Menu
توصية «الشياطين الحمر» تُقرب هازارد من العودة إلى العشب الأخضر

شد الدولي البلجيكي إدين هازارد، صانع ألعاب فريق ريال مدريد، الرحال إلى العاصمة الإسبانية، بعدما خضع لإعادة التأهيل من إصابة عضلية، تحت إشراف إخصائي العلاج الطبيعي بالمنتخب البلجيكي، ليفن ميسكالك، في بلدة توبيز.

وكشف صحيفة Het Laatse Nieuws، عن أن صانع ألعاب النادي الملكي يترقب استكمال عمليات التأهيل في مدريد، متّبعًا تعليمات وإرشادات الجهاز الطبي في ريال مدريد وطبيب المنتخب البلجيكي.

وتعرض البلجيكي الدولي لعشر إصابات مختلفة منذ انتقال إلى صفوف النادي الملكي في بداية الموسم الماضي، قادمًا من فريق تشيلسي الإنجليزي، ليفشل في تعويض رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس.

وشارك هازارد بديلًا أمام إلتشي، في 13 مارس الجاري، مسجلًا الظهور الـ14 فقط هذا الموسم، قبل أن يتعرّض لإصابة جديدة على مستوى الفخذ الأيمن، بعد 15 دقيقة فقط، لتزداد متاعب البلجيكي المنحوس.

من جانبه، أكد الدولي البلجيكي تيبو كورتوا، حارس مرمى المرينجي، في تصريحات عبر قناة «في تي إم»، أنه على الرغم من صعوبة رؤية هازارد خارج الملعب، فإنه لم يرَ صانع ألعاب منتخب الشياطين الحمر في أفضل مستوياته مثل الوقت الحالي.

وأشار كورتوا إلى أنه بعد الإصابة السابقة أمضى هازارد أيامًا عصيبة، لكن في هذه المرة يعمل إيدين بكل قوة يوميًّا خلال التدريبات من أجل طي صفحة الإصابات، معقبًا: «أنا متأكد أنه في أفضل حالاته من أي وقت مضى».

وكان الجهاز الطبي لمنتخب الشياطين الحمر أكد أن هازارد في حاجة إلى علاج شديد لتقوية الجزء السفلي من الجسم بدءًا من عضلات البطن وحتى الركبتين، من أجل تفادي تكرار الإصابة في المستقبل.

ومنذ حط الرحال في مدريد، بدا إيدن شبحًا لما كان عليه مع لندن بسبب الإصابات العديدة التي طاردته، وما زالت تطارده في الموسم الحالي، وعلى مدار أكثر من 22 شهرًا منذ إعلان الريال عن التعاقد معه في السابع من يونيو 2019 حتى الآن، ابتعد هازارد عن صفوف الريال في معظم الفترات.

وبعدما عانى هازارد من أكثر من إصابة في الشهور الأولى له مع الفريق في عام 2019، تفاقمت أزمة إصابات اللاعب في 2020 بشكل حرم الريال من جهود البلجيكي في مباريات أكثر كثيرًا من المباريات التي خاضها مع الفريق.

وأصبحت الإصابات المتتالية هي شعار جناح الفريق اللندني السابق مع الريال للدرجة التي لم يسهم فيها اللاعب البلجيكي الموهوب مع الريال إلا بالقليل في الفوز بلقب الدوري الإسباني في الموسم الماضي.

اقرأ أيضًا:

موسم البلجيكي انتهى مع الريال.. هازارد يترقب جراحة جديدة

زيدان يعجز عن فك شفرة إصابات هازارد

2021-04-14T13:06:36+03:00 شد الدولي البلجيكي إدين هازارد، صانع ألعاب فريق ريال مدريد، الرحال إلى العاصمة الإسبانية، بعدما خضع لإعادة التأهيل من إصابة عضلية، تحت إشراف إخصائي العلاج الطبي
توصية «الشياطين الحمر» تُقرب هازارد من العودة إلى العشب الأخضر
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

توصية «الشياطين الحمر» تُقرب هازارد من العودة إلى العشب الأخضر

عاد إلى مدريد «أكثر قوة»

توصية «الشياطين الحمر» تُقرب هازارد من العودة إلى العشب الأخضر
  • 182
  • 0
  • 0
فريق التحرير
16 شعبان 1442 /  29  مارس  2021   08:40 م

شد الدولي البلجيكي إدين هازارد، صانع ألعاب فريق ريال مدريد، الرحال إلى العاصمة الإسبانية، بعدما خضع لإعادة التأهيل من إصابة عضلية، تحت إشراف إخصائي العلاج الطبيعي بالمنتخب البلجيكي، ليفن ميسكالك، في بلدة توبيز.

وكشف صحيفة Het Laatse Nieuws، عن أن صانع ألعاب النادي الملكي يترقب استكمال عمليات التأهيل في مدريد، متّبعًا تعليمات وإرشادات الجهاز الطبي في ريال مدريد وطبيب المنتخب البلجيكي.

وتعرض البلجيكي الدولي لعشر إصابات مختلفة منذ انتقال إلى صفوف النادي الملكي في بداية الموسم الماضي، قادمًا من فريق تشيلسي الإنجليزي، ليفشل في تعويض رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس.

وشارك هازارد بديلًا أمام إلتشي، في 13 مارس الجاري، مسجلًا الظهور الـ14 فقط هذا الموسم، قبل أن يتعرّض لإصابة جديدة على مستوى الفخذ الأيمن، بعد 15 دقيقة فقط، لتزداد متاعب البلجيكي المنحوس.

من جانبه، أكد الدولي البلجيكي تيبو كورتوا، حارس مرمى المرينجي، في تصريحات عبر قناة «في تي إم»، أنه على الرغم من صعوبة رؤية هازارد خارج الملعب، فإنه لم يرَ صانع ألعاب منتخب الشياطين الحمر في أفضل مستوياته مثل الوقت الحالي.

وأشار كورتوا إلى أنه بعد الإصابة السابقة أمضى هازارد أيامًا عصيبة، لكن في هذه المرة يعمل إيدين بكل قوة يوميًّا خلال التدريبات من أجل طي صفحة الإصابات، معقبًا: «أنا متأكد أنه في أفضل حالاته من أي وقت مضى».

وكان الجهاز الطبي لمنتخب الشياطين الحمر أكد أن هازارد في حاجة إلى علاج شديد لتقوية الجزء السفلي من الجسم بدءًا من عضلات البطن وحتى الركبتين، من أجل تفادي تكرار الإصابة في المستقبل.

ومنذ حط الرحال في مدريد، بدا إيدن شبحًا لما كان عليه مع لندن بسبب الإصابات العديدة التي طاردته، وما زالت تطارده في الموسم الحالي، وعلى مدار أكثر من 22 شهرًا منذ إعلان الريال عن التعاقد معه في السابع من يونيو 2019 حتى الآن، ابتعد هازارد عن صفوف الريال في معظم الفترات.

وبعدما عانى هازارد من أكثر من إصابة في الشهور الأولى له مع الفريق في عام 2019، تفاقمت أزمة إصابات اللاعب في 2020 بشكل حرم الريال من جهود البلجيكي في مباريات أكثر كثيرًا من المباريات التي خاضها مع الفريق.

وأصبحت الإصابات المتتالية هي شعار جناح الفريق اللندني السابق مع الريال للدرجة التي لم يسهم فيها اللاعب البلجيكي الموهوب مع الريال إلا بالقليل في الفوز بلقب الدوري الإسباني في الموسم الماضي.

اقرأ أيضًا:

موسم البلجيكي انتهى مع الريال.. هازارد يترقب جراحة جديدة

زيدان يعجز عن فك شفرة إصابات هازارد

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك