Menu
واشنطن تلوِّح بعمل عسكري وشيك ضد طهران

لوَّحت الولايات المتحدة بعمل عسكري ضد إيران، إذا واصلت تطوير برنامجها النووي، ولم تُنْصت إلى دعوات عودتها إلى محادثات فيينا المتجمدة.

وحذَّرت واشنطن من مواجهة طهران عزلة دولية أكبر، وعقوبات اقتصادية جديدة، إذا لم تتراجع عن تعنتها، ولم تستجب للأيادي الدولية الممدودة لتسوية الملف النووي الإيراني، بحسب موقع «مينش جي بي».

وقال تقرير الموقع الأمريكي، إنَّ تحذيرات واشنطن تلت اجتماعات دبلوماسية رفيعة المستوى مع دوائر إقليمية ودولية خلال الأسبوع الماضي، واتفق مسؤولون أمريكيون وأوروبيون على ضرورة تأكيد أن مقاومة إيران المستمرة للانضمام إلى محادثات فيينا لن يتم تجاهلها أو تركها بلا عقاب.

وتأتي الاجتماعات الدبلوماسية المكثفة وسط مخاوف متزايدة من أن طهران ليست جادة بشأن العودة إلى المفاوضات، الهادفة إلى إعادة واشنطن وإيران إلى الامتثال للاتفاق النووي، المبرم في العام 2015، والذي انسحب منه الرئيس السابق دونالد ترامب بعد ثلاث سنوات.

يأتي ذلك أيضًا في الوقت الذي أصيبت فيه إدارة بايدن بالتشاؤم، بعد أن وضعت العودة إلى الاتفاق على رأس أولوياتها، وأصبح البعض الآخر متشائمًا بشكل متزايد بشأن احتمالات مثل هذه المفاوضات، حتى لو استؤنفت بالفعل.

تجدر الإشارة إلى أن المبعوث الأمريكي الخاص لإيران، روبرت مالي، يواصل محادثاته حول الإشكالية الإيرانية مع دول الخليج نهاية الأسبوع الجاري، في حين يزور رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، رافائيل غروسي، واشنطن الأسبوع المقبل لإجراء مزيد من المناقشات.

اقرأ أيضًا

بعد فضحها النظام الإيراني.. الحرس الثوري يعتقل الناشطة العمالية سبيده غوليان

2021-12-05T18:19:53+03:00 لوَّحت الولايات المتحدة بعمل عسكري ضد إيران، إذا واصلت تطوير برنامجها النووي، ولم تُنْصت إلى دعوات عودتها إلى محادثات فيينا المتجمدة. وحذَّرت واشنطن من مواجه
واشنطن تلوِّح بعمل عسكري وشيك ضد طهران
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

واشنطن تلوِّح بعمل عسكري وشيك ضد طهران

واشنطن تلوِّح بعمل عسكري وشيك ضد طهران
  • 1736
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 ربيع الأول 1443 /  16  أكتوبر  2021   01:19 م

لوَّحت الولايات المتحدة بعمل عسكري ضد إيران، إذا واصلت تطوير برنامجها النووي، ولم تُنْصت إلى دعوات عودتها إلى محادثات فيينا المتجمدة.

وحذَّرت واشنطن من مواجهة طهران عزلة دولية أكبر، وعقوبات اقتصادية جديدة، إذا لم تتراجع عن تعنتها، ولم تستجب للأيادي الدولية الممدودة لتسوية الملف النووي الإيراني، بحسب موقع «مينش جي بي».

وقال تقرير الموقع الأمريكي، إنَّ تحذيرات واشنطن تلت اجتماعات دبلوماسية رفيعة المستوى مع دوائر إقليمية ودولية خلال الأسبوع الماضي، واتفق مسؤولون أمريكيون وأوروبيون على ضرورة تأكيد أن مقاومة إيران المستمرة للانضمام إلى محادثات فيينا لن يتم تجاهلها أو تركها بلا عقاب.

وتأتي الاجتماعات الدبلوماسية المكثفة وسط مخاوف متزايدة من أن طهران ليست جادة بشأن العودة إلى المفاوضات، الهادفة إلى إعادة واشنطن وإيران إلى الامتثال للاتفاق النووي، المبرم في العام 2015، والذي انسحب منه الرئيس السابق دونالد ترامب بعد ثلاث سنوات.

يأتي ذلك أيضًا في الوقت الذي أصيبت فيه إدارة بايدن بالتشاؤم، بعد أن وضعت العودة إلى الاتفاق على رأس أولوياتها، وأصبح البعض الآخر متشائمًا بشكل متزايد بشأن احتمالات مثل هذه المفاوضات، حتى لو استؤنفت بالفعل.

تجدر الإشارة إلى أن المبعوث الأمريكي الخاص لإيران، روبرت مالي، يواصل محادثاته حول الإشكالية الإيرانية مع دول الخليج نهاية الأسبوع الجاري، في حين يزور رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، رافائيل غروسي، واشنطن الأسبوع المقبل لإجراء مزيد من المناقشات.

اقرأ أيضًا

بعد فضحها النظام الإيراني.. الحرس الثوري يعتقل الناشطة العمالية سبيده غوليان

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك