Menu
خبيرة أممية: إيران تعمدت إخفاء الظروف المحيطة بإسقاط الطائرة الأوكرانية

قالت المقررة الخاصة للأمم المتحدة أجنيس كالامار، الثلاثاء، إن إيران أخفت عمدًا الظروف المحيطة بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية قبل عام.

وقالت المقررة الخاصة المعنية بحالات الإعدام خارج القضاء في جنيف: يبدو أن التناقضات في البيانات الرسمية تهدف إلى خلق أكبر قدر من الارتباك والحد الأدنى من الوضوح، مؤكدة ارتكاب إيران لانتهاكات متعددة لحقوق الإنسان خلال إسقاط الطائرة وعمليات التستر اللاحقة.

وأسقطت طائرة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية "بي إس 752" بصاروخين إيرانيين في 8 من يناير 2020، بعد وقت قصير من إقلاعها من طهران، ما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176 راكبًا في ذلك الوقت.

وبعد أن أنكر المسؤولون الإيرانيون -في البداية- أي مسؤولية عن التحطم، اضطر المسؤولون الإيرانيون للاعتراف بأن بطارية دفاع جوي تابعة للحرس الثوري الإسلامي أسقطت الطائرة عن غير قصد وسط توترات متصاعدة مع القوات الأمريكية في العراق.

وتحدثت وكالة الطيران الإيرانية في تقريرها النهائي عن الحادث منذ منتصف يوليو عن "خطأ بشري" قائلة، إن خللًا في نظام الرادار تسبب في مشكلات في الاتصال مع الوحدة العسكرية المسؤولة.

2021-02-25T10:28:50+03:00 قالت المقررة الخاصة للأمم المتحدة أجنيس كالامار، الثلاثاء، إن إيران أخفت عمدًا الظروف المحيطة بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية قبل عام. وقالت المقررة الخاصة ال
خبيرة أممية: إيران تعمدت إخفاء الظروف المحيطة بإسقاط الطائرة الأوكرانية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

خبيرة أممية: إيران تعمدت إخفاء الظروف المحيطة بإسقاط الطائرة الأوكرانية

أكدت ارتكاب طهران انتهاكاتٍ متعددة لحقوق الإنسان

خبيرة أممية: إيران تعمدت إخفاء الظروف المحيطة بإسقاط الطائرة الأوكرانية
  • 303
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 رجب 1442 /  24  فبراير  2021   04:46 ص

قالت المقررة الخاصة للأمم المتحدة أجنيس كالامار، الثلاثاء، إن إيران أخفت عمدًا الظروف المحيطة بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية قبل عام.

وقالت المقررة الخاصة المعنية بحالات الإعدام خارج القضاء في جنيف: يبدو أن التناقضات في البيانات الرسمية تهدف إلى خلق أكبر قدر من الارتباك والحد الأدنى من الوضوح، مؤكدة ارتكاب إيران لانتهاكات متعددة لحقوق الإنسان خلال إسقاط الطائرة وعمليات التستر اللاحقة.

وأسقطت طائرة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية "بي إس 752" بصاروخين إيرانيين في 8 من يناير 2020، بعد وقت قصير من إقلاعها من طهران، ما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176 راكبًا في ذلك الوقت.

وبعد أن أنكر المسؤولون الإيرانيون -في البداية- أي مسؤولية عن التحطم، اضطر المسؤولون الإيرانيون للاعتراف بأن بطارية دفاع جوي تابعة للحرس الثوري الإسلامي أسقطت الطائرة عن غير قصد وسط توترات متصاعدة مع القوات الأمريكية في العراق.

وتحدثت وكالة الطيران الإيرانية في تقريرها النهائي عن الحادث منذ منتصف يوليو عن "خطأ بشري" قائلة، إن خللًا في نظام الرادار تسبب في مشكلات في الاتصال مع الوحدة العسكرية المسؤولة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك