alexametrics
Menu


انشقاق 800 عضو عن الحزب الحاكم في تركيا

زلزال يضرب «العدالة والتنمية»

انشقاق 800 عضو عن الحزب الحاكم في تركيا
  • 822
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 رجب 1440 /  15  مارس  2019   07:41 ص

انشق 800 عضو عن حزب «العدالة والتنمية» الحكم في تركيا، معلنين، اليوم الخميس، انضمامهم إلى حزب «الشعب الجمهوري» المعارض، وذلك قبيل الانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في نهاية مارس الجاري.

وبحسب صحيفة «بيرجون» التركية، فقد رحب رئيس بلدية بيراكلي المنتمي لحزب «الشعب الجمهوري»، ساردار سندال، بالأعضاء المنشقين، معربًا عن سعادته باستقبال «كارهي سياسة أردوغان» للكيان المعارض، مؤكدًا أن الأمر خطوة على الطريق الصحيح، على حد وصف ساردار سندال.

في المقابل، نشرت شعبة حزب «العدالة والتنمية» بمدينة إزمير بيانًا جاء فيه، أن هؤلاء لا ينتسبون إلى الحزب، فيما أعلن رئيس شعبة الحزب الحاكم في منطقة وسط تركيا، محمد كورون، استقالته من الحزب. وقال كورون في بيان نشره عقب قرار الاستقالة، إن دعم أهالي المنطقة لحزبنا يتضاءل يومًا بعد يوم بسبب سياسات خاطئة، مؤكدًا أنه لا يريد أن يكون مسؤولًا عن هزيمة الحزب في المنطقة.

ويواجه الحزب الحاكم، برئاسة أردوغان، احتمال خسارة بعض المدن في الانتخابات البلدية المقبلة، جراء تفاقم الأزمة الاقتصادية وتراجع التأييد لسياسات الرئيس التركي، ويرى متابعون أن خسارة الحزب في هذه الانتخابات ستكون ضربة رمزية، كما أنها ستنقل صورة عن إحباط الشارع التركي الذي يشكو تراجع الاقتصاد.

وذكر مسؤولان في «العدالة والتنمية»، أن الاستطلاعات الداخلية للحزب، تظهر أن التأييد الشعبي تراجع إلى ما بين 32 و35 في المئة قبل حساب نسبة الثلاثين في المئة من الناخبين الذين لم يحسموا إلى الآن لمن سيصوتون. وفي الانتخابات البلدية التي أجريت عام 2014؛ حصل «العدالة والتنمية» على 43 في المئة من الأصوات متقدمًا على أقرب منافسيه حزب «الشعب الجمهوري».

واستطاع أردوغان أن يبرز في الساحة السياسية التركية، وهو في منصب رئيس بلدية إسطنبول، ومن المعروف عنه إيلاء أهمية خاصة لانتخابات البلديات، ويعتبرها أساسية في موقف الناخبين من الحكومة. ومن المقرر أن تشهد تركيا الانتخابات المحلية في نهاية الشهر الجاري.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك