Menu
وصول سفينة حربية جديدة إلى الخليج لحماية حركة التجارة بمضيق هرمز

أرسلت وزارة الدفاع البريطانية سفينة حربية جديدة إلى مياه الخليج العربي؛ حيث التوتر على أشده مع إيران، بسبب تهديدات الأخيرة لحركة الملاحة الدولية.

وفي تطور جديد بشأن التوترات التي شهدتها منطقة مضيق هرمز مؤخرًا، أرسلت وزارة الدفاع البريطانية السفينة الحربية «إتش إم إس ديفندر» لحماية السفن التجارية في هذا الممر الملاحي. وقالت الوزارة، في بيان لها السبت، إن «السفينة ستشارك في جهود البحرية الملكية لضمان ملاحة  السفن في الشرق الأوسط بأمان».

وأعلن وزير الدفاع بن والاس أن «بريطانيا مستعدة لحماية حرية الملاحة في كل مرة تتعرض فيها للخطر». وغادرت السفينة ميناء «بورتسماوث» في 12 أغسطس الجاري، مع سفينة «إتش إم إس كنت». وستعمل السفينتان الآن مع شركاء دوليين في إطار المهمة الدولية الجديدة لضمان الأمن البحري، التي أعلنت بريطانيا مطلع الشهر الجاري مشاركتها فيها بجانب الولايات المتحدة.

وتصاعدت حدة التوتر في هذه المنطقة الاستراتيجية منذ الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني في مايو 2018، وأعقبه فرض عقوبات أمريكية قاسية على طهران. وزاد التوتر هذا الصيف مع الهجمات التي استهدفت ناقلات نفط في الخليج، فيما تشير أًصابع الاتهام إلى إيران.

 وفي 19 يوليو الماضي، احتجزت إيران ناقلة النفط السويدية «ستينا أمبيرو» التي ترفع العلم البريطاني في مضيق هرمز، بعد 15 يومًا على حجز السلطات البريطانية ناقلة النفط الإيرانية «جريس 1» قبالة سواحل جبل طارق.

2019-08-24T20:30:39+03:00 أرسلت وزارة الدفاع البريطانية سفينة حربية جديدة إلى مياه الخليج العربي؛ حيث التوتر على أشده مع إيران، بسبب تهديدات الأخيرة لحركة الملاحة الدولية. وفي تطور جديد
وصول سفينة حربية جديدة إلى الخليج لحماية حركة التجارة بمضيق هرمز
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


وصول سفينة حربية جديدة إلى الخليج لحماية حركة التجارة بمضيق هرمز

غادرت ميناء «بورتسماوث» البريطاني في 12 أغسطس الجاري

وصول سفينة حربية جديدة إلى الخليج لحماية حركة التجارة بمضيق هرمز
  • 871
  • 0
  • 0
فريق التحرير
23 ذو الحجة 1440 /  24  أغسطس  2019   08:30 م

أرسلت وزارة الدفاع البريطانية سفينة حربية جديدة إلى مياه الخليج العربي؛ حيث التوتر على أشده مع إيران، بسبب تهديدات الأخيرة لحركة الملاحة الدولية.

وفي تطور جديد بشأن التوترات التي شهدتها منطقة مضيق هرمز مؤخرًا، أرسلت وزارة الدفاع البريطانية السفينة الحربية «إتش إم إس ديفندر» لحماية السفن التجارية في هذا الممر الملاحي. وقالت الوزارة، في بيان لها السبت، إن «السفينة ستشارك في جهود البحرية الملكية لضمان ملاحة  السفن في الشرق الأوسط بأمان».

وأعلن وزير الدفاع بن والاس أن «بريطانيا مستعدة لحماية حرية الملاحة في كل مرة تتعرض فيها للخطر». وغادرت السفينة ميناء «بورتسماوث» في 12 أغسطس الجاري، مع سفينة «إتش إم إس كنت». وستعمل السفينتان الآن مع شركاء دوليين في إطار المهمة الدولية الجديدة لضمان الأمن البحري، التي أعلنت بريطانيا مطلع الشهر الجاري مشاركتها فيها بجانب الولايات المتحدة.

وتصاعدت حدة التوتر في هذه المنطقة الاستراتيجية منذ الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني في مايو 2018، وأعقبه فرض عقوبات أمريكية قاسية على طهران. وزاد التوتر هذا الصيف مع الهجمات التي استهدفت ناقلات نفط في الخليج، فيما تشير أًصابع الاتهام إلى إيران.

 وفي 19 يوليو الماضي، احتجزت إيران ناقلة النفط السويدية «ستينا أمبيرو» التي ترفع العلم البريطاني في مضيق هرمز، بعد 15 يومًا على حجز السلطات البريطانية ناقلة النفط الإيرانية «جريس 1» قبالة سواحل جبل طارق.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك