Menu
نيسان قد تتحول إلى شركة أصغر لهذه الأسباب

لن يكون مستغربًا عندما نصف نيسان بأنها تمر حاليًا بفترة صعبة؛ حيث إن الشركة اليابانية تكافح منذ فترة طويلة لتصحيح أوضاعها، ومن المؤكد أن المشكلة التي بدأت مع رحيل الرئيس السابق كارلوس غصن كان لها دور كبير في هذه الوضع، هذا بالإضافة إلى جائحة فيروس كورونا، ونتيجة لكل هذه المعطيات، يخطط المسؤولون رفيعو المستوى بالشركة في إجراء بعض التغييرات للتكييف مع الواقع الجديد.

تقول بعض المصادر المقربة من نسيان كما نقلت رويترز، إنَّ الشركة ستخفض بشكل كبير أرقام المبيعات السنوية المستهدفة بمقدار مليون سيارة، وذلك ضمن خطة إعادة هيكلة جديدة من المقرر الإعلان عنها في مايو، وبعبارة أخرى، ستضع العلامة اليابانية هدفًا جديدًا وهو بيع خمسة ملايين سيارة سنويًا والذي يعد انخفاضًا وضاحًا بالمقارنة مع الرقم السابق المقدر بستة ملايين سيارة والذي قد تم تحديده بواسطة الرئيس التنفيذي السابق هيروتو سايكاوا، وكلا الرقمين يعتبر أقل كثيرًا من رغبة غصن والتي كانت تهدف إلى الوصول إلى 8 ملايين سيارة مباعة سنويًا.

من المتوقع أن تستمر خطة إعادة الهيكلة حتى مارس 2023، حيث ستتحول نيسان بشكل فعال إلى شركة أصغر لصناعة السيارات، وذلك بسبب خفضها لأرقام المبيعات المستهدفة وهو الأمر الذي سيكون له تأثير واضح في جميع أنحاء الشركة، وتعتقد رويترز أنه من الممكن إغلاق ثلاثة أو أربعة مصانع في خضم هذه المرحلة، وهو الأمر الذي سيتم ترجمته إلى التخلي عن آلاف الوظائف، خصوصًا بعد الخطة المعلنة بالفعل لخفض القوى العاملة بنسبة 10%.

السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو، ما مدى سوء الوضع في نيسان؟ حسنًا، سجلت شركة صناعة السيارات أكبر خسارة ربع سنوية منذ 10 سنوات، وبلغت قيمة الخسارة 238 مليون دولار أمريكي، أي ما يعادل 892 مليون ريال سعودي، وذلك في الربع الأخير من العام الماضي، وتقول التقارير الصحفية إن الصانع الياباني يسعى حاليًا إلى الحصول على خط ائتمان بقيمة 4.6 مليار دولار (17.25 مليار ريال سعودي)، وذلك للمساعدة في عبور هذه الأوقات العصيبة التي تمر بصناعة السيارات عمومًا بسبب تفشي فيروس كورونا.

وفي حال تمكنت نسيان من تأمين بعض السيولة، فسيكون لذلك دور أساسي في إطلاق بعض المنتجات الجديدة الحيوية لهذا العام، بما في ذلك الجيل القادم من روج سبورت أو قشقاي كما يطلق عليها في بعض المناطق، وكذلك النسخة المحدثة من إكس تريل، والبيك أب الجديدة فرونتير، وعلى ما يبدو فإن موديل Z الجديد قيد التطوير حاليًا، على الرغم من توقعات المبيعات المنخفضة للسيارة الرياضية.

رابط التغريدة

اضغط هـنا

2020-04-15T04:20:33+03:00 لن يكون مستغربًا عندما نصف نيسان بأنها تمر حاليًا بفترة صعبة؛ حيث إن الشركة اليابانية تكافح منذ فترة طويلة لتصحيح أوضاعها، ومن المؤكد أن المشكلة التي بدأت مع رح
نيسان قد تتحول إلى شركة أصغر لهذه الأسباب
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

نيسان قد تتحول إلى شركة أصغر لهذه الأسباب

نيسان قد تتحول إلى شركة أصغر لهذه الأسباب
  • 32
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 شعبان 1441 /  15  أبريل  2020   04:20 ص

لن يكون مستغربًا عندما نصف نيسان بأنها تمر حاليًا بفترة صعبة؛ حيث إن الشركة اليابانية تكافح منذ فترة طويلة لتصحيح أوضاعها، ومن المؤكد أن المشكلة التي بدأت مع رحيل الرئيس السابق كارلوس غصن كان لها دور كبير في هذه الوضع، هذا بالإضافة إلى جائحة فيروس كورونا، ونتيجة لكل هذه المعطيات، يخطط المسؤولون رفيعو المستوى بالشركة في إجراء بعض التغييرات للتكييف مع الواقع الجديد.

تقول بعض المصادر المقربة من نسيان كما نقلت رويترز، إنَّ الشركة ستخفض بشكل كبير أرقام المبيعات السنوية المستهدفة بمقدار مليون سيارة، وذلك ضمن خطة إعادة هيكلة جديدة من المقرر الإعلان عنها في مايو، وبعبارة أخرى، ستضع العلامة اليابانية هدفًا جديدًا وهو بيع خمسة ملايين سيارة سنويًا والذي يعد انخفاضًا وضاحًا بالمقارنة مع الرقم السابق المقدر بستة ملايين سيارة والذي قد تم تحديده بواسطة الرئيس التنفيذي السابق هيروتو سايكاوا، وكلا الرقمين يعتبر أقل كثيرًا من رغبة غصن والتي كانت تهدف إلى الوصول إلى 8 ملايين سيارة مباعة سنويًا.

من المتوقع أن تستمر خطة إعادة الهيكلة حتى مارس 2023، حيث ستتحول نيسان بشكل فعال إلى شركة أصغر لصناعة السيارات، وذلك بسبب خفضها لأرقام المبيعات المستهدفة وهو الأمر الذي سيكون له تأثير واضح في جميع أنحاء الشركة، وتعتقد رويترز أنه من الممكن إغلاق ثلاثة أو أربعة مصانع في خضم هذه المرحلة، وهو الأمر الذي سيتم ترجمته إلى التخلي عن آلاف الوظائف، خصوصًا بعد الخطة المعلنة بالفعل لخفض القوى العاملة بنسبة 10%.

السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو، ما مدى سوء الوضع في نيسان؟ حسنًا، سجلت شركة صناعة السيارات أكبر خسارة ربع سنوية منذ 10 سنوات، وبلغت قيمة الخسارة 238 مليون دولار أمريكي، أي ما يعادل 892 مليون ريال سعودي، وذلك في الربع الأخير من العام الماضي، وتقول التقارير الصحفية إن الصانع الياباني يسعى حاليًا إلى الحصول على خط ائتمان بقيمة 4.6 مليار دولار (17.25 مليار ريال سعودي)، وذلك للمساعدة في عبور هذه الأوقات العصيبة التي تمر بصناعة السيارات عمومًا بسبب تفشي فيروس كورونا.

وفي حال تمكنت نسيان من تأمين بعض السيولة، فسيكون لذلك دور أساسي في إطلاق بعض المنتجات الجديدة الحيوية لهذا العام، بما في ذلك الجيل القادم من روج سبورت أو قشقاي كما يطلق عليها في بعض المناطق، وكذلك النسخة المحدثة من إكس تريل، والبيك أب الجديدة فرونتير، وعلى ما يبدو فإن موديل Z الجديد قيد التطوير حاليًا، على الرغم من توقعات المبيعات المنخفضة للسيارة الرياضية.

رابط التغريدة

اضغط هـنا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك