Menu


منافسة مثيرة.. كونتي وجيامباولو في مواجهة بـ«ديربي الغضب»

ميولا وإنتر يلتقيان في قمة الجولة الـ4 للدوري الإيطالي

من المتوقع بقوة أن تشهد مباراة قمة ميلانو المقررة اليوم السبت، في الدوري الإيطالي لكرة القدم، منافسة مثيرة بين أسلوبين مختلفين في التدريب، أحدهما يمثله ماركو جي
منافسة مثيرة.. كونتي وجيامباولو  في مواجهة بـ«ديربي الغضب»
  • 45
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

من المتوقع بقوة أن تشهد مباراة قمة ميلانو المقررة اليوم السبت، في الدوري الإيطالي لكرة القدم، منافسة مثيرة بين أسلوبين مختلفين في التدريب، أحدهما يمثله ماركو جيامباولو، مدرب ميلان، الذي يميل في أسلوبه للهدوء في التعامل مع المباريات، والآخر يمثله أنطونيو كونتي مدرب إنتر ميلان الذي تغلب عليه العصبية.

وسيخوض إنتر المباراة التي يطلق عليها «ديري الغضب»، بالعلامة الكاملة بعد أن حقق الانتصار في المباريات الثلاث التي خاضها في الدوري الإيطالي حتى الآن، بينما يملك ميلان ست نقاط لكنه هز الشباك مرتين فقط حتى الآن.

واستبدل الفريقان مدربيهما خلال الصيف لوضع حد لفترة غياب عن الألقاب تعود إلى 2011 حين توج ميلان بلقب الدوري وفاز إنتر ميلان بكأس إيطاليا.

ووقع اختيار إنتر على كونتي، الذي أحرز ثلاثة ألقاب للدوري الإيطالي مع يوفنتوس ولقباً مع تشيلسي في الدوري الإنجليزي الممتاز، وهو مشهور بإلقاء قوارير المياه حين يعتريه الغضب في غرف ملابس اللاعبين.

أما ميلان فاختار جيامباولو وهو مدرب معروف بالهدوء والصمت، لكن أفضل ما حققه كان المركز التاسع مع سامبدوريا. وصعد نجم جيامباولو البالغ من العمر 52 عاماً تدريجياً برغم بعض التقلبات في مسيرته التدريبية منذ أن قاد أسكولي للترقي من الدرجة الثانية في موسم 2004-2005، ثم حافظ على الفريق بدوري الأضواء في الموسم التالي.

وأمضى جيامباولو فترتين قصيرتين مع كالياري وفترة مع سيينا حقق خلالها نتائج مقبولة، ثم قضى ثلاثة أشهر مع تشيزينا، وكل هذه الأندية كانت تنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، قبل أن يعود مجدداً إلى دوري الدرجة الثانية ويقضى فترات قصيرة مع فريقي بريشيا وكريمونيزي.

لكن الأداء الجيد الذي قدمه إمبولي تحت قيادته في 2015 في دوري الدرجة الأولى رفع أسهم المدرب، وكذلك ما حققه مع سامبدوريا الذي دربه جيامباولو لثلاثة مواسم كان فيها الفريق أقرب للتأهل إلى المنافسات الأوروبية منه للصراع على البقاء.

كما خاض ست مواجهات قمة مع جنوه دون خسارة فحقق أربعة انتصارات وتعادلين.

وقال قبل انضمامه إلى ميلان: «أعشق الذين يحبون العمل الشاق دون ثرثرة. التواصل يمكن أن يكون من خلال التصرفات والمواقف وليس من خلال الكلام، أنا أفضل هذه الطريقة».

وعرض المهاجم المخضرم فابيو كوالياريلا، الذي لعب تحت قيادة كونتي في يوفنتوس وتحت قيادة جيامباولو في سامبدوريا، مقارنة مثيرة بين أسلوبي المدربين، فقال: «كونتي مدرب قادر على أن يحسن الأداء بطرق مختلفة خاصة علي الصعيدين الذهني والشخصي لأنه يقول ما يريده بشكل مباشر، إذا خسرنا أو تعادلنا فلا توجد ضرورة للحديث معه، يحقق الانتصارات بهذا الأسلوب برغم أنها طريقة قاسية بالفعل، من الوارد أن ينفجر غضباً لكنه يفوز وأعتقد أن الحظ سيكون حليفه هذا الموسم، سيعلو نجم إنتر وسيلفت الأنظار،

لكن جيامباولو شخصية منطوية للغاية، تحدثت معه خمس أو ست مرات فقط خلال ثلاثة مواسم، كنت أنا الذي أذهب للحديث معه، قال لي أن كل شيء كان مثالياً، لكن أسلوبه يماثل كونتي في بعض الأمور فهو لا يترك أي شيء للصدفة ويستعد للمباريات ويدرس أدق التفاصيل».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك