Menu
الليرة التركية تهوي 5%.. ومستثمرون يتخلصون من أسهم وسندات الحكومة

هوت الليرة التركية نحو 5% أمام الدولار، اليوم الخميس، مع استمرار قلق المستثمرين من الإجراءات التي تتخذها السلطات التركية لحجب السيولة المتاحة بالعملة المحلية عن سوق لندن.

واتخذ البنك المركزي سلسلة إجراءات لدعم الليرة هذا الأسبوع، وقال مصرفيون إنه أخذ خطوة جديدة اليوم، حيث رفع سقف إجمالي مبيعاته في معاملات مقايضة العملة المحلية إلى 30% من 20% للمبادلات التي لم تستحق بعد.

ورفع المركزي السقف إلى 20 بالمئة من عشرة بالمئة يوم الاثنين، في خطوة تهدف إلى زيادة الاحتياطيات الأجنبية التي انخفضت بشدة في أول أسبوعين من مارس آذار.

وأثارت تلك الانخفاضات تساؤلات حرجة بشأن ميزان المدفوعات التركي وقدرة البلاد على تمديد ديونها الخارجية، وكيف ستسعى للحصول على احتياطيات طارئة إذا اقتضت الضرورة ومن أي جهة.

وضعفت الليرة التركية إلى 5.6465 مقابل الدولار مقارنة مع 5.33 يوم الأربعاء، وفقدت الليرة التركية 30% من قيمتها أمام العملة الأمريكية العام الماضي، فيما تشير معلومات أخرى إلى أنها فقدت نحو 40% من قيمتها.

وأظهرت بيانات رفينيتيف، أيكون أن معدل المقايضة لليلة واحدة في لندن هبط إلى 180%، اليوم الخميس، بعد أن صعد إلى 1200% أمس الأربعاء، مسجلًا أعلى مستوياته على الإطلاق وهو ما قال اقتصاديون إنه مستوى لم يعد يرتكز على التداولات الفعلية.

وتعد هذه الأسعار عقبة هائلة للمستثمرين الأجانب الراغبين في المراهنة على تراجع الليرة من أجل التحوط أو غلق مراكز، ومن ثم اضطروا إلى بيع حيازاتهم من الأسهم والسندات التركية التي تعرضت لضغوط ضخمة هذا الأسبوع.

إلى ذلك، ارتفع سعر صرف الدولار، اليوم، في الوقت الذي تواجه فيه العملات المنافسة صعوبات عقب تبني بنوك مركزية لهجة تميل أكثر إلى التيسير النقدي، في حين ارتفع الين مع تنامي قلق المستثمرين.

وانضم بنك الاحتياطي النيوزيلندي إلى قائمة متنامية من البنوك المركزية التي تحولت صوب التيسير النقدي، في ظل مؤشرات على تباطؤ الاقتصاد العالمي، قائلًا يوم الأربعاء، إن خطوته القادمة من المرجح أن تكون خفض أسعار الفائدة.

وفي ظل ضغوط على كثير من العملات، تجاهل الدولار انخفاض عوائد أدوات الخزانة الأمريكية لأدنى مستوى في 15 عامًا، وزاد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات منافسة، 0.3 بالمئة إلى 97.028 ومتجهًا لتحقيق مكاسب لليوم الثالث.

وتراجع اليورو إلى 1.1237 دولار، وخسرت العملة الأوروبية الموحدة نصفًا بالمئة مع انخفاض عائد سندات الخزانة الألمانية إلى أدنى مستوى في عام ونصف العام عند سالب 0.09%، ولم تفلح تعليقات تميل إلى التيسير النقدي أدلى بها ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي في تقديم الدعم لليورو، الأربعاء.

وارتفع الين 0.4 بالمئة إلى 110.13 للدولار مع انخفاض الأسهم اليابانية، لكنه يظل بعيدًا نوعًا ما عن أعلى مستوى في ستة أسابيع 109.70 الذي بلغه يوم الاثنين.

وتراجع الجنيه الإسترليني صوب 1.31 دولار، ليمحو المكاسب التي حققها، أمس الأربعاء، في الوقت الذي فشل فيه عرض رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لتقديم استقالتها في التأثير على معارضيها لدعم اتفاق تقترحه لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وانخفض الإسترليني 0.4 بالمئة إلى 1.3135 دولار بحلول الساعة 0820 بتوقيت جرينتش.

2019-03-28T14:30:47+03:00 هوت الليرة التركية نحو 5% أمام الدولار، اليوم الخميس، مع استمرار قلق المستثمرين من الإجراءات التي تتخذها السلطات التركية لحجب السيولة المتاحة بالعملة المحلية عن
الليرة التركية تهوي 5%.. ومستثمرون يتخلصون من أسهم وسندات الحكومة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الليرة التركية تهوي 5%.. ومستثمرون يتخلصون من أسهم وسندات الحكومة

مع تحرك البنك المركزي بشأن سقف المبادلات..

الليرة التركية تهوي 5%.. ومستثمرون يتخلصون من أسهم وسندات الحكومة
  • 305
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 رجب 1440 /  28  مارس  2019   02:30 م

هوت الليرة التركية نحو 5% أمام الدولار، اليوم الخميس، مع استمرار قلق المستثمرين من الإجراءات التي تتخذها السلطات التركية لحجب السيولة المتاحة بالعملة المحلية عن سوق لندن.

واتخذ البنك المركزي سلسلة إجراءات لدعم الليرة هذا الأسبوع، وقال مصرفيون إنه أخذ خطوة جديدة اليوم، حيث رفع سقف إجمالي مبيعاته في معاملات مقايضة العملة المحلية إلى 30% من 20% للمبادلات التي لم تستحق بعد.

ورفع المركزي السقف إلى 20 بالمئة من عشرة بالمئة يوم الاثنين، في خطوة تهدف إلى زيادة الاحتياطيات الأجنبية التي انخفضت بشدة في أول أسبوعين من مارس آذار.

وأثارت تلك الانخفاضات تساؤلات حرجة بشأن ميزان المدفوعات التركي وقدرة البلاد على تمديد ديونها الخارجية، وكيف ستسعى للحصول على احتياطيات طارئة إذا اقتضت الضرورة ومن أي جهة.

وضعفت الليرة التركية إلى 5.6465 مقابل الدولار مقارنة مع 5.33 يوم الأربعاء، وفقدت الليرة التركية 30% من قيمتها أمام العملة الأمريكية العام الماضي، فيما تشير معلومات أخرى إلى أنها فقدت نحو 40% من قيمتها.

وأظهرت بيانات رفينيتيف، أيكون أن معدل المقايضة لليلة واحدة في لندن هبط إلى 180%، اليوم الخميس، بعد أن صعد إلى 1200% أمس الأربعاء، مسجلًا أعلى مستوياته على الإطلاق وهو ما قال اقتصاديون إنه مستوى لم يعد يرتكز على التداولات الفعلية.

وتعد هذه الأسعار عقبة هائلة للمستثمرين الأجانب الراغبين في المراهنة على تراجع الليرة من أجل التحوط أو غلق مراكز، ومن ثم اضطروا إلى بيع حيازاتهم من الأسهم والسندات التركية التي تعرضت لضغوط ضخمة هذا الأسبوع.

إلى ذلك، ارتفع سعر صرف الدولار، اليوم، في الوقت الذي تواجه فيه العملات المنافسة صعوبات عقب تبني بنوك مركزية لهجة تميل أكثر إلى التيسير النقدي، في حين ارتفع الين مع تنامي قلق المستثمرين.

وانضم بنك الاحتياطي النيوزيلندي إلى قائمة متنامية من البنوك المركزية التي تحولت صوب التيسير النقدي، في ظل مؤشرات على تباطؤ الاقتصاد العالمي، قائلًا يوم الأربعاء، إن خطوته القادمة من المرجح أن تكون خفض أسعار الفائدة.

وفي ظل ضغوط على كثير من العملات، تجاهل الدولار انخفاض عوائد أدوات الخزانة الأمريكية لأدنى مستوى في 15 عامًا، وزاد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات منافسة، 0.3 بالمئة إلى 97.028 ومتجهًا لتحقيق مكاسب لليوم الثالث.

وتراجع اليورو إلى 1.1237 دولار، وخسرت العملة الأوروبية الموحدة نصفًا بالمئة مع انخفاض عائد سندات الخزانة الألمانية إلى أدنى مستوى في عام ونصف العام عند سالب 0.09%، ولم تفلح تعليقات تميل إلى التيسير النقدي أدلى بها ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي في تقديم الدعم لليورو، الأربعاء.

وارتفع الين 0.4 بالمئة إلى 110.13 للدولار مع انخفاض الأسهم اليابانية، لكنه يظل بعيدًا نوعًا ما عن أعلى مستوى في ستة أسابيع 109.70 الذي بلغه يوم الاثنين.

وتراجع الجنيه الإسترليني صوب 1.31 دولار، ليمحو المكاسب التي حققها، أمس الأربعاء، في الوقت الذي فشل فيه عرض رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لتقديم استقالتها في التأثير على معارضيها لدعم اتفاق تقترحه لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وانخفض الإسترليني 0.4 بالمئة إلى 1.3135 دولار بحلول الساعة 0820 بتوقيت جرينتش.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك