Menu

كورتوا يمحو آثار البداية المأساوية مع ريال مدريد

10 «كلين شيت»

نجح الدولي البلجيكي تيبو كورتوا، حارس مرمى فريق ريال مدريد، في تجاوز آثار البداية المأساوية رفقة النادي الملكي، والتي كلفته التعرض للعديد من الانتقادات من جانب
كورتوا يمحو آثار البداية المأساوية مع ريال مدريد
  • 35
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

نجح الدولي البلجيكي تيبو كورتوا، حارس مرمى فريق ريال مدريد، في تجاوز آثار البداية المأساوية رفقة النادي الملكي، والتي كلفته التعرض للعديد من الانتقادات من جانب أنصار الميرينجي، خاصة مع رحيل الكوستاريكي المتألق كيلور نافاس.

وكشف موقع «ديفنسا سنترال» الإسباني، أن السر وراء استعادة كورتوا البريق المفقود في الفترة الأخيرة، يعود إلى الدعم الكبير الذي حظي به البلجيكي من جانب مكونات النادي الملكي، خاصة المدير الفني الفرنسي زيدن الدين زيدان.

وشدد التقرير، على أن تألق حارس أتلتيكو مدريد السابق في الفترة الأخيرة، والحفاظ على نظافة الشباك لعشر مباريات، يرجع إلى الدعم والمساندة الكبيرة التي تلقاها كورتوا من جانب رئيس النادي فلورنتينو بيريز، وزيدان، فضلًا عن حالة المودة التي حظي بها داخل غرف الملابس من جانب عناصر الفريق في الأوقات الحرجة.

ولم تكن انطلاقة كورتوا مثالية مع النادي الملكي، حظي معها بأوقات عصيبة في مواجهة أنصار البلانكو، خاصة بعد السقوط المدوي أمام باريس سان جيرمان، بثلاثية قاسية، في حديقة الأمراء، لحساب دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

وحاض الحارس البلجيكي 20 مباراة هذا الموسم، بواقع 15 مباراة في الليجا، و5 أخرى في دوري الأبطال، استقبل خلالها 16 هدفًا في جميع المسابقات، بينها 9 أهداف في الدوري، و7 في الشامبيونز ليج.

ولم تمر المباريات الخمس الأولى للبلجيكي في سنتياجو برنابيو، دون أن يمر المنافسين إلى الشباك المدريدية، إلا أنه استعاد عافيته سريعًا ليخرج بشباك نظيفة «كلين شيت» في 10 مباريات، بواقع 8 مباريات في الليجا، ومباراتين في أوروبيًا.

وقدم زيدان الدعم الكامل للدولي البلجيكي منذ عودته إلى مقعد المدير الفني للميرينجي، منتصف الموسم المنصرم، ونصّب مدرب الملكي كورتوا حارسًا أساسيًا للريال على حساب نافاس، ليدفع الكوستاريكي نحو الخروج إلى باريس، بعدما وجد مخرجًا من جحيم الفرنسي.

وشدد التقرير على أن البلجيكي، لم يتأثر بالانتقادات الحادة التي طالته بداية الموسم، بل تحسن أداؤه بشكل ملحوظ، حيث إن الدعم الذي قدمه له مواطنه إدين هازارد، في أكتوبر الماضي، لعب دورًا أساسيًا لتألقه بهذا الشكل.

أنقذ كورتوا، الفريق الملكي في تركيا أمام جلطة سراي، وقدم كذلك مباراة ممتازة ضد ريال بيتيس، وخرج بشباك نظيفة ضد برشلونة في عقر دار الأخير على ملعب كامب نو، وكذلك في المباراة التالية أمام أتلتيك بلباو.

واللافت أن البلجيكي ساهم بشكل مباشر في هدف التعادل القاتل في شباك فالنسيا، بعدما قرر الخروج من مرماه في الضربة الركنية الأخيرة، وسدد الكرة برأسه ليصدها الحارس قبل أن يكملها كريم بنزيما في الشباك بالدقيقة الأخيرة، ليمنح الريال نقطة ثمينة في سباق الصدارة التي يحكم قبضته عليها الفريق الكتالوني.

وعاد كورتوا إلى العاصمة الإسبانية مرة أخرى، في صيف 2018، ولكن للدفاع عن ألوان الغريم اللدود الريال، قادمًا من صفوف تشيلسي، بعد 3 مواسم ناجحة أمضاها بين جدران نادي أتلتيكو مدريد.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك