Menu
اغتيال المغنّي هاشالو هونديسا يتسبب في مصرع 50 إثيوبيًّا.. و«آبي أحمد» يعلّق

تواصلت أعمال العنف في إثيوبيا، اليوم الأربعاء، على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها البلاد بعد اغتيال المغنّي الشهير هاشالو هونديسا بالرصاص، الاثنين الماضي، وقالت معلومات إن 50 شخصًا على الأقل لقوا مصرعهم، وأصيب مئات آخرون، في أعمال العنف خلال الساعات الأخيرة.

وشهدت العاصمة أديس أبابا ومنطقة أوروميا المحيطة بها انفجارات واحتجاجات، ما أجبر رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد على إلقاء كلمة متلفزة، ووصف قتل المغنّي بأنه عمل شرير، وقال مقتل هونديسا «فعلة ارتكبها واستلهمها أعداء في الداخل والخارج لزعزعة سلامنا، ومنعنا من تحقيق الأمور التي بدأناها».

وأفادت وسائل إعلام إثيوبية، محسوبة على قومية الأورومو، أن قوات الأمن اعتقلت القياديين السياسيين المعارضين جوار محمد، وبيكيلي جربا، المدافعين عن حقوق الأورومو، واقتادتهما لمكان غير معلوم، وندّد الناشط الإثيوبي المُعارض جوار محمد، بمقتل هونديسا، مُعتبرًا الحادث «ضربة لقومية الأورومو» التي ينتمي إليها الإثيوبي الراحل.

وكتب مؤسس شبكة أوروميا الإعلامية المستقلة عبر فيسبوك، قائلة: «إنهم لم يقتلوا هاشالو وحده، لكنهم فتحوا النار على قلب قومية الأورومو، مُجددًا،.يُمكنكم قتلنا جميعًا، لكنكم لن توقفونا مُطلقًا»، وأفادت شبكة «أوروميا» الإعلامية التي يملكها المعارض الإثيوبي، وتُعرَف اختصارًا بـ«أو إم إن OMN» بتعرّض مكاتبها في العاصمة أديس أبابا لمداهمة واقتياد موظفيها من قِبَلِ عناصر من الأمن إلى مكان مجهول، بحسب موقع «أفريكا نيوز».

اقرأ أيضًا:

إثيوبيا: 3 انفجارات ومقتل مغنٍّ شهير وحراس شخصية شهيرة يقتلون ضابطًا

2020-12-06T01:54:20+03:00 تواصلت أعمال العنف في إثيوبيا، اليوم الأربعاء، على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها البلاد بعد اغتيال المغنّي الشهير هاشالو هونديسا بالرصاص، الاثنين الماضي، وقالت م
اغتيال المغنّي هاشالو هونديسا يتسبب في مصرع 50 إثيوبيًّا.. و«آبي أحمد» يعلّق
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

اغتيال المغنّي هاشالو هونديسا يتسبب في مصرع 50 إثيوبيًّا.. و«آبي أحمد» يعلّق

استمرار أعمال العنف وسط حملة اعتقالات واسعة..

اغتيال المغنّي هاشالو هونديسا يتسبب في مصرع 50 إثيوبيًّا.. و«آبي أحمد» يعلّق
  • 1838
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 ذو القعدة 1441 /  01  يوليو  2020   01:32 م

تواصلت أعمال العنف في إثيوبيا، اليوم الأربعاء، على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها البلاد بعد اغتيال المغنّي الشهير هاشالو هونديسا بالرصاص، الاثنين الماضي، وقالت معلومات إن 50 شخصًا على الأقل لقوا مصرعهم، وأصيب مئات آخرون، في أعمال العنف خلال الساعات الأخيرة.

وشهدت العاصمة أديس أبابا ومنطقة أوروميا المحيطة بها انفجارات واحتجاجات، ما أجبر رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد على إلقاء كلمة متلفزة، ووصف قتل المغنّي بأنه عمل شرير، وقال مقتل هونديسا «فعلة ارتكبها واستلهمها أعداء في الداخل والخارج لزعزعة سلامنا، ومنعنا من تحقيق الأمور التي بدأناها».

وأفادت وسائل إعلام إثيوبية، محسوبة على قومية الأورومو، أن قوات الأمن اعتقلت القياديين السياسيين المعارضين جوار محمد، وبيكيلي جربا، المدافعين عن حقوق الأورومو، واقتادتهما لمكان غير معلوم، وندّد الناشط الإثيوبي المُعارض جوار محمد، بمقتل هونديسا، مُعتبرًا الحادث «ضربة لقومية الأورومو» التي ينتمي إليها الإثيوبي الراحل.

وكتب مؤسس شبكة أوروميا الإعلامية المستقلة عبر فيسبوك، قائلة: «إنهم لم يقتلوا هاشالو وحده، لكنهم فتحوا النار على قلب قومية الأورومو، مُجددًا،.يُمكنكم قتلنا جميعًا، لكنكم لن توقفونا مُطلقًا»، وأفادت شبكة «أوروميا» الإعلامية التي يملكها المعارض الإثيوبي، وتُعرَف اختصارًا بـ«أو إم إن OMN» بتعرّض مكاتبها في العاصمة أديس أبابا لمداهمة واقتياد موظفيها من قِبَلِ عناصر من الأمن إلى مكان مجهول، بحسب موقع «أفريكا نيوز».

اقرأ أيضًا:

إثيوبيا: 3 انفجارات ومقتل مغنٍّ شهير وحراس شخصية شهيرة يقتلون ضابطًا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك