Menu
النصر في مهمة محفوفة بالمخاطر أمام الاتحاد «الجريح»

تتعلق أنظار عشاق كرة القدم السعودية، بملعب الملك فهد الدولي، بعد غدٍ الجمعة؛ لمتابعة قمة من العيار الثقيل بين النصر صاحب الأرض والأنصار وقبلها متصدر الترتيب، وضيفه القادم من جدة الاتحاد، في كلاسيكو الجولة الـ14 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

ورغم تباين الأهداف واختلاف الدوافع واتساع الفوارق، تحظى القمة بأهمية كبيرة، دون الالتفات إلا وضعية كل فريق على سلم الترتيب، نظرًا للشعبية الجارفة التي يتمتع بها الفريقان، بالإضافة إلى الرغبة في تحقيق الفوز لأسبابهما المختلفة، إما للابتعاد بالقمة أو الهروب من القاع.

ويسعى النصر للفوز بموقعة النمور؛ للاحتفاظ بصدارة الترتيب التي يحتلها حاليًّا، برصيد 29 نقطة، بفارق نقطتين فقط أمام الهلال، الذي يمتلك مباراة مؤجلة، ما يجعل التفريط في النقاط أمرًا باهظ التكلفة، بينما يسعى الاتحاد للعودة إلى القواعد بالنقاط كاملة، من أجل الدخول أكثر في المنطقة الدافئة، حيث يحتل المركز الثالث عشر برصيد 13 نقطة.

معنويات مرتفعة

ويدخل النصر هذه المباراة بروح معنوية مرتفعة، بعدما فاز في آخر ثلاث مباريات خاضها العالمي في الدوري، إلا أن الأمر لا يخلو بطبيعة الحال من الضغوط، بعدما تمكن الهلال من تقليص الفارق بينهما إلى نقطتين.

وحرص روي فيتوريا، المدير الفني النصر، على الاجتماع بلاعبيه وطالبهم بتحقيق الفوز في هذه المباراة من أجل الحفاظ على صدارة الترتيب، ولو بشكل مؤقت، وأعطى تعليماته بضرورة استغلال الفرص التي تتاح لهم أمام المرمى وعدم ترك مساحات للاعبي الاتحاد.

عودة الكبرياء

في المقابل، يسعى الاتحاد لتحقيق أول انتصار له بعدما فشل في ذلك في آخر ثلاث مباريات؛ حيث خسر في مباراتين قبل أن يتعادل في آخر مبارياته، إلا أن العميد عازم على استعادة الكبرياء، وامتصاص الغضب الجماهيري المتصاعد.

وأكد الهولندي هينك تين كات، المدير الفني لفريق الاتحاد، على ضرورة تحقيق الفوز على النصر، من أجل استعادة نغمة الانتصارات، ولتكون هذه المباراة بداية جديدة للفريق في الدوري هذا الموسم، رغم صعوبة المهمة أمام المتصدر.

جولة مثيرة

وفي ذات اليوم أيضًا، يلتقي الحزم، صاحب المركز الثاني عشر برصيد 15 نقطة، مع الشباب، صاحب المركز التاسع برصيد 18 نقطة، والتعاون، صاحب المركز السابع برصيد 22 نقطة، مع الفتح، صاحب المركز الرابع عشر برصيد تسع نقاط.

وتفتتح منافسات هذه الجولة، غدًا الخميس، عندما يلتقي العدالة، صاحب المركز الخامس عشر قبل الأخير برصيد ثماني نقاط مع الفيحاء، صاحب المركز الحادي عشر برصيد 16 نقطة، في لقاء يبدو متكافئًا بين طرفيه رغم الفوارق على سلم الترتيب.

الهلال في اختبار صعب

وتستكمل بقية مباريات هذه الجولة يوم السبت المقبل، وستكون أبرز مباريات هذا اليوم هي المباراة التي ستجمع الهلال المنتشي بفوز ثمين على الأهلي، أمس الثلاثاء، في كلاسيكو دوري المحترفين، أمام الوحدة، صاحب العروض القوية والنتائج الإيجابية.

ويسعى بطل آسيا لتحقيق الفوز بهذه المباراة، على أمل تعثر النصر في مباراته أمام الاتحاد؛ من أجل الانقضاض على صدارة الدوري؛ حيث يحتل الزعيم المركز الثاني برصيد 27 نقطة، وما زال يمتلك في جعبته مباراة مؤجلة.

بينما يسعى الوحدة هو الآخر، إلى انتزاع نقاط اللقاء من أجل معادلة رصيد الهلال، وتقاسم المركز الثاني بجدول الترتيب؛ حيث يحتل فرسان مكة المركز الثالث برصيد 24 نقطة، ويمكن أن يخرج بالعديد من المكاسب إذا ما تمكن من الفوز على الأزرق.

ويدخل الهلال المباراة بمعنويات مرتفعة، بعد الفوز على الأهلي، بثلاثية مقابل هدف، في مباراة مؤجلة من الجولة الحادية عشرة، اطمئن خلالها على عودة سلمان الفرج من الإصابة، واختبر رازفان لوشيسكو، المدرب الروماني، جاهزية لاعبيه البدنية والفنية والذهنية، على خلفية ضغط المباريات.

في المقابل، يعلم الوحدة صعوبة المباراة، ولكنه استعد جيدًا لهذا اللقاء من أجل تحقيق الفوز، والذي يضعه بقوة في دائرة المنافسة، ويشحن بطاريات الثقة لدي لاعبيه بالقدرة على مجاراة الكبار، فضلًا عن إمكانية انتزاع الصدارة مع أول تعثر لفرسان نجد.

استعادة الثقة

ويشهد يوم السبت أيضًا، مباراة صعبة لفريق ضمك، صاحب المركز السادس عشر الأخير برصيد سبع نقاط، أمام الاتفاق، صاحب المركز العاشر برصيد 16 نقطة، فيما يلعب الفيصلي، صاحب المركز الثامن برصيد 20 نقطة، مع الرائد، صاحب المركز السادس برصيد 23 نقطة.

وتختتم منافسات هذه الجولة يوم الاثنين المقبل، عندما يلتقي الأهلي الجريح مع ضيفه أبها، في مباراة يسعى خلالها السويسري كريستيان جروس لاستعادة توازنه بعد الخسارة أمام الهلال، ولن يتردد في حشد أوراقه كافة لتحقيق الفوز، بينما سيسعى أبها لتحقيق نتيجة إيجابية للدخول في المربع الذهبي.

ويحتل الأهلي المركز الرابع برصيد 23 نقطة، وابتعد خطوة عن سباق الصدارة بفارق 6 نقاط خلف العالمي، في حين يحتل أبها المركز الخامس برصيد 23 نقطة أيضًا، وهو ما يزيد من دوافعه لتحقيق الفوز، والاقتراب أكثر من أهل القمة.

2020-01-08T12:42:48+03:00 تتعلق أنظار عشاق كرة القدم السعودية، بملعب الملك فهد الدولي، بعد غدٍ الجمعة؛ لمتابعة قمة من العيار الثقيل بين النصر صاحب الأرض والأنصار وقبلها متصدر الترتيب، وض
النصر في مهمة محفوفة بالمخاطر أمام الاتحاد «الجريح»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

النصر في مهمة محفوفة بالمخاطر أمام الاتحاد «الجريح»

الابتعاد بالقمة أو الهروب من القاع

النصر في مهمة محفوفة بالمخاطر أمام الاتحاد «الجريح»
  • 158
  • 0
  • 0
فريق التحرير
13 جمادى الأول 1441 /  08  يناير  2020   12:42 م

تتعلق أنظار عشاق كرة القدم السعودية، بملعب الملك فهد الدولي، بعد غدٍ الجمعة؛ لمتابعة قمة من العيار الثقيل بين النصر صاحب الأرض والأنصار وقبلها متصدر الترتيب، وضيفه القادم من جدة الاتحاد، في كلاسيكو الجولة الـ14 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

ورغم تباين الأهداف واختلاف الدوافع واتساع الفوارق، تحظى القمة بأهمية كبيرة، دون الالتفات إلا وضعية كل فريق على سلم الترتيب، نظرًا للشعبية الجارفة التي يتمتع بها الفريقان، بالإضافة إلى الرغبة في تحقيق الفوز لأسبابهما المختلفة، إما للابتعاد بالقمة أو الهروب من القاع.

ويسعى النصر للفوز بموقعة النمور؛ للاحتفاظ بصدارة الترتيب التي يحتلها حاليًّا، برصيد 29 نقطة، بفارق نقطتين فقط أمام الهلال، الذي يمتلك مباراة مؤجلة، ما يجعل التفريط في النقاط أمرًا باهظ التكلفة، بينما يسعى الاتحاد للعودة إلى القواعد بالنقاط كاملة، من أجل الدخول أكثر في المنطقة الدافئة، حيث يحتل المركز الثالث عشر برصيد 13 نقطة.

معنويات مرتفعة

ويدخل النصر هذه المباراة بروح معنوية مرتفعة، بعدما فاز في آخر ثلاث مباريات خاضها العالمي في الدوري، إلا أن الأمر لا يخلو بطبيعة الحال من الضغوط، بعدما تمكن الهلال من تقليص الفارق بينهما إلى نقطتين.

وحرص روي فيتوريا، المدير الفني النصر، على الاجتماع بلاعبيه وطالبهم بتحقيق الفوز في هذه المباراة من أجل الحفاظ على صدارة الترتيب، ولو بشكل مؤقت، وأعطى تعليماته بضرورة استغلال الفرص التي تتاح لهم أمام المرمى وعدم ترك مساحات للاعبي الاتحاد.

عودة الكبرياء

في المقابل، يسعى الاتحاد لتحقيق أول انتصار له بعدما فشل في ذلك في آخر ثلاث مباريات؛ حيث خسر في مباراتين قبل أن يتعادل في آخر مبارياته، إلا أن العميد عازم على استعادة الكبرياء، وامتصاص الغضب الجماهيري المتصاعد.

وأكد الهولندي هينك تين كات، المدير الفني لفريق الاتحاد، على ضرورة تحقيق الفوز على النصر، من أجل استعادة نغمة الانتصارات، ولتكون هذه المباراة بداية جديدة للفريق في الدوري هذا الموسم، رغم صعوبة المهمة أمام المتصدر.

جولة مثيرة

وفي ذات اليوم أيضًا، يلتقي الحزم، صاحب المركز الثاني عشر برصيد 15 نقطة، مع الشباب، صاحب المركز التاسع برصيد 18 نقطة، والتعاون، صاحب المركز السابع برصيد 22 نقطة، مع الفتح، صاحب المركز الرابع عشر برصيد تسع نقاط.

وتفتتح منافسات هذه الجولة، غدًا الخميس، عندما يلتقي العدالة، صاحب المركز الخامس عشر قبل الأخير برصيد ثماني نقاط مع الفيحاء، صاحب المركز الحادي عشر برصيد 16 نقطة، في لقاء يبدو متكافئًا بين طرفيه رغم الفوارق على سلم الترتيب.

الهلال في اختبار صعب

وتستكمل بقية مباريات هذه الجولة يوم السبت المقبل، وستكون أبرز مباريات هذا اليوم هي المباراة التي ستجمع الهلال المنتشي بفوز ثمين على الأهلي، أمس الثلاثاء، في كلاسيكو دوري المحترفين، أمام الوحدة، صاحب العروض القوية والنتائج الإيجابية.

ويسعى بطل آسيا لتحقيق الفوز بهذه المباراة، على أمل تعثر النصر في مباراته أمام الاتحاد؛ من أجل الانقضاض على صدارة الدوري؛ حيث يحتل الزعيم المركز الثاني برصيد 27 نقطة، وما زال يمتلك في جعبته مباراة مؤجلة.

بينما يسعى الوحدة هو الآخر، إلى انتزاع نقاط اللقاء من أجل معادلة رصيد الهلال، وتقاسم المركز الثاني بجدول الترتيب؛ حيث يحتل فرسان مكة المركز الثالث برصيد 24 نقطة، ويمكن أن يخرج بالعديد من المكاسب إذا ما تمكن من الفوز على الأزرق.

ويدخل الهلال المباراة بمعنويات مرتفعة، بعد الفوز على الأهلي، بثلاثية مقابل هدف، في مباراة مؤجلة من الجولة الحادية عشرة، اطمئن خلالها على عودة سلمان الفرج من الإصابة، واختبر رازفان لوشيسكو، المدرب الروماني، جاهزية لاعبيه البدنية والفنية والذهنية، على خلفية ضغط المباريات.

في المقابل، يعلم الوحدة صعوبة المباراة، ولكنه استعد جيدًا لهذا اللقاء من أجل تحقيق الفوز، والذي يضعه بقوة في دائرة المنافسة، ويشحن بطاريات الثقة لدي لاعبيه بالقدرة على مجاراة الكبار، فضلًا عن إمكانية انتزاع الصدارة مع أول تعثر لفرسان نجد.

استعادة الثقة

ويشهد يوم السبت أيضًا، مباراة صعبة لفريق ضمك، صاحب المركز السادس عشر الأخير برصيد سبع نقاط، أمام الاتفاق، صاحب المركز العاشر برصيد 16 نقطة، فيما يلعب الفيصلي، صاحب المركز الثامن برصيد 20 نقطة، مع الرائد، صاحب المركز السادس برصيد 23 نقطة.

وتختتم منافسات هذه الجولة يوم الاثنين المقبل، عندما يلتقي الأهلي الجريح مع ضيفه أبها، في مباراة يسعى خلالها السويسري كريستيان جروس لاستعادة توازنه بعد الخسارة أمام الهلال، ولن يتردد في حشد أوراقه كافة لتحقيق الفوز، بينما سيسعى أبها لتحقيق نتيجة إيجابية للدخول في المربع الذهبي.

ويحتل الأهلي المركز الرابع برصيد 23 نقطة، وابتعد خطوة عن سباق الصدارة بفارق 6 نقاط خلف العالمي، في حين يحتل أبها المركز الخامس برصيد 23 نقطة أيضًا، وهو ما يزيد من دوافعه لتحقيق الفوز، والاقتراب أكثر من أهل القمة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك