Menu
صدمة لضحايا فيروس «الإيدز» بعد قرار يتعلق بـ«لقاح تجريبي»

في خبر مخيب للآمال، أعلن باحثون التوقف عن إعطاء اللقاح التجريبي لفيروس «الإيدز» خلال دراسة كبيرة تمت بهدف إنتاج لقاح فعال ضد الفيروس، بسبب الفشل في تحقيق نتائج مأمولة، ومن ثم توقف الدراسة.

وشملت الدراسة التي امتدت منذ عام 2016 أكثر من 5400 شخص في جنوب إفريقيا، وهي دولة لديها واحدة من أعلى معدلات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية في العالم، وخلال الشهر الماضي قام المراقبون بالتحقق من الطريقة التي كانت تجري بها الدراسة، فوجدوا 129 إصابة بفيروس نقص المناعة البشرية بين متلقي اللقاح مقارنة بعدد 123 من بين الذين تلقوا جرعة وهمية، وفقاً لمعهد الصحة الوطنية بالولايات المتحدة الأمريكية.

وحسب الباحثون يعد لقاح فيروس نقص المناعة البشرية ضرورياً لإنهاء الوباء العالمي، ووفقاً لرئيس الأمراض المعدية في المعاهد الوطنية للصحة فقد كان الباحثون يأملون في أن ينجح اللقاح التجريبي الجديد، ولكن للأسف لم يحدث ذلك، وبالرغم من أنه لم تكن هناك مخاوف تتعلق بالسلامة، إلا أن رأي الدراسة وافق على ضرورة وقف اللقاحات.

وقد اعتمد اللقاح التجريبي الأخير على اللقاح الوحيد الذي ظهر أنه يوفر حماية حتى الآن، حتى وإن كانت حماية متواضعة ضد فيروس نقص المناعة البشري، وهو اللقاح الذي اعتبر فعالاً بنسبة 31 بالمائة في تايلاند، ورغم أنه لم يكن جيداً بما يكفي للاستخدام في العالمي على مستوى واسع، لكنه أعطى العلماء نقطة انطلاق، حيث عززوا اللقاح وكيفوه مع النوع الفرعي لفيروس العوز المناعي البشري الشائع في جنوب إفريقيا.

ورغم توقف إعطاء جرعات اللقاح بما يمثله من خبر صادم حول فشل عملية تطويره حتى إشعار آخر، إلا أن الخبر الجيد يتمثل في وجود دراستين كبيرتين أخرتين تجريان حالياً في عدة بلدان، لاختبار لنهج مختلف تجاه إنتاج لقاح ضد فيروس نقص المناعة البشرية المحتمل، وحتى إعلان النتائج، بالتأكيد سيستمر الأمل بين المرضى والعلماء والدول لإنتاج لقاح فعال ضد هذا المرض المعوق للتقدم والتنمية وحياة الشعوب.

2020-10-17T11:56:10+03:00 في خبر مخيب للآمال، أعلن باحثون التوقف عن إعطاء اللقاح التجريبي لفيروس «الإيدز» خلال دراسة كبيرة تمت بهدف إنتاج لقاح فعال ضد الفيروس، بسبب الفشل في تحقيق نتائج
صدمة لضحايا فيروس «الإيدز» بعد قرار يتعلق بـ«لقاح تجريبي»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

صدمة لضحايا فيروس «الإيدز» بعد قرار يتعلق بـ«لقاح تجريبي»

خلال دراسة كبيرة هدفها إنتاج لقاح فعال..

صدمة لضحايا فيروس «الإيدز» بعد قرار يتعلق بـ«لقاح تجريبي»
  • 1138
  • 0
  • 0
فريق التحرير
26 جمادى الآخر 1441 /  20  فبراير  2020   01:00 م

في خبر مخيب للآمال، أعلن باحثون التوقف عن إعطاء اللقاح التجريبي لفيروس «الإيدز» خلال دراسة كبيرة تمت بهدف إنتاج لقاح فعال ضد الفيروس، بسبب الفشل في تحقيق نتائج مأمولة، ومن ثم توقف الدراسة.

وشملت الدراسة التي امتدت منذ عام 2016 أكثر من 5400 شخص في جنوب إفريقيا، وهي دولة لديها واحدة من أعلى معدلات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية في العالم، وخلال الشهر الماضي قام المراقبون بالتحقق من الطريقة التي كانت تجري بها الدراسة، فوجدوا 129 إصابة بفيروس نقص المناعة البشرية بين متلقي اللقاح مقارنة بعدد 123 من بين الذين تلقوا جرعة وهمية، وفقاً لمعهد الصحة الوطنية بالولايات المتحدة الأمريكية.

وحسب الباحثون يعد لقاح فيروس نقص المناعة البشرية ضرورياً لإنهاء الوباء العالمي، ووفقاً لرئيس الأمراض المعدية في المعاهد الوطنية للصحة فقد كان الباحثون يأملون في أن ينجح اللقاح التجريبي الجديد، ولكن للأسف لم يحدث ذلك، وبالرغم من أنه لم تكن هناك مخاوف تتعلق بالسلامة، إلا أن رأي الدراسة وافق على ضرورة وقف اللقاحات.

وقد اعتمد اللقاح التجريبي الأخير على اللقاح الوحيد الذي ظهر أنه يوفر حماية حتى الآن، حتى وإن كانت حماية متواضعة ضد فيروس نقص المناعة البشري، وهو اللقاح الذي اعتبر فعالاً بنسبة 31 بالمائة في تايلاند، ورغم أنه لم يكن جيداً بما يكفي للاستخدام في العالمي على مستوى واسع، لكنه أعطى العلماء نقطة انطلاق، حيث عززوا اللقاح وكيفوه مع النوع الفرعي لفيروس العوز المناعي البشري الشائع في جنوب إفريقيا.

ورغم توقف إعطاء جرعات اللقاح بما يمثله من خبر صادم حول فشل عملية تطويره حتى إشعار آخر، إلا أن الخبر الجيد يتمثل في وجود دراستين كبيرتين أخرتين تجريان حالياً في عدة بلدان، لاختبار لنهج مختلف تجاه إنتاج لقاح ضد فيروس نقص المناعة البشرية المحتمل، وحتى إعلان النتائج، بالتأكيد سيستمر الأمل بين المرضى والعلماء والدول لإنتاج لقاح فعال ضد هذا المرض المعوق للتقدم والتنمية وحياة الشعوب.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك