Menu
انطلاق فاعليات مؤتمر المرأة في حضرموت

انطلقت اليوم الاثنين، في مدينة المكلا أعمال مؤتمر المرأة في محافظة حضرموت بمشاركة نحو 300 شخصية يمثلون مختلف مديريات حضرموت ساحلًا وواديًا وصحراء، والقيادات الفاعلة من أجهزة السلطة التنفيذية وأطياف المجتمع المدني والناشطين الداعمين لقضايا المرأة.

ودشن وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين عبدالرحمن باسلامة ومحافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، صباح اليوم، أعمال «مؤتمر المرأة بحضرموت» الذي تقيمه السلطة المحلية بالمحافظة برعاية كريمة من محافظ حضرموت وبدعم من مشروعي دعم الاستقرار في اليمن والحكم الرشيد التابعان للوكالة الألمانية للتعاون الدولي "GIZ" تحت شعار «المرأة شريك البناء والتنمية والسلام والاستقرار» خلال الفترة من 16 - 17 ديسمبر الجاري.

محاور المؤتمر

وكانت رئيسة اللجنة التحضيرية الأستاذة فائزة بامطرف قد أكدت في تصريح صحفي نشر في وسائل الإعلام بأن المؤتمر الذي يعقد تحت شعار «المرأة شريك البناء والتنمية والسلام» بدعم من مشروع دعم الاستقرار في اليمن (SSPY) وبرنامج الحكم الرشيد (GGC) التابعان للوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) يحظى باهتمام كبير، ورعاية كريمة من اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية، واصفة «هذه الرعاية والاهتمام» بأنهما نابعتان من توجه السلطة المحلية بمحافظة حضرموت وإيمانها بدور المرأة وجهودها الفاعلة ومشاركتها في البناء والتنمية والسلام.

ويقف المؤتمر على مدى يومين أمام أوراق تتضمن 8 محاور رئيسة تشمل الجوانب الاجتماعية، والتعليمية، والقانونية، والسياسية، والصحية، والاقتصادية، والسلام والتعايش، ومكافحة الفساد، ويقدمها مختصون وأكاديميون ومهتمون بقضايا المرأة و الشأن العام في حضرموت.

تمكين المرأة

وفي المؤتمر ألقى المحافظ البحسني كلمة أكد فيها أن انعقاد المؤتمر بحاضرة حضرموت المكلا يمثل أهمية كبرى ويؤكد على مستوى الاستقرار الذي تحقق في حضرموت ومستوى الأمن الذي تنعم به المحافظة.

وأشار محافظ حضرموت إلى السلطة المحلية بالمحافظة تسعى لتمكين المرأة وخلق فرص عمل لها وتقليدها مناصب قيادية في الكثير من المرافق العامة، ودعم حقها في التعليم والعمل والتفاعل مع المقترحات والأفكار والمشاريع التي تتقدم بها المرأة وتحسينها على الواقع، تعزيزًا لدورها المهم والمحوري في المجتمع.

وقال البحسني إن قيادة السلطة المحلية منذ تسلمها مهام المحافظة وضعت المرأة وتعزيز دورها في أولويات عملها، وتم مضاعفة عدد القيادات النسوية في المرافق والإدارات الحكومية، ورغم القطاعات المختلفة بأكثر من 400 متعاقدة من الخريجات والكفاءات النسوية .

ودعا المحافظ البحسني خلال كلمته الوكالة الألمانية لمزيد من الاهتمام بحضرموت وتنفيذ مشاريع وبرامج وخطط متنوعة تشمل مجالات حيوية ومرتبطة بحياة المواطن ومستقبل الأجيال في حضرموت، مؤكدًا أن السلطة المحلية ستقف أمام كل الوثائق والتوصيات التي ستصدر عن المؤتمر وستوليها كل الرعاية والاهتمام.

واقع المرأة

وجرى خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر إلقاء كلمة من رئيس اللجنة الوطنية للمرأة، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الأستاذة فائزة بامطرف، تقدمت خلالها بالشكر للسلطة المحلية بالمحافظة ممثلة بالمحافظ البحسني لحرصة المسؤول ودوره المتفاني لانعقاد المؤتمر الذي يجمع لأول مرة المرأة من جميع مديريات المحافظة، ويقيّم واقع المرأة في حضرموت ويناقش سبل تعزيز دورها في المجتمع وصنع القرار، مؤكدة بأن انعقاد المؤتمر يأتي في مرحلة مفصلية تبلور المشاريع والأفكار باتجاه الوصول إلى الغايات المنشودة التي تصبو إليها المرأة.

إبراز دور المرأة

وألقيت عبر الأقمار الصناعية من ألمانيا كلمة للمدير الإقليمي للوكالة الألمانية للتعاون الدولي السيدة ماري تسوني، التي أشارت إلى أن الوكالة الألمانية شريك منذ 40 عامًا في دعم المجتمعات وتموّل مشاريع في مختلف المجالات، من خلال 20 ألف موظف يتبعون الوكالة يعملون في 120 دولة في أنحاء العالم تمثّل المرأة نسبة 40% من الطاقم، لافتة إلى أن إبراز دور المرأة يشكل خطوة نحو مزيد من الأدوار الاكثر فاعلية في المجتمع، وأن مخرجات المؤتمر سوف تؤسس لبنية صلبة للخطوط لدعم المرأة وتعزيز دورها بتعاون من مختلف شرائح المجتمع.

وأكدت أهمية المؤتمر الذي يقام في حضرموت المعروفة بالثقافة والعلم والتجارة، مشيرة إلى أنه يشكل خطوة مهمة نحو إحراز دور فاعل للمرأة، شاكرة جهود السلطة المحلية في إبراز دور المرأة وتعزيزه في المشاركة والقيادة وصنع القرار .

حضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، وكلاء المحافظة والوكلاء المساعدون، ورئيس أركان المنطقة العسكرية الثانية، ومديرو عموم مديريات المحافظة، ومديرو المكاتب التنفيذية، وزير مشروع دعم الاستقرار في اليمن أحمد عبدالله العميري، ومنسق برنامج الحكم الرشيد صالح الحكيمي، والقيادات النسائية وقيادات منظمات المجتمع المدني .

الجدير بالذكر أن المؤتمر يشارك فيه 300 مشارك ومشاركة يمثلون جميع مديريات محافظة حضرموت، ويهدف الى إبراز وتقييم الدور الأساسي للمرأة في حضرموت، وتعزيز التشارك والتكامل والتعاون بين المؤسسات والمنظمات المهتمة في تمكين المرأة، ودعم دور المرأة في بناء التعايش والسلم المجتمعي، وتوعية المجتمع بأهمية مشاركة المرأة التي تسهم في تعزيز السلام والنمو والاستقرار.

2020-07-29T01:23:40+03:00 انطلقت اليوم الاثنين، في مدينة المكلا أعمال مؤتمر المرأة في محافظة حضرموت بمشاركة نحو 300 شخصية يمثلون مختلف مديريات حضرموت ساحلًا وواديًا وصحراء، والقيادات الف
انطلاق فاعليات مؤتمر المرأة في حضرموت
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


انطلاق فاعليات مؤتمر المرأة في حضرموت

بمشاركة 300 شخصية يمثلون المحافظة..

انطلاق فاعليات مؤتمر المرأة في حضرموت
  • 23
  • 0
  • 0
فريق التحرير
19 ربيع الآخر 1441 /  16  ديسمبر  2019   05:31 م

انطلقت اليوم الاثنين، في مدينة المكلا أعمال مؤتمر المرأة في محافظة حضرموت بمشاركة نحو 300 شخصية يمثلون مختلف مديريات حضرموت ساحلًا وواديًا وصحراء، والقيادات الفاعلة من أجهزة السلطة التنفيذية وأطياف المجتمع المدني والناشطين الداعمين لقضايا المرأة.

ودشن وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين عبدالرحمن باسلامة ومحافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، صباح اليوم، أعمال «مؤتمر المرأة بحضرموت» الذي تقيمه السلطة المحلية بالمحافظة برعاية كريمة من محافظ حضرموت وبدعم من مشروعي دعم الاستقرار في اليمن والحكم الرشيد التابعان للوكالة الألمانية للتعاون الدولي "GIZ" تحت شعار «المرأة شريك البناء والتنمية والسلام والاستقرار» خلال الفترة من 16 - 17 ديسمبر الجاري.

محاور المؤتمر

وكانت رئيسة اللجنة التحضيرية الأستاذة فائزة بامطرف قد أكدت في تصريح صحفي نشر في وسائل الإعلام بأن المؤتمر الذي يعقد تحت شعار «المرأة شريك البناء والتنمية والسلام» بدعم من مشروع دعم الاستقرار في اليمن (SSPY) وبرنامج الحكم الرشيد (GGC) التابعان للوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) يحظى باهتمام كبير، ورعاية كريمة من اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية، واصفة «هذه الرعاية والاهتمام» بأنهما نابعتان من توجه السلطة المحلية بمحافظة حضرموت وإيمانها بدور المرأة وجهودها الفاعلة ومشاركتها في البناء والتنمية والسلام.

ويقف المؤتمر على مدى يومين أمام أوراق تتضمن 8 محاور رئيسة تشمل الجوانب الاجتماعية، والتعليمية، والقانونية، والسياسية، والصحية، والاقتصادية، والسلام والتعايش، ومكافحة الفساد، ويقدمها مختصون وأكاديميون ومهتمون بقضايا المرأة و الشأن العام في حضرموت.

تمكين المرأة

وفي المؤتمر ألقى المحافظ البحسني كلمة أكد فيها أن انعقاد المؤتمر بحاضرة حضرموت المكلا يمثل أهمية كبرى ويؤكد على مستوى الاستقرار الذي تحقق في حضرموت ومستوى الأمن الذي تنعم به المحافظة.

وأشار محافظ حضرموت إلى السلطة المحلية بالمحافظة تسعى لتمكين المرأة وخلق فرص عمل لها وتقليدها مناصب قيادية في الكثير من المرافق العامة، ودعم حقها في التعليم والعمل والتفاعل مع المقترحات والأفكار والمشاريع التي تتقدم بها المرأة وتحسينها على الواقع، تعزيزًا لدورها المهم والمحوري في المجتمع.

وقال البحسني إن قيادة السلطة المحلية منذ تسلمها مهام المحافظة وضعت المرأة وتعزيز دورها في أولويات عملها، وتم مضاعفة عدد القيادات النسوية في المرافق والإدارات الحكومية، ورغم القطاعات المختلفة بأكثر من 400 متعاقدة من الخريجات والكفاءات النسوية .

ودعا المحافظ البحسني خلال كلمته الوكالة الألمانية لمزيد من الاهتمام بحضرموت وتنفيذ مشاريع وبرامج وخطط متنوعة تشمل مجالات حيوية ومرتبطة بحياة المواطن ومستقبل الأجيال في حضرموت، مؤكدًا أن السلطة المحلية ستقف أمام كل الوثائق والتوصيات التي ستصدر عن المؤتمر وستوليها كل الرعاية والاهتمام.

واقع المرأة

وجرى خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر إلقاء كلمة من رئيس اللجنة الوطنية للمرأة، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الأستاذة فائزة بامطرف، تقدمت خلالها بالشكر للسلطة المحلية بالمحافظة ممثلة بالمحافظ البحسني لحرصة المسؤول ودوره المتفاني لانعقاد المؤتمر الذي يجمع لأول مرة المرأة من جميع مديريات المحافظة، ويقيّم واقع المرأة في حضرموت ويناقش سبل تعزيز دورها في المجتمع وصنع القرار، مؤكدة بأن انعقاد المؤتمر يأتي في مرحلة مفصلية تبلور المشاريع والأفكار باتجاه الوصول إلى الغايات المنشودة التي تصبو إليها المرأة.

إبراز دور المرأة

وألقيت عبر الأقمار الصناعية من ألمانيا كلمة للمدير الإقليمي للوكالة الألمانية للتعاون الدولي السيدة ماري تسوني، التي أشارت إلى أن الوكالة الألمانية شريك منذ 40 عامًا في دعم المجتمعات وتموّل مشاريع في مختلف المجالات، من خلال 20 ألف موظف يتبعون الوكالة يعملون في 120 دولة في أنحاء العالم تمثّل المرأة نسبة 40% من الطاقم، لافتة إلى أن إبراز دور المرأة يشكل خطوة نحو مزيد من الأدوار الاكثر فاعلية في المجتمع، وأن مخرجات المؤتمر سوف تؤسس لبنية صلبة للخطوط لدعم المرأة وتعزيز دورها بتعاون من مختلف شرائح المجتمع.

وأكدت أهمية المؤتمر الذي يقام في حضرموت المعروفة بالثقافة والعلم والتجارة، مشيرة إلى أنه يشكل خطوة مهمة نحو إحراز دور فاعل للمرأة، شاكرة جهود السلطة المحلية في إبراز دور المرأة وتعزيزه في المشاركة والقيادة وصنع القرار .

حضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، وكلاء المحافظة والوكلاء المساعدون، ورئيس أركان المنطقة العسكرية الثانية، ومديرو عموم مديريات المحافظة، ومديرو المكاتب التنفيذية، وزير مشروع دعم الاستقرار في اليمن أحمد عبدالله العميري، ومنسق برنامج الحكم الرشيد صالح الحكيمي، والقيادات النسائية وقيادات منظمات المجتمع المدني .

الجدير بالذكر أن المؤتمر يشارك فيه 300 مشارك ومشاركة يمثلون جميع مديريات محافظة حضرموت، ويهدف الى إبراز وتقييم الدور الأساسي للمرأة في حضرموت، وتعزيز التشارك والتكامل والتعاون بين المؤسسات والمنظمات المهتمة في تمكين المرأة، ودعم دور المرأة في بناء التعايش والسلم المجتمعي، وتوعية المجتمع بأهمية مشاركة المرأة التي تسهم في تعزيز السلام والنمو والاستقرار.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك