Menu
تضيّق بواب المعدة لدى حديثي الولادة.. أعراضه وطرق علاجه

قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين إن بعض حديثي الولادة يعانون مما يعرف «بتضيق بواب المعدة»، والذي يحدث بسبب زيادة سُمك العضلة العاصرة الموجودة في بواب المعدة، مما يُعيق تصريف الطعام منها.

وأوضحت الرابطة أن هذا المرض غالبًا ما يصيب الأطفال الرُّضع، الذين تتراوح أعمارهم بين أسبوعين إلى خمسة عشر أسبوعًا، مشيرة إلى أن أعراضه تتمثل في القيء المتكرر والشديد على شكل سيل مع انبعاث رائحة حمضية نفّاذة.

ويجب استشارة الطبيب على وجه السرعة؛ نظرًا لأن تقيؤ الطفل على هذا النحو الشديد يُعرّضه لخطر الإصابة بالجفاف.

ويتم التحقق من إصابة الرضيع بتضيق بواب المعدة من خلال إجراء أشعة بالموجات الصوتية. وإذا تم التحقق من إصابة الطفل بهذا التضيّق، فغالبًا ما يستلزم الأمر إخضاع الطفل لجراحة بسيطة، كي تُصبح المعدة قادرة على تصريف الطعام. وعادة ما يُمكن للطفل تناول الطعام من جديد بعد مرور ست ساعات فقط من إجراء هذه الجراحة.

2021-09-24T10:53:33+03:00 قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين إن بعض حديثي الولادة يعانون مما يعرف «بتضيق بواب المعدة»، والذي يحدث بسبب زيادة سُمك العضلة العاصرة الموجودة في
تضيّق بواب المعدة لدى حديثي الولادة.. أعراضه وطرق علاجه
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تضيّق بواب المعدة لدى حديثي الولادة.. أعراضه وطرق علاجه

يجب استشارة الطبيب فورًا..

تضيّق بواب المعدة لدى حديثي الولادة.. أعراضه وطرق علاجه
  • 20
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
1 رمضان 1442 /  13  أبريل  2021   01:04 م

قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين إن بعض حديثي الولادة يعانون مما يعرف «بتضيق بواب المعدة»، والذي يحدث بسبب زيادة سُمك العضلة العاصرة الموجودة في بواب المعدة، مما يُعيق تصريف الطعام منها.

وأوضحت الرابطة أن هذا المرض غالبًا ما يصيب الأطفال الرُّضع، الذين تتراوح أعمارهم بين أسبوعين إلى خمسة عشر أسبوعًا، مشيرة إلى أن أعراضه تتمثل في القيء المتكرر والشديد على شكل سيل مع انبعاث رائحة حمضية نفّاذة.

ويجب استشارة الطبيب على وجه السرعة؛ نظرًا لأن تقيؤ الطفل على هذا النحو الشديد يُعرّضه لخطر الإصابة بالجفاف.

ويتم التحقق من إصابة الرضيع بتضيق بواب المعدة من خلال إجراء أشعة بالموجات الصوتية. وإذا تم التحقق من إصابة الطفل بهذا التضيّق، فغالبًا ما يستلزم الأمر إخضاع الطفل لجراحة بسيطة، كي تُصبح المعدة قادرة على تصريف الطعام. وعادة ما يُمكن للطفل تناول الطعام من جديد بعد مرور ست ساعات فقط من إجراء هذه الجراحة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك