Menu
حاتم خيمي: الوحدة أول نادٍ ظهر في السعودية.. ولقب «العميد» لا يشغلنا

أكد رئيس نادي الوحدة حاتم خيمي، أن الوحدة هو أو نادٍ تأسس في السعودية، وقال إن النادي تأسس في عام 1916، وهو أمر حُسم بالأدلة؛ لذلك سيرسل الأسبوع خطابًا إلى الهيئة العامة للرياضة مرفقًا به الكتابُ الذي أعده محمد غزال اليماني، الذي أثبت فيه أن نادي الوحدة تأسس في 1916، متمنيًا أن تشكل هيئة الرياضة لجنة علمية أكاديمية لتدقيق الأمر.

وقال خيمي إنه قرأ الكتاب الذي أعده محمد غزال اليماني، وتأكد له أن الكتاب بحث علمي على أعلى مستوى، وأضاف أن الكتاب انتهى إلى أن الوحدة هو أول نادٍ سعودي، مستعينًا بأدلة وبراهين قوية وواضحة؛ فلا مجال للعاطفة في إثبات حق الوحدة التاريخي في أن يكون أول نادٍ تأسس في السعودية.

وأشار خيمي -في تصريحات لقناة «السعودية الرياضية»- إلى أنه كان يتمنى أن يظهر الكتاب قبل ثلاث سنوات حتى يتمكن الوحداويون من الاحتفال بمئوية النادي، لكنه مع ذلك يفكر في الاحتفال بمرور 103 أعوام على التأسيس، مرجعًا عدم احتفال النادي بمئويته من قبل إلى أنه لم تتوافر له الأدلة المتوافرة حاليًّا.

وأوضح أن مؤلف الكتاب استغرق 12 عامًا لكي ينتهي من تأليفه وتدقيقه؛ لذلك لا يمكن إهدار هذا الجهد الكبير بالتكتم عليه، خاصةً أن ما جاء في الكتاب مثبت بأدلة علمية وبراهين.

وشدد رئيس نادي الوحدة على أنه لا يعيب أي نادٍ أن يكون الثاني أو الثالث في تاريخ تأسيس الأندية بالسعودية، وقال إنه غير مهتم بلقب «العميد»، ومن أراد اللقب فليأخذه، مشيرًا إلى أن ما يهمه هو إثبات أن الوحدة هو صاحب الريادة الرياضية في السعودية، وأنه من أدخل الرياضة في السعودية.

وأوضح أن نادي الوحدة كان اسمه في البداية نادي المختلط، ثم تحول اسمه إلى نادي الحزب، قبل أن يتم تغيير الاسم إلى نادي الوحدة، معتبرًا أن تغيير أسماء الأندية أمر متعارف عليه، مستشهدًا بنادي جدة الذي بدأ تحت اسم نادي الربيع ثم تحول اسمه إلى نادي جدة، وكذلك الأهلي الذي كان اسمه نادي الثغر، ونادي الهلال الذي كان اسمه نادي الأولمبي، مؤكدًا أن الأسماء تتغير لكن يبقى الكيان واحدًا.

وأشار حاتم خيمي إلى أنه لا يريد التجني على أحد، بل يريد الحقيقة فقط بدون أي تجاوز في حق أحد.

على صعيد آخر، حذر رئيس النادي الجماهير من خطر المندسين الذي يختفون في حالة الفوز، لكنهم يظهرون عقب كل هزيمة ليرسلوا رسائل ملغمة للتضليل، مضيفًا: «هناك عدد من جمهور الوحدة يندفعون وراء تلك الرسائل بحسن نية».

وقال إن الجهاز الفني يقوم بعمل ممتاز، مشيرًا إلى أن المدير الفني أحمد حسام «ميدو» مدرب مميز للغاية، ومن الوارد أن يخطئ في تغيير بأحد المباريات. وهذا الأمر طبيعي؛ لأن الكل يرتكب الأخطاء.

وكشف خيمي إن هناك من يريد أن يحدث ارتباكًا في الفريق لدرجة أن البعض أرسل إليه السير الذاتية لعدد من المدربين لكل يختار واحدًا منهم خلفًا للمدرب الحالي.

2021-07-05T00:30:16+03:00 أكد رئيس نادي الوحدة حاتم خيمي، أن الوحدة هو أو نادٍ تأسس في السعودية، وقال إن النادي تأسس في عام 1916، وهو أمر حُسم بالأدلة؛ لذلك سيرسل الأسبوع خطابًا إلى الهي
حاتم خيمي: الوحدة أول نادٍ ظهر في السعودية.. ولقب «العميد» لا يشغلنا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

حاتم خيمي: الوحدة أول نادٍ ظهر في السعودية.. ولقب «العميد» لا يشغلنا

قال إنه يدرس الاحتفال بمرور 103 أعوام على التأسيس

حاتم خيمي: الوحدة أول نادٍ ظهر في السعودية.. ولقب «العميد» لا يشغلنا
  • 252
  • 0
  • 0
فريق التحرير
18 جمادى الآخر 1440 /  23  فبراير  2019   10:21 ص

أكد رئيس نادي الوحدة حاتم خيمي، أن الوحدة هو أو نادٍ تأسس في السعودية، وقال إن النادي تأسس في عام 1916، وهو أمر حُسم بالأدلة؛ لذلك سيرسل الأسبوع خطابًا إلى الهيئة العامة للرياضة مرفقًا به الكتابُ الذي أعده محمد غزال اليماني، الذي أثبت فيه أن نادي الوحدة تأسس في 1916، متمنيًا أن تشكل هيئة الرياضة لجنة علمية أكاديمية لتدقيق الأمر.

وقال خيمي إنه قرأ الكتاب الذي أعده محمد غزال اليماني، وتأكد له أن الكتاب بحث علمي على أعلى مستوى، وأضاف أن الكتاب انتهى إلى أن الوحدة هو أول نادٍ سعودي، مستعينًا بأدلة وبراهين قوية وواضحة؛ فلا مجال للعاطفة في إثبات حق الوحدة التاريخي في أن يكون أول نادٍ تأسس في السعودية.

وأشار خيمي -في تصريحات لقناة «السعودية الرياضية»- إلى أنه كان يتمنى أن يظهر الكتاب قبل ثلاث سنوات حتى يتمكن الوحداويون من الاحتفال بمئوية النادي، لكنه مع ذلك يفكر في الاحتفال بمرور 103 أعوام على التأسيس، مرجعًا عدم احتفال النادي بمئويته من قبل إلى أنه لم تتوافر له الأدلة المتوافرة حاليًّا.

وأوضح أن مؤلف الكتاب استغرق 12 عامًا لكي ينتهي من تأليفه وتدقيقه؛ لذلك لا يمكن إهدار هذا الجهد الكبير بالتكتم عليه، خاصةً أن ما جاء في الكتاب مثبت بأدلة علمية وبراهين.

وشدد رئيس نادي الوحدة على أنه لا يعيب أي نادٍ أن يكون الثاني أو الثالث في تاريخ تأسيس الأندية بالسعودية، وقال إنه غير مهتم بلقب «العميد»، ومن أراد اللقب فليأخذه، مشيرًا إلى أن ما يهمه هو إثبات أن الوحدة هو صاحب الريادة الرياضية في السعودية، وأنه من أدخل الرياضة في السعودية.

وأوضح أن نادي الوحدة كان اسمه في البداية نادي المختلط، ثم تحول اسمه إلى نادي الحزب، قبل أن يتم تغيير الاسم إلى نادي الوحدة، معتبرًا أن تغيير أسماء الأندية أمر متعارف عليه، مستشهدًا بنادي جدة الذي بدأ تحت اسم نادي الربيع ثم تحول اسمه إلى نادي جدة، وكذلك الأهلي الذي كان اسمه نادي الثغر، ونادي الهلال الذي كان اسمه نادي الأولمبي، مؤكدًا أن الأسماء تتغير لكن يبقى الكيان واحدًا.

وأشار حاتم خيمي إلى أنه لا يريد التجني على أحد، بل يريد الحقيقة فقط بدون أي تجاوز في حق أحد.

على صعيد آخر، حذر رئيس النادي الجماهير من خطر المندسين الذي يختفون في حالة الفوز، لكنهم يظهرون عقب كل هزيمة ليرسلوا رسائل ملغمة للتضليل، مضيفًا: «هناك عدد من جمهور الوحدة يندفعون وراء تلك الرسائل بحسن نية».

وقال إن الجهاز الفني يقوم بعمل ممتاز، مشيرًا إلى أن المدير الفني أحمد حسام «ميدو» مدرب مميز للغاية، ومن الوارد أن يخطئ في تغيير بأحد المباريات. وهذا الأمر طبيعي؛ لأن الكل يرتكب الأخطاء.

وكشف خيمي إن هناك من يريد أن يحدث ارتباكًا في الفريق لدرجة أن البعض أرسل إليه السير الذاتية لعدد من المدربين لكل يختار واحدًا منهم خلفًا للمدرب الحالي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك