Menu
رامي مخلوف يطالب بشار الأسد بالتدخل لإنقاذ شركاته من الانهيار

طالب الملياردير «رامي مخلوف»، الرئيس السوري بشار الأسد، بالتدخل لإنقاذ شركته من الانهيار على إثر المستحقات الضريبية المطلوبة من شركاته.

جاء ذلك بمقطع فيديو نشره مخلوف عبر «فيسبوك»، وناشد فيه ابن عمته بشار الأسد، بوضع حد لأزمة التهرب الضريبي الذي يلاحقه.

وتابع «مخلوف»، وجدت نفسي مطالبًا من قبل الحكومة السورية، بدفع مبلغ مليون دولار ضرائب متأخرة ومستحقة على شركة الاتصالات التي يملكها.

ووفق صحيفة «التايمز» البريطانية -العام الماضي- تعاني العائلة الحاكمة في سوريا خلافًا بين الرئيس بشار الأسد وبين رامي مخلوف، بعد أن ظل الأخير لسنوات ركنًا أساسيًّا في نظام الأسد، بعد أن استفاد رجل الأعمال من قراراته في تكوين ثروة ضخمة.

وكان «مخلوف» يستحوذ على 60% من الاقتصاد السوري قبل اندلاع المظاهرات في العام 2011 ضد الرئيس الأسد، للمالية برحيله عن الحكم، فيما توالت الاضطرابات الداخلية في البلاد، وزاد التدخل العسكري التركي في شمالها من تعقيد الأزمة.

2020-08-12T18:15:55+03:00 طالب الملياردير «رامي مخلوف»، الرئيس السوري بشار الأسد، بالتدخل لإنقاذ شركته من الانهيار على إثر المستحقات الضريبية المطلوبة من شركاته. جاء ذلك بمقطع فيديو نشر
رامي مخلوف يطالب بشار الأسد بالتدخل لإنقاذ شركاته من الانهيار
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

رامي مخلوف يطالب بشار الأسد بالتدخل لإنقاذ شركاته من الانهيار

أزمات الضرائب تلاحق الملياردير

رامي مخلوف يطالب بشار الأسد بالتدخل لإنقاذ شركاته من الانهيار
  • 231
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 رمضان 1441 /  01  مايو  2020   09:40 م

طالب الملياردير «رامي مخلوف»، الرئيس السوري بشار الأسد، بالتدخل لإنقاذ شركته من الانهيار على إثر المستحقات الضريبية المطلوبة من شركاته.

جاء ذلك بمقطع فيديو نشره مخلوف عبر «فيسبوك»، وناشد فيه ابن عمته بشار الأسد، بوضع حد لأزمة التهرب الضريبي الذي يلاحقه.

وتابع «مخلوف»، وجدت نفسي مطالبًا من قبل الحكومة السورية، بدفع مبلغ مليون دولار ضرائب متأخرة ومستحقة على شركة الاتصالات التي يملكها.

ووفق صحيفة «التايمز» البريطانية -العام الماضي- تعاني العائلة الحاكمة في سوريا خلافًا بين الرئيس بشار الأسد وبين رامي مخلوف، بعد أن ظل الأخير لسنوات ركنًا أساسيًّا في نظام الأسد، بعد أن استفاد رجل الأعمال من قراراته في تكوين ثروة ضخمة.

وكان «مخلوف» يستحوذ على 60% من الاقتصاد السوري قبل اندلاع المظاهرات في العام 2011 ضد الرئيس الأسد، للمالية برحيله عن الحكم، فيما توالت الاضطرابات الداخلية في البلاد، وزاد التدخل العسكري التركي في شمالها من تعقيد الأزمة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك