Menu

أمانة الطائف ترفع الطاقة الاستيعابية للمسالخ استعدادًا لرمضان

وضعت خطة شاملة لتكثيف الحملات على الأسواق

 قامت أمانة الطائف ممثلة في الإدارة العامة لصحة البيئة بوكالة الخدمات، برفع الطاقة الاستيعابية لمسلخي «الأمانة النموذجي»، و«سوق الأنعام»، إضافة إلى زيادة الأطبا
أمانة الطائف ترفع الطاقة الاستيعابية للمسالخ استعدادًا لرمضان
  • 58
  • 0
  • 0
نايف السعدي
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

 قامت أمانة الطائف ممثلة في الإدارة العامة لصحة البيئة بوكالة الخدمات، برفع الطاقة الاستيعابية لمسلخي «الأمانة النموذجي»، و«سوق الأنعام»، إضافة إلى زيادة الأطباء البيطريين والعمالة المتخصصة؛ تماشيًا مع زيادة الإقبال على ذبح المواشي من جانب الأهالي والشركات والمطاعم خلال شهر رمضان والأعياد، والموسم السياحي لصيف العام الحالي ١٤٤٠هـ.

وأوضح مدير الإدارة العامة لصحة البيئة، عازب الزهراني، أن الإدارة تنفذ خطة العمل الموسمي بالتنسيق مع البلديات الفرعية، مع تكثيف العمل الميداني، تحت إشراف ومتابعة أمين الطائف المهندس محمد بن هميل آل هميل، لافتًا إلى أن الخطة تُغطي كافة المحاور بالمحافظة، وتشمل أكثر من 10 آلاف مرفق تجاري، بالإضافة إلى البسطات الثابتة والمتحركة، والمسالخ الأهلية.

وسيتم إخضاع جميع أسواق اللحوم (الحمراء، البيضاء) للرقابة المباشرة، وضبط أي مخالفات أو تجاوزات يتم رصدها، وستستمر الادارة  في دعم البلديات الفرعية بالفرق الميدانية، وتكثيف الجهد الرقابي في أسواق اللحوم ومحلات الجزارة، وتشكيل فرق رقابية متخصصة لتكثيف الحملات على المحلات المتعلقة بالصحة العامة، والتأكد من التزام المرافق الغذائية بتطبيق الاشتراطات الصحية المطلوبة.

في سياق ذي صلة، اعتمد وزير الداخلية الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، الخطة العامة لتدابير الدفاع المدني في حالات الطوارئ بالعاصمة المقدسة والمدينة المنورة، خلال شهر رمضان لهذا العام.

ووجه وزير الداخلية، جميع الجهات الحكومية المشاركة بتنفيذ أعمال الدفاع المدني في حالات الطوارئ برفع استعداداتها واتخاذ كل ما تتطلبه مهامها من تدابير إضافية للمحافظة على أمن وسلامة قاصدي الحرمين الشريفين خلال شهر رمضان.

وقال مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبد الله العمرو، إن الأمير عبد العزيز بن سعود يتابع جميع مراحل استعدادات الدفاع المدني وتدابيره الوقائية للمحافظة على سلامة قاصدي الحرمين الشريفين، والتعامل المهني السريع مع أي حالات قد تؤثر عليهم، موضحًا أن الخطة تشمل التدابير الوقائية باتخاذ مجمل الإجراءات التنظيمية التي تحد من الأسباب المؤثرة على سلامة المعتمرين والزوار، ونشر ثقافة السلامة بينهم والقائمين على خدماتهم وتعريفهم بالمخاطر المحتملة عند ارتفاع كثافة الحشود في الحرمين الشريفين وساحاتها الخارجية والطرق المؤدية إليها، وغيرها من الأخطاء الفردية التي قد تحدث في أماكن الإقامة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك