفلك إذا كنتِ تريدينه أن يكون صديقًا لك، بشكل أكثر تحديدًا، تحتاجين إلى ممارسة الاستماع النشط والتواصل بصريًّا مع طفلك حتى تشغلين وقت فراغه.

4-  قدّمي لطفلك التشجيع الكافي:

من المرجح أن تقديم القليل من التشجيع لطفلك له تأثير إيجابي كبير عليه، وعلى نفسيته، لذلك، عليكِ ألا تنسي تشجيع طفلك عندما يقوم بتصحيح الأخطاء التي ارتكبها.

5- تعرّفي على طفلك جيدًا:

خذي الوقت الكافي للتعرف على أطفالك، على سبيل المثال، على ما يحبون وما يكرهون ومزاجهم وشخصياتهم وأصدقائهم وأحلامهم وأهداف حياتهم والأشياء التي تحفزهم، من المرجح أنك تعتقد أنك تعرفهم أكثر مما يعرفون أنفسهم، لكنهم يكبرون ويتغيرون مع مرور الوقت.

6- لا تفرطي في حمايتهم:

يحاول جميع الآباء حماية أطفالهم، ولكن هناك فرق كبير بين حمايتهم والسيطرة عليهم، ذلك أن التحكم في كل حركة يقوم بها طفلك سيؤدي فقط إلى شعوره بعدم الارتياح في مشاركة كثير من الأمور معك، وهذا ما يدفعه إلى الكذب والخداع وإخفاء كثير من الأمور المتعلقة به عنك. لذلك احمي طفلك، ولكن لا تتحكمي في كل حركة يقوم بها، وتعلمي كيفية إيجاد التوازن بين الحماية المتغطرسة والسماح لطفلك بالتعلم من أخطائه.

7- تخصيص وقت للتعلم والمذاكرة:

خصصي وقت مذاكرة ووقتًا للعب مع طفلك في المنزل حتى لا يشعر بالاكتئاب والتوتر، فمن الممكن أن تخلقي جوًّا من المرح في المنزل واللعب مع طفلك.

8- تنظيم وقت طفلك:

نظمي عدد ساعات نوم طفلك، وابعديه عن السهر لفترات طويلة، وشجعيه على النوم مبكرًا والاستيقاظ في مواعيد المدرسة المعتادة ليبدأ يومه بنشاط، وحددي له جدولًا يوميًّا لنشاطاته المختلفة.

9- اكتشفي موهبة طفلك:

خلال فترة الجلوس في المنزل، حاولي أن تكتشفي مواهب طفلك وشجعيه، سواء كان الرسم أو القراءة والكتابة...، أو غيرها من المواهب، شجعيه على تنمية نفسه وشاركيه في ذلك، وللفتيات الأكبر سنًّا، اجعليها تتعلم فن الطهي ودخول المطبخ.

خبراء: 9 خطوات يمكنك السيطرة بها على سلوك طفلك العنيد

ماذا تفعلين إذا أصيب أحد أفراد أسرتك بأعراض فيروس كورونا؟

2020-07-09T18:17:41+03:00 قد تطول فترات الإجازات والحظر المنزلي في معظم الدول العربية بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، وهو الفيروس الخطير الذي له قوة مفزعة على الانتشار، ولهذا قد تمتدّ
لتعويضه عن التنزّه.. كيف تملئين فراغ طفلك في «حظر كورونا»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


لتعويضه عن التنزّه.. كيف تملئين فراغ طفلك في «حظر كورونا»

مع إلزام المنازل بسبب الفيروس

لتعويضه عن التنزّه.. كيف تملئين فراغ طفلك في «حظر كورونا»
  • 133
  • 0
  • 0
فريق التحرير
2 شعبان 1441 /  26  مارس  2020   02:23 م

قد تطول فترات الإجازات والحظر المنزلي في معظم الدول العربية بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، وهو الفيروس الخطير الذي له قوة مفزعة على الانتشار، ولهذا قد تمتدّ فترات الإجازات والحظر منعًا لتفاقم انتشار الفيروس.

وفي هذا الصدد، جمعنا لكِ بعض المعلومات التي يمكن أن تفيدكِ كأمّ في استغلال فترة الإجازة في شغل فراغ طفلك، وتعويضه عن التنزه والخروجات التي اعتاد عليها.

1- ابدئي بالالتزام:

يجب أن يرى طفلكِ أنكِ ملتزمة بتعليمات الحظر والإجازة حتى يدرك خطورة الموقف، ولا يتضجر من جلوسه في المنزل فترات طويلة.

2- ضيفي طفلك إلى جدول يومك:

تحتاجين إلى قضاء وقت كاف مع طفلك أكثر من السابق، ومن أجل الاهتمام بأطفالك بشكل جيد، تستطيعين تخصيص ساعة كل يوم لقضائها معهم واللعب، أو لتناول وجبة واحدة على الأقل معه أو مشاهد الأفلام أو البرامج التلفزيونية التي يحبونها برفقتهم.

3- استمعي إلى طفلك جيدًا :

عليكِ الاستماع إلى طفلك إذا كنتِ تريدينه أن يكون صديقًا لك، بشكل أكثر تحديدًا، تحتاجين إلى ممارسة الاستماع النشط والتواصل بصريًّا مع طفلك حتى تشغلين وقت فراغه.

4-  قدّمي لطفلك التشجيع الكافي:

من المرجح أن تقديم القليل من التشجيع لطفلك له تأثير إيجابي كبير عليه، وعلى نفسيته، لذلك، عليكِ ألا تنسي تشجيع طفلك عندما يقوم بتصحيح الأخطاء التي ارتكبها.

5- تعرّفي على طفلك جيدًا:

خذي الوقت الكافي للتعرف على أطفالك، على سبيل المثال، على ما يحبون وما يكرهون ومزاجهم وشخصياتهم وأصدقائهم وأحلامهم وأهداف حياتهم والأشياء التي تحفزهم، من المرجح أنك تعتقد أنك تعرفهم أكثر مما يعرفون أنفسهم، لكنهم يكبرون ويتغيرون مع مرور الوقت.

6- لا تفرطي في حمايتهم:

يحاول جميع الآباء حماية أطفالهم، ولكن هناك فرق كبير بين حمايتهم والسيطرة عليهم، ذلك أن التحكم في كل حركة يقوم بها طفلك سيؤدي فقط إلى شعوره بعدم الارتياح في مشاركة كثير من الأمور معك، وهذا ما يدفعه إلى الكذب والخداع وإخفاء كثير من الأمور المتعلقة به عنك. لذلك احمي طفلك، ولكن لا تتحكمي في كل حركة يقوم بها، وتعلمي كيفية إيجاد التوازن بين الحماية المتغطرسة والسماح لطفلك بالتعلم من أخطائه.

7- تخصيص وقت للتعلم والمذاكرة:

خصصي وقت مذاكرة ووقتًا للعب مع طفلك في المنزل حتى لا يشعر بالاكتئاب والتوتر، فمن الممكن أن تخلقي جوًّا من المرح في المنزل واللعب مع طفلك.

8- تنظيم وقت طفلك:

نظمي عدد ساعات نوم طفلك، وابعديه عن السهر لفترات طويلة، وشجعيه على النوم مبكرًا والاستيقاظ في مواعيد المدرسة المعتادة ليبدأ يومه بنشاط، وحددي له جدولًا يوميًّا لنشاطاته المختلفة.

9- اكتشفي موهبة طفلك:

خلال فترة الجلوس في المنزل، حاولي أن تكتشفي مواهب طفلك وشجعيه، سواء كان الرسم أو القراءة والكتابة...، أو غيرها من المواهب، شجعيه على تنمية نفسه وشاركيه في ذلك، وللفتيات الأكبر سنًّا، اجعليها تتعلم فن الطهي ودخول المطبخ.

خبراء: 9 خطوات يمكنك السيطرة بها على سلوك طفلك العنيد

ماذا تفعلين إذا أصيب أحد أفراد أسرتك بأعراض فيروس كورونا؟

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك