Menu
سامي الجابر يعتذر للأمير نواف عن تغريدة الـ١٧٠ مليون ريال

قدم أسطورة الكرة السعودي سامي الجابر، مهاجم ورئيس نادي الهلال السابق، اليوم الإثنين، الاعتذار إلى الأمير نواف بن سعد آل سعود، بشأن قضية الـ170 مليون ريال، والتي أثارت الكثير من الجدل في الأوساط الرياضية على مدار الأشهر القليلة الماضية.

وجاء اعتذار سامي الجابر، بعد قرار المحكمة الجزائية، منتصف يونيو الجاري، إحالة القضية المعروفة في الوسط الرياضي بـ«170 مليون ريال»، إلى جهة التنفيذ، إثر تأييد محكمة الاستئناف للحكم الصادر بفرض غرامة مالية على مهاجم ورئيس الهلال السابق، قدرها خمسون ألف للحق العام والاعتذار العلني.

وكتب سامي الجابر، عبر الحساب الشخصي على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، قبل قليل: «سبق وأن غردت بحسابي وذكرت ما نصه: خلال البرنامج ذكر معاليه المعلومة أنني قلت هناك ١٧٠ مليون لم نجد لها أي قوائم مالية مدققة، وهذا الكلام حدث فعلا، وقد صدر حكم قضائي مكتسب للقطعية بثبوت إساءة تلك التغريدة للأمير نواف بن سعد آل سعود واعتذر له عن ذلك».

وكان رجاء الله السلمي، مساعد وزير الرياضة، أعلن في 2 مايو 2018، أن سامي الجابر، رئيس الهلال آنذاك، والذي خلف الأمير نواف بن سعد في المنصب، قدم تقريرًا رسميًا بعدم استطاعة النادي استخراج الرخصة الآسيوية حال عدم سداد مبلغ 115 مليون ريال، وفي نفس التقرير هناك مبلغ 170 مليون ريال لم تتضح آلية صرفها، وطلب رئيس الهيئة من إدارة الزعيم التحقق من الأمر بالتعاقد مع مكتب قانوني ومحاسبين لمعرفة الآلية التي صُرفت فيها المبالغ.

وردًا على اتهام الجابر، صرح الأمير نواف بن سعد لبرنامج «المسار» على قناة «السعودية»: «القصة وصلت إلى القضاء، جمهور الهلال يفتخر بالتنظيم المالي والإداري، كثيرون يعتقدون أن هذه القضية التي في المحكمة الآن هي تدقيق مالي عن قضية الـ170 مليون ريال، وهذا غير صحيح».

وأضاف بن سعد: «الأمر فيه تشويه سمعة لإدارتي ولي أنا شخصيًّا، وربما يلحق مجالس الإدارة التي سبقتنا، في بيان لوزارة الرياضة ورابطة دوري المحترفين، أفادوا بأنهم لم يتلقوا أي شيء يفيد بعدم تدقيق 170 مليون ريال في وقت رئاسة سامي الجابر للنادي».

وختم رئيس الهلال الأسبق: «القضية المرفوعة هي قضية تشويه سمعة، وليست قضية 170 مليون ريال، ولا يوجد أي مستند أو دليل على أنه تم التدقيق، ولم يتم العثور على 170 مليون ريال، أو 170 مليونًا ويتم التدقيق فيها».

وكان الأمير نواف بن سعد، تولى منصب رئيس مجلس إدارة الهلال خلال الفترة من 2015 إلى 2018، وحقق الفريق الأول لقلعة الزعيم تحت قيادته 5 بطولات، هي: «الدوري السعودي مرتين-كأس خادم الحرمين الشريفين-كأس ولي العهد-كأس السوبر السعودي».

اقرأ أيضًا:

بأمر المحكمة.. الاعتذار ودفع الغرامة يغلقان ملف قضية الـ170 مليونًا

رئيس الهلال السابق يكشف تطورات قضية الـ170 مليون ريال

2021-08-03T17:11:30+03:00 قدم أسطورة الكرة السعودي سامي الجابر، مهاجم ورئيس نادي الهلال السابق، اليوم الإثنين، الاعتذار إلى الأمير نواف بن سعد آل سعود، بشأن قضية الـ170 مليون ريال، والتي
سامي الجابر يعتذر للأمير نواف عن تغريدة الـ١٧٠ مليون ريال
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

سامي الجابر يعتذر للأمير نواف عن تغريدة الـ١٧٠ مليون ريال

سامي الجابر يعتذر للأمير نواف عن تغريدة الـ١٧٠ مليون ريال
  • 10087
  • 0
  • 0
فريق التحرير
11 ذو القعدة 1442 /  21  يونيو  2021   04:58 م

قدم أسطورة الكرة السعودي سامي الجابر، مهاجم ورئيس نادي الهلال السابق، اليوم الإثنين، الاعتذار إلى الأمير نواف بن سعد آل سعود، بشأن قضية الـ170 مليون ريال، والتي أثارت الكثير من الجدل في الأوساط الرياضية على مدار الأشهر القليلة الماضية.

وجاء اعتذار سامي الجابر، بعد قرار المحكمة الجزائية، منتصف يونيو الجاري، إحالة القضية المعروفة في الوسط الرياضي بـ«170 مليون ريال»، إلى جهة التنفيذ، إثر تأييد محكمة الاستئناف للحكم الصادر بفرض غرامة مالية على مهاجم ورئيس الهلال السابق، قدرها خمسون ألف للحق العام والاعتذار العلني.

وكتب سامي الجابر، عبر الحساب الشخصي على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، قبل قليل: «سبق وأن غردت بحسابي وذكرت ما نصه: خلال البرنامج ذكر معاليه المعلومة أنني قلت هناك ١٧٠ مليون لم نجد لها أي قوائم مالية مدققة، وهذا الكلام حدث فعلا، وقد صدر حكم قضائي مكتسب للقطعية بثبوت إساءة تلك التغريدة للأمير نواف بن سعد آل سعود واعتذر له عن ذلك».

وكان رجاء الله السلمي، مساعد وزير الرياضة، أعلن في 2 مايو 2018، أن سامي الجابر، رئيس الهلال آنذاك، والذي خلف الأمير نواف بن سعد في المنصب، قدم تقريرًا رسميًا بعدم استطاعة النادي استخراج الرخصة الآسيوية حال عدم سداد مبلغ 115 مليون ريال، وفي نفس التقرير هناك مبلغ 170 مليون ريال لم تتضح آلية صرفها، وطلب رئيس الهيئة من إدارة الزعيم التحقق من الأمر بالتعاقد مع مكتب قانوني ومحاسبين لمعرفة الآلية التي صُرفت فيها المبالغ.

وردًا على اتهام الجابر، صرح الأمير نواف بن سعد لبرنامج «المسار» على قناة «السعودية»: «القصة وصلت إلى القضاء، جمهور الهلال يفتخر بالتنظيم المالي والإداري، كثيرون يعتقدون أن هذه القضية التي في المحكمة الآن هي تدقيق مالي عن قضية الـ170 مليون ريال، وهذا غير صحيح».

وأضاف بن سعد: «الأمر فيه تشويه سمعة لإدارتي ولي أنا شخصيًّا، وربما يلحق مجالس الإدارة التي سبقتنا، في بيان لوزارة الرياضة ورابطة دوري المحترفين، أفادوا بأنهم لم يتلقوا أي شيء يفيد بعدم تدقيق 170 مليون ريال في وقت رئاسة سامي الجابر للنادي».

وختم رئيس الهلال الأسبق: «القضية المرفوعة هي قضية تشويه سمعة، وليست قضية 170 مليون ريال، ولا يوجد أي مستند أو دليل على أنه تم التدقيق، ولم يتم العثور على 170 مليون ريال، أو 170 مليونًا ويتم التدقيق فيها».

وكان الأمير نواف بن سعد، تولى منصب رئيس مجلس إدارة الهلال خلال الفترة من 2015 إلى 2018، وحقق الفريق الأول لقلعة الزعيم تحت قيادته 5 بطولات، هي: «الدوري السعودي مرتين-كأس خادم الحرمين الشريفين-كأس ولي العهد-كأس السوبر السعودي».

اقرأ أيضًا:

بأمر المحكمة.. الاعتذار ودفع الغرامة يغلقان ملف قضية الـ170 مليونًا

رئيس الهلال السابق يكشف تطورات قضية الـ170 مليون ريال

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك