Menu
بومبيو يتجه لزيارة قبرص بسبب التحركات المشبوهة لحكومة أردوغان

أفادت معلومات، اليوم الجمعة، أن وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو، يتجه للسفر إلى قبرص على خلفية التوتر الذي تسببه حكومة الرئيس التركي، رجب أردوغان؛ إثر تحركاتها المشبوهة، في منطقة شرق البحر المتوسط.

وقالت معلومات (بحسب العربية)، إن بومبيو سيدعو الرئيس التركي لسحب قواته من مناطق انتشارها قرب قبرص، التي تتجه لإدراج 7 شركات تركية متورطة في التنقيب عن الغاز الطبيعي في المنطقة الاقتصادية لها، ضمن قوائم عقوبات الاتحاد الأوروبي.

ويستوجب ذلك موافقة جميع دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين، فيما شدد وزير الخارجية القبرصي نيكوس كريستودوليديس (عقب مشاورات مع نظيره الروسي سيرجي لافروف)، على أن الوقت حان لتُوقِف أنقرة سلوكها الاستفزازي وتستأنف المفاوضات. وأضاف: «يجب استئناف الحوار في ظروف ملائمة تسفر عن نتائج بناءة».

وكان الرئيس القبرصي ندد في تصريحات سابقة بعدوانية تركيا، داعيا في الوقت عينه إلى إجراء محادثات لحل خلاف بشأن الحدود البحرية وحقوق التنقيب عن الغاز، محذرا من أن التوتر المتصاعد في المتوسط يهدد بزعزعة استقرار المنطقة بأسرها، وقال: «هناك عدوانية، مع نية للسيطرة على المنطقة برمتها بالفعل. لذا نشهد توترا متزايدا والوضع الناجم متفجر جدا ويثير القلق». 

اقرأ أيضًا:

عقوبات أوروبا لأردوغان تبدأ بخطوة قبرصية ضد 7 شركات تركية

2020-09-14T11:59:37+03:00 أفادت معلومات، اليوم الجمعة، أن وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو، يتجه للسفر إلى قبرص على خلفية التوتر الذي تسببه حكومة الرئيس التركي، رجب أردوغان؛ إثر تحرك
بومبيو يتجه لزيارة قبرص بسبب التحركات المشبوهة لحكومة أردوغان
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بومبيو يتجه لزيارة قبرص بسبب التحركات المشبوهة لحكومة أردوغان

تحركات لإدراج 7 شركات تركية متورطة في التنقيب عن الغاز..

بومبيو يتجه لزيارة قبرص بسبب التحركات المشبوهة لحكومة أردوغان
  • 211
  • 0
  • 0
فريق التحرير
23 محرّم 1442 /  11  سبتمبر  2020   09:07 ص

أفادت معلومات، اليوم الجمعة، أن وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو، يتجه للسفر إلى قبرص على خلفية التوتر الذي تسببه حكومة الرئيس التركي، رجب أردوغان؛ إثر تحركاتها المشبوهة، في منطقة شرق البحر المتوسط.

وقالت معلومات (بحسب العربية)، إن بومبيو سيدعو الرئيس التركي لسحب قواته من مناطق انتشارها قرب قبرص، التي تتجه لإدراج 7 شركات تركية متورطة في التنقيب عن الغاز الطبيعي في المنطقة الاقتصادية لها، ضمن قوائم عقوبات الاتحاد الأوروبي.

ويستوجب ذلك موافقة جميع دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين، فيما شدد وزير الخارجية القبرصي نيكوس كريستودوليديس (عقب مشاورات مع نظيره الروسي سيرجي لافروف)، على أن الوقت حان لتُوقِف أنقرة سلوكها الاستفزازي وتستأنف المفاوضات. وأضاف: «يجب استئناف الحوار في ظروف ملائمة تسفر عن نتائج بناءة».

وكان الرئيس القبرصي ندد في تصريحات سابقة بعدوانية تركيا، داعيا في الوقت عينه إلى إجراء محادثات لحل خلاف بشأن الحدود البحرية وحقوق التنقيب عن الغاز، محذرا من أن التوتر المتصاعد في المتوسط يهدد بزعزعة استقرار المنطقة بأسرها، وقال: «هناك عدوانية، مع نية للسيطرة على المنطقة برمتها بالفعل. لذا نشهد توترا متزايدا والوضع الناجم متفجر جدا ويثير القلق». 

اقرأ أيضًا:

عقوبات أوروبا لأردوغان تبدأ بخطوة قبرصية ضد 7 شركات تركية

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك