Menu

«قطار الموت» يطيح بوزير النقل المصري

«السيسي» يطلب تقريرًا مفصلًا عن الحادث..

أعلن رئيس الحكومة المصرية، مصطفى مدبولي، اليوم الأربعاء، قبول استقالة وزير النقل الدكتور هشام عرفات على خلفية حادث قطار محطة مصر، اليوم، الذي أسفر عن سقوط عشرات
«قطار الموت» يطيح بوزير النقل المصري
  • 1600
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أعلن رئيس الحكومة المصرية، مصطفى مدبولي، اليوم الأربعاء، قبول استقالة وزير النقل الدكتور هشام عرفات على خلفية حادث قطار محطة مصر، اليوم، الذي أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية، في وقت سابق، سقوط أكثر من 20 قتيلًا و40 مصابًا جراء حريق بقطار في محطة مصر بوسط القاهرة، يأتي هذا فيما طلب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم، تقريرًا مفصلًا من رئيس الوزراء مصطفى مدبولي عن حادث حريق قطار القاهرة.

وتوعّد رئيس الحكومة المصرية مصطفى مدبولي، باتخاذ إجراءات عقاب رادعة ضد المتسببين في حادث حريق قطار القاهرة، وقال في تصريحات تليفزيونية خلال تفقُّده موقع الحادث: «سنعمل على محاسبة المسؤولين عن حادث حريق القطار، مع فتح تحقيق لمعرفة ملابساته كاملةً».

وأضاف: «انتهت فترة التقاعس عن الأخطاء.. حياة كل مواطن مصري غالية، وأي إصابة أو وفاة تمثل ألمًا شديدًا لنا.. المتسبّب في الحادث سينال حسابًا عسيرًا.. لم نتوصل إلى الأسباب بعد؛ لكن بعد تحقيقاتنا كاملة سنحاسب المقصر على الفور».

وأكد أنّ الحكومة المصرية ستتحرك على الفور للتخفيف عن أسر الضحايا، بالتزامن مع إصدار هيئة السكة الحديد بيانًا بشأن الحادث، قالت إنّ «جرار وردية» يحمل رقم ٢٣٠٢ تعرَّض للانحدار واصطدم بالصدادات الخرسانية بنهاية الرصيف رقم ٦ بالمحطة.

ولفتت إلى أنّه نتيجة اصطدام الجرار بالحاجز الخرساني نتج عنه بعض الإصابات والوفيات وجارٍ المتابعة. بينما صرَّح المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد أنّه جارٍ حصر المصابين والمتوفين، وسيتم الإعلان عن حالتهم بالتفصيل في وقت لاحق.

وأشار إلى انتشار سيارات الإسعاف والفرق الطبية لإسعاف المصابين ونقلهم للمستشفيات، وتجهيز عدد من المستشفيات لاستقبال الحالات الحرجة. وأمرت هيئة السكة الحديد بإخلاء مباني محطة مصر بالكامل، وتوقفت حركة القطارات كاملةً عن العمل.

وتسبَّب الحادث في انهيار أجزاء من أحد المباني وأثار حالة من الذعر بالمحطة الرئيسة، موضحًا أنّ القطار كان خارجًا من ورشة الصيانة ودخل مسرعًا واصطدم في أحد المباني بالسكك الحديدية؛ ما أدَّى إلى اشتعال القطار.

لكنّ تقارير إعلامية قد أفادت بروايةٍ أخرى للحادث، قائلةً: إنّ القطار كان قادمًا من محافظة الإسكندرية «شمال»، ولم يتمكن السائق من التحكم في الفرامل، وتوجه للرصيف (رقم 4) بسرعته القصوى وارتطم بالمصدات.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك