Menu
منيرة عبدالسلام

أنت في العُليين

الثلاثاء - 7 جمادى الأول 1442 - 22 ديسمبر 2020 - 09:58 م

إتلاف حظ غيرك وخرابه ودماره لن يوصلك مكانه ما دمت حيًا كن صريحًا واضحًا نقيًا طيبًا لا تنتقم من كل من أساء لك له رب العالمين يتولاه وأنت انتظر سيحكم الله والله خير الحاكمين وخير الرازقين فقط انتظر الفرج قريبًا منك انتظر ستقر عيناك بالفرج.

لا تبتئس بما يفعلون بك لا ترد عليهم بنفس مكرهم ولا حتى بنفس أسلوبهم دع أذاهم عنك وأرح قلبك وضميرك واعمل على ما هو مفيد لك ولمجتمعك لا تدعهم يؤثرون عليك بكلامهم ولا بتصرفاتهم ولا حتى أفعالهم والذي مكتوب لك سيأتيك ولو كان على ظهر عدوك سيأتيك نعم سيأتي وانتظر فقط الفرج من الله.

رُب في الشر خير، رُب في أفعال من هم يريدون سقوطك وأنت تعلن نهوضك مرة أخرى لتعلم فقط بأنك أنت الذي ستربح في النهاية انصت واجعل دورة الحياة طبيعية وسيظهرهم الله على حقيقتهم الخافية.

فقط توضأ وانوي بكل نية خالصة لله واسجد وكون حريصًا على صلاتك محافظًا عليها وستعلم بكل شيء في وقته كل شيء سيأتي وسيتبين لك من يريدك بصحتك ومن هو حاقد عليك ويحسدك ويريد نعمتك ويريد زوالها من يدك استرح وأرح تفكيرك وقل يا رب دومًا قل لله كل شيء وكأنك نفس الطفل اللحوح قل لله عما في داخلك اطلب بكل قوتك اطلب كل شيء تريده وحده الله يسمعك وليس إنسانا، فقط الله هو ملاذك في دنيتك وآخرتك وسترى كل شيء مكتوبا لك سيأتيك رغمًا عن كل من يريد سقوطك.

كن محقًا واثقًا بأن الحقيقة ستظهر كمثل الشمس الساطعة ستعلم بكل شيء؛ لأنك طيب لأنك حنون تعطي من قلبك تبني تعمِّر وكل من حولك يهدم، قل لله وهو وحده سيهب لك منزلة العُليين ويكتب لك من الأخيار الذين سيأتون بطريقك وتنهض معهم بكل قوة وطمأنينة لا تسمح لأحد أن يقلل من شأنك وأنت تعلم من تكون ولا ترد عليهم كمثل ردهم، الله سيردعهم ويوقفهم عند حد معين وسيسقطون في الحفرة التي حفروها لك وأنت تعلم من تكون وكفى بأن الله يعلم أنت من تكون جادلهم بالتي هي أحسن ومن سيرة الرسول- صلى الله عليه وسلم- الكثير من الدروس والعبر والكثير من الصبر على المحن وقد صبر على أذى كل من حوله وانتظر فرج الله عليه واعطاه منزلة كبيرة وجميعنا من امته وهذا شرف عظيم.

ليست الشهادة المختومة هي أساس الحياة ولا حتى المال بل أساس الحياة أن تشهد ألا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله وأنك واثق بالله وقوي، يكفي أن الله يعلم كل ما بقلبك الصغير النقي والخبرة ليس في حديث الناس كثيرًا بل في الصمت والحكمة وأن تعرف متى ترد على منتقديك وأن تصمت خير لك لأنهم سيسببون لك الأذى والخيرة فيما اختارها الله لك.

ركز على مسارك لأنه صحيح ركز لا تضع نفسك في حد معين بل واصل إلى ما تصل واصل الله معك واصل في هدفك والله نعم المولى ونعم النصير.

Twitter: @mneraabdulsalam
Muneera1abdulsalam@gmail.com

الكلمات المفتاحية