Menu


الخزانة الأمريكية: فرض عقوبات على 9 أشخاص وكيان واحد مرتبطين بإيران

بينهم نجل المرشد ومستشاره

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، مساء اليوم الإثنين، فرض عقوبات على 10 شخصيات وكيانات مرتبطين بإيران. وتأتي هذه العقوبات تزامنًا مع مناسبة تخليد الذكرى الأربعين
الخزانة الأمريكية: فرض عقوبات على 9 أشخاص وكيان واحد مرتبطين بإيران
  • 201
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، مساء اليوم الإثنين، فرض عقوبات على 10 شخصيات وكيانات مرتبطين بإيران.

وتأتي هذه العقوبات تزامنًا مع مناسبة تخليد الذكرى الأربعين لاحتجاز الرهائن الأمريكيين في إيران إبان الثورة الإيرانية.

ومن بين ما تضمنتهم تلك العقوبات نجل المرشد الإيراني مجتبى خامنئي، وأعضاء هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، إضافة إلى مستشار المرشد علي أكبر ولايتي، وإبراهيم رئيسي لدوره في قمع الثورة الخضراء وإعدام السجناء في إيران.

وشملت العقوبات أيضًا،  مدير مكتب خامنئي، محمد محمدي كلبايكاني، وهو شخصية تلعب دورًا مهمًا من خلف الكواليس في إيران.

وأفاد مسؤولون في الإدارة الأمريكية، أن ما حصل في العراق وتحديدا في كربلاء؛ يعكس عدم الرضا من التدخل الإيراني.

وقد طالبت الخارجية الأمريكية السلطات الإيرانية، اليوم الإثنين، بالإفراج عن رهائن الولايات المتحدة، المحتجزين لديها، مؤكدة أن إيران ترعى الإرهاب وتزرع الفوضى في العراق ولبنان وسوريا وإفريقيا، لافتة إلى أن واشنطن تُقدر دور المملكة العربية السعودية في محاربة الإرهاب. 

ولمناسبة تخليد الذكرى الأربعين لاحتجاز الرهائن الأمريكيين في إيران، وصفت المتحدثة باسم الخارجية  مورجان أورتيجاس، تلك الفترة  بالمظلمة، قائلة: إن الخارجية ستحتفي بالرهائن وعائلاتهم.. ونطالب إيران بالإفراج عن السجناء الأمريكيين المحتجزين لديها.

ولفتت أورتيجاس، إلى أن الإدارة الأمريكية تعمل من خلف الستار للإفراج عن سجنائها في إيران، مضيفة: سنعمل كل ما في وسعنا لتحرير كل رهينة أمريكية.

وعن الأحداث في العراق، قالت أورتيجاس: إننا ملتزمون برؤية السلام والديمقراطية في العراق.. ولسنا مصدومين حيال تدخل إيران في قمع التظاهرات في العراق،  فإيران تتدخل كدولة ترعى الإرهاب في العالم.. في العراق ولبنان وسوريا واليمن وإفريقيا لزرع الفوضى. وأضافت أورتيجاس: حان الوقت لشعوب المنطقة أن تتصدى لنشاطات إيران المؤذية.

وبالتطرق للتظاهرات في لبنان، قالت: لم نؤخر وصول أي معدات عسكرية للجيش اللبناني، وسنكون ملتزمين بدعم الجيش اللبناني وهذه سياستنا، مشيرة إلى أن وزير الخارجية مايك بومبيو تحدث عن أهميه محاربة الفساد في لبنان وأهميه الشفافية.

وأضافت: نحن نقف مع الشعب اللبناني وندعمهم لتأسيس دولة آمنة مستقرة ومزدهرة وهذا أهم ما نطمح إليه في الشرق الأوسطج، مشيرة إلى أن الـ105 ملايين دولار مساعدات عسكرية ستصل للجيش اللبناني.

وعن مقتل زعيم «داعش» أبوبكر البغدادي، قالت أورتيجاس: هزمنا التنظيم، لكننا نراقب بقاياه حتى لا يهدد أرضنا، مؤكدة أن معركة «داعش» مستمرة للأجيال القادمة.

وقالت: عملنا مع السعوديين عن قرب على مكافحة الإرهاب، ونحن نقدر هذا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك