Menu


باحثون: قلة النوم تجعل الإنسان أكثر تأثرًا بالألم

يؤدي إلى انخفاض نشاط المخ

قال باحثون من الولايات المتحدة، إن قلة النوم تسبب اضطرابًا في تعامل الإنسان مع الألم وتجعله أكثر تأثرا بالألم. ورجح باحثو جامعة كاليفورنيا بمدينة بيركيلي، في د
باحثون: قلة النوم تجعل الإنسان أكثر تأثرًا بالألم
  • 306
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قال باحثون من الولايات المتحدة، إن قلة النوم تسبب اضطرابًا في تعامل الإنسان مع الألم وتجعله أكثر تأثرا بالألم.

ورجح باحثو جامعة كاليفورنيا بمدينة بيركيلي، في دراستهم التي نشرت في العدد الحالي من مجلة "جورنال أوف نويروساينس" المعنية بأبحاث الأعصاب، وجود علاقة بين تزايد الآلام المزمنة وتزايد الأرق في مجتمع العصر الحديث.

في البداية، درس الباحثون تحت إشراف آدم كروس، العلاقة بين النوم والشعور بالألم من خلال تجارب على 25 شابًا صحيحًا، في مختبر مخصص لأبحاث النوم؛ حيث أرسل الباحثون هؤلاء المتطوعين إلى مختبر لأبحاث النوم، ثم اختبروا مدى شعورهم بالألم بعد النوم ليلة في هذا المختبر.

ولاختبار الشعور بالألم استثار الباحثون هؤلاء الشباب باستخدام حرارة متزايدة تدريجيا حتى شعر بها المشاركون بشكل مؤلم.

وفي الوقت ذاته حاول الباحثون استنتاج نشاط المخ في مناطق مختلفة منه.

كان على المتطوعين خلال التجربة ذكر مستوى شعورهم بالألم، وذلك من خلال مؤشر يبدأ بـ 1 وينتهي بـ 10. وشعر المشاركون بالحرارة واعتبروها غير مريحة عند درجة 44 في المتوسط.

ثم كرر الباحثون نفس التجربة بعد قضاء المشاركين ليلة من الأرق. وهنا بدأ معظم المتطوعين يشعرون بألم الحرارة عند درجة حرارة أقل، بلغت 42 درجة في المتوسط.

وتبين أن جميع المتطوعين بشكل عام شعروا بعدم الارتياح في ظل درجة حرارة منخفضة؛ ما يدل على أن حساسيتهم الخاصة تجاه الألم ازدادت بعد قضائهم ليلة بدون نوم كافٍ حسبما أوضحت كروس، مضيفة: «الإصابة هي نفس الإصابة، والاختلاف هو بسبب كيفية تقدير المخ للألم عقب النوم بشكل أقل بكثير من حاجة الإنسان».

وظهر ذلك أيضًا عند تقييم نشاط المخ الذي تم رصده؛ حيث ازداد هذا النشاط في مركز المخ المسؤول عن الشعور بالألم.

وفي الوقت ذاته، انخفض نشاط المخ فيما يعرف بمنطقة النواة المتكئة والفص الجزيري، وهما منطقتان تلعبان دورًا في التغلب على الألم.

وقال ماثيو وولكر، كبير الباحثين، إن قلة النوم لا تعزز فقط نشاط المناطق التي تشعر بالألم في المخ، بل تحجب أيضا المراكز الطبيعية المخففة للألم.

وقام الباحثون، خلال الجزء الثاني من الدراسة، باستطلاع آراء 230 رجلًا وامرأة عبر الإنترنت عن مدى جودة نومهم ومدى شعورهم بالألم في اليوم التالي لذلك.

وجاء تقييم نتائج الاستطلاع مؤكدًا التجارب التي أجراها الباحثون في المختبر؛ حيث تبين أن تراجع جودة النوم، حتى ولو بشكل صغير، ينعكس على المتطوع بشكل فردي في اليوم التالي، وذلك على شكل تزايد الشعور بالألم.

وأكد الباحثون أن الدراسة تحمل خبرًا إيجابيًا، وهو أن تحسن جودة النوم ولو بشكل صغير يمكن أن يسهم في تحسن شعور الإنسان بالألم.

ورأى الباحثون أن ما خلصوا إليه من نتائج مهم بشكل خاص للمستشفيات التي تجمع بطبيعة الحال الكثير من الناس الذين يعانون من الألم، وفي نفس الوقت من قلة النوم؛ حيث توقع الباحثون أن تنخفض معاناة المرضى إذا ركزت المستشفيات بشكل أفضل على تحسين جودة نومهم، الأمر الذي يمكن أن يسهم في تخفيض كميات المسكنات المستخدمة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك