Menu
«الجنسية الرياضية» تحرم منتخب المغرب من 3 لاعبين

على الرغم من أن المدير الفني لمنتخب المغرب، البوسني وحيد خليلوزيتش، أعلن قائمة لاعبي المنتخب التي ستنضم إلى المعسكر المقبل، إلا أنه سيضطر إلى الاستغناء عن خدمات ثلاثة لاعبين، بعدما فوجئ بأنهم لا يحملون الجنسية المغربية، وبالتالي يمكنهم اللعب لمنتخب المغرب إلا بعد سلسلة طويلة من الإجراءات المعقدة لتغيير جنسيتهم.

وأوضحت تقارير إعلامية مغربية، أنه يتعين على اللاعبين الثلاثة التوقيع على وثائق رسمية، يبدون من خلالها رغبتهم في تغيير «جنسيتهم الرياضية» واللعب باسم منتخب المغرب، وتغيير جنسيتهم الرياضية، وذلك كخطوة أولى من إجراءات تمكنهم في النهاية من اللعب لمنتخب المغرب.

واختار وحيد خليلوزيتش قائمة طويلة من اللاعبين للانضمام إلى معسكر المنتخب تضم 49 لاعبًا من بينهم 12 لاعبًا ينضمون لمعسكر «أسود الأطلس» لأول مرة، ومن بين هؤلاء الثلاثي سامي ماي، لاعب نادي سانت ترونديس، ورفيق زخنيني لاعب توينتي الهولندي، وعبدالحميد الصابيري لاعب بادربون الألماني.

وتبين أنه سبق لكل لاعب من اللاعبين الثلاثة تمثيل منتخب بلد آخر غير منتخب المغرب، حيث لعب سامي ماي لمنتخب بلجيكا تحت 23 سنة، كما لعب رفيق زخنيني بقميص المنتخب النرويجي تحت 23 سنة، بينما ارتدى عبدالحميد الصابيري قميص المنتخب الألماني الأولمبي.

وإزاء هذا الوضع، لم يعد بإمكان وحيد خليلوزيتش ضم أي لاعب من اللاعبين الثلاثة لصفوف المعسكر المقبل لمنتخب المغرب أو منحهم الفرصة للعب أي مباراة باسم المنتخب المغربي، إلا بعد الانتهاء التامّ من كل الإجراءات الخاصة بتحويل جنسية اللاعبين الرياضية وإبلاغ الاتحاد الدولي لكرة القدم بذلك.

اقرأ أيضًا

خليلوزيتش: حمد الله من أصحاب المشاكل وسمعت عنه العديد من الأشياء

خليلوزيتش يُغلق أبواب المنتخب المغربي في وجه عبدالرزاق حمد الله
 

2020-10-18T00:11:41+03:00 على الرغم من أن المدير الفني لمنتخب المغرب، البوسني وحيد خليلوزيتش، أعلن قائمة لاعبي المنتخب التي ستنضم إلى المعسكر المقبل، إلا أنه سيضطر إلى الاستغناء عن خدمات
«الجنسية الرياضية» تحرم منتخب المغرب من 3 لاعبين
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«الجنسية الرياضية» تحرم منتخب المغرب من 3 لاعبين

لعبوا باسم دول أخرى

«الجنسية الرياضية» تحرم منتخب المغرب من 3 لاعبين
  • 146
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 رجب 1441 /  07  مارس  2020   01:01 م

على الرغم من أن المدير الفني لمنتخب المغرب، البوسني وحيد خليلوزيتش، أعلن قائمة لاعبي المنتخب التي ستنضم إلى المعسكر المقبل، إلا أنه سيضطر إلى الاستغناء عن خدمات ثلاثة لاعبين، بعدما فوجئ بأنهم لا يحملون الجنسية المغربية، وبالتالي يمكنهم اللعب لمنتخب المغرب إلا بعد سلسلة طويلة من الإجراءات المعقدة لتغيير جنسيتهم.

وأوضحت تقارير إعلامية مغربية، أنه يتعين على اللاعبين الثلاثة التوقيع على وثائق رسمية، يبدون من خلالها رغبتهم في تغيير «جنسيتهم الرياضية» واللعب باسم منتخب المغرب، وتغيير جنسيتهم الرياضية، وذلك كخطوة أولى من إجراءات تمكنهم في النهاية من اللعب لمنتخب المغرب.

واختار وحيد خليلوزيتش قائمة طويلة من اللاعبين للانضمام إلى معسكر المنتخب تضم 49 لاعبًا من بينهم 12 لاعبًا ينضمون لمعسكر «أسود الأطلس» لأول مرة، ومن بين هؤلاء الثلاثي سامي ماي، لاعب نادي سانت ترونديس، ورفيق زخنيني لاعب توينتي الهولندي، وعبدالحميد الصابيري لاعب بادربون الألماني.

وتبين أنه سبق لكل لاعب من اللاعبين الثلاثة تمثيل منتخب بلد آخر غير منتخب المغرب، حيث لعب سامي ماي لمنتخب بلجيكا تحت 23 سنة، كما لعب رفيق زخنيني بقميص المنتخب النرويجي تحت 23 سنة، بينما ارتدى عبدالحميد الصابيري قميص المنتخب الألماني الأولمبي.

وإزاء هذا الوضع، لم يعد بإمكان وحيد خليلوزيتش ضم أي لاعب من اللاعبين الثلاثة لصفوف المعسكر المقبل لمنتخب المغرب أو منحهم الفرصة للعب أي مباراة باسم المنتخب المغربي، إلا بعد الانتهاء التامّ من كل الإجراءات الخاصة بتحويل جنسية اللاعبين الرياضية وإبلاغ الاتحاد الدولي لكرة القدم بذلك.

اقرأ أيضًا

خليلوزيتش: حمد الله من أصحاب المشاكل وسمعت عنه العديد من الأشياء

خليلوزيتش يُغلق أبواب المنتخب المغربي في وجه عبدالرزاق حمد الله
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك