Menu
الشوفان «غذاء صحي» لكن خبراء يحذرون من مخاطر

الشوفان هو وجبة إفطار شبه عالمية محبوبة، إلا أن دقيق الشوفان يكتسب شعبية سريعة في البلدان النامية، ربما بسبب أسعاره وخصائصه الصحية المتصورة، والسؤال: هل هو صحي فعلًا؟

الخبراء يوضحون أنه من المهم أولًا التمييز بين جميع أنواع دقيق الشوفان، فهناك شوفان على هيئة «قطع»، وآخر سريع الطهي، وكل هذه المصطلحات تشير إلى طرق مختلفة لإعداد الشوفان المقشور للطهي.

ولا يمكننا تناول الشوفان غير المعالج والمنقول مباشرة من الحقل، فالشوفان المحصود ملفوف بقشرة صلبة يجب إزالتها قبل الطهي والاستهلاك، وعندما تتم عملية إزالة القشور، فإن ما يتبقى هو حبة الشوفان الكاملة، التي يمكنك شراؤها وطهيها، لكن جميع أنواع الشوفان الأخرى تنطوي على نوع من المعالجة لتسهيل الطهي.

والشوفان المدرفل على سبيل المثال، عبارة عن حبوب تم طهيها على البخار وتكسيرها، وعادةً ما يكون شوفان الطهي السريع والشوفان المدلفن تم تسويته أو تسخينه أو طهيه مسبقًا لخفض وقت الإعداد.

والشوفان المقطع عبارة عن حبوب تم تقطيعها إلى قطع صغيرة بدلًا من لفّها، ولكن بصرف النظر عن الذي تختاره، فإن جميع أنواع دقيق الشوفان تعتبر حبيبات كاملة، ويجب أن تكون جميعها متساوية إلى حدّ ما من حيث خصائصها الغذائية الأساسية. وبمعنى آخر جميع أنواع دقيق الشوفان صحي، مع بعض المحاذير.

ويحذر خبراء من أن تناول دقيق الشوفان بالسكر أو الصوديوم أو إضافات أخرى، يمكن أن تقلل من فوائده الصحية، وفي حين أن الشوفان خالٍ من الجلوتين بشكل طبيعيّ، فإن التلوث المتبادل بالحبوب الأخرى في الحقل أو أثناء التخزين أو أثناء النقل يمكن أن يعرض الناس للجلوتين، خاصة أولئك الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية أو حساسية الجلوتين، وليس من الواضح كيف يمكن للمستهلكين تجنب هذه المشكلة بطريقة موثوقة.

وحسب الخبراء -واستنادًا إلى الأدلة الموجودة- فإن تناول الشوفان مفيد بالتأكيد لصحتنا، حيث يمكن أن يمنع الإصابة بداء السكري وخفض مستويات الكوليسترول في الدم، وهو ما يمكن أن يمنع الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وتشير بعض الدراسات، إلى أن الشوفان له آثار مضادة للالتهابات، ما قد يمنع الالتهابات المرتبطة بالأمراض المزمنة.

كما أن الألياف التي يتكوّن منها مفيدة لجميع أجزاء وعمليات الجهاز الهضمي، في المعدة والأمعاء الدقيقة على سبيل المثال تساعد على إبطاء عملية تصنيع الطعام وامتصاصه بطرق تعزز الامتلاء وتحد من استجابة الأنسولين في الجسم، وكل ذلك يمكن أن يقلل من مخاطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، كما أنها تتحرك داخل الأمعاء الغليظة وتغذي بكتيريا الأمعاء المفيدة وتشجع الإخراج الصحي.

وخلافًا للقمح ومعظم الحبوب الأخرى، يحتوي الشوفان على كميات كبيرة من نوع معين من الألياف يسمى بيتا جلوكان، والذي ربطته الدراسات باستمرار بنتائج صحية جيدة مع الكوليسترول وانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

لكن فوائد الشوفان الصحية تتجاوز الألياف، ويوجد الآن دليل متزايد على أن شوفان يحتوي على عديد من الموادّ الكيميائية النباتية، التي قد يكون لها تأثيرات مضادّة للأكسدة والالتهابات. وهناك مادة كيميائية نباتية خاصة بالشوفان تسمى أفينانثراميد تعدّ مضادًّا واعدًا للالتهاب، كما أن الشوفان يعدّ مصدرًا ممتازًا لفيتامينات ب وهـ والمعادن مثل المغنيسيوم.

2020-07-06T17:22:47+03:00 الشوفان هو وجبة إفطار شبه عالمية محبوبة، إلا أن دقيق الشوفان يكتسب شعبية سريعة في البلدان النامية، ربما بسبب أسعاره وخصائصه الصحية المتصورة، والسؤال: هل هو صحي
الشوفان «غذاء صحي» لكن خبراء يحذرون من مخاطر
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


الشوفان «غذاء صحي» لكن خبراء يحذرون من مخاطر

حددوا أنواعه.. وتحدثوا عن أسباب شعبية..

الشوفان «غذاء صحي» لكن خبراء يحذرون من مخاطر
  • 231
  • 0
  • 0
فريق التحرير
2 رمضان 1440 /  07  مايو  2019   11:47 ص

الشوفان هو وجبة إفطار شبه عالمية محبوبة، إلا أن دقيق الشوفان يكتسب شعبية سريعة في البلدان النامية، ربما بسبب أسعاره وخصائصه الصحية المتصورة، والسؤال: هل هو صحي فعلًا؟

الخبراء يوضحون أنه من المهم أولًا التمييز بين جميع أنواع دقيق الشوفان، فهناك شوفان على هيئة «قطع»، وآخر سريع الطهي، وكل هذه المصطلحات تشير إلى طرق مختلفة لإعداد الشوفان المقشور للطهي.

ولا يمكننا تناول الشوفان غير المعالج والمنقول مباشرة من الحقل، فالشوفان المحصود ملفوف بقشرة صلبة يجب إزالتها قبل الطهي والاستهلاك، وعندما تتم عملية إزالة القشور، فإن ما يتبقى هو حبة الشوفان الكاملة، التي يمكنك شراؤها وطهيها، لكن جميع أنواع الشوفان الأخرى تنطوي على نوع من المعالجة لتسهيل الطهي.

والشوفان المدرفل على سبيل المثال، عبارة عن حبوب تم طهيها على البخار وتكسيرها، وعادةً ما يكون شوفان الطهي السريع والشوفان المدلفن تم تسويته أو تسخينه أو طهيه مسبقًا لخفض وقت الإعداد.

والشوفان المقطع عبارة عن حبوب تم تقطيعها إلى قطع صغيرة بدلًا من لفّها، ولكن بصرف النظر عن الذي تختاره، فإن جميع أنواع دقيق الشوفان تعتبر حبيبات كاملة، ويجب أن تكون جميعها متساوية إلى حدّ ما من حيث خصائصها الغذائية الأساسية. وبمعنى آخر جميع أنواع دقيق الشوفان صحي، مع بعض المحاذير.

ويحذر خبراء من أن تناول دقيق الشوفان بالسكر أو الصوديوم أو إضافات أخرى، يمكن أن تقلل من فوائده الصحية، وفي حين أن الشوفان خالٍ من الجلوتين بشكل طبيعيّ، فإن التلوث المتبادل بالحبوب الأخرى في الحقل أو أثناء التخزين أو أثناء النقل يمكن أن يعرض الناس للجلوتين، خاصة أولئك الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية أو حساسية الجلوتين، وليس من الواضح كيف يمكن للمستهلكين تجنب هذه المشكلة بطريقة موثوقة.

وحسب الخبراء -واستنادًا إلى الأدلة الموجودة- فإن تناول الشوفان مفيد بالتأكيد لصحتنا، حيث يمكن أن يمنع الإصابة بداء السكري وخفض مستويات الكوليسترول في الدم، وهو ما يمكن أن يمنع الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وتشير بعض الدراسات، إلى أن الشوفان له آثار مضادة للالتهابات، ما قد يمنع الالتهابات المرتبطة بالأمراض المزمنة.

كما أن الألياف التي يتكوّن منها مفيدة لجميع أجزاء وعمليات الجهاز الهضمي، في المعدة والأمعاء الدقيقة على سبيل المثال تساعد على إبطاء عملية تصنيع الطعام وامتصاصه بطرق تعزز الامتلاء وتحد من استجابة الأنسولين في الجسم، وكل ذلك يمكن أن يقلل من مخاطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، كما أنها تتحرك داخل الأمعاء الغليظة وتغذي بكتيريا الأمعاء المفيدة وتشجع الإخراج الصحي.

وخلافًا للقمح ومعظم الحبوب الأخرى، يحتوي الشوفان على كميات كبيرة من نوع معين من الألياف يسمى بيتا جلوكان، والذي ربطته الدراسات باستمرار بنتائج صحية جيدة مع الكوليسترول وانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

لكن فوائد الشوفان الصحية تتجاوز الألياف، ويوجد الآن دليل متزايد على أن شوفان يحتوي على عديد من الموادّ الكيميائية النباتية، التي قد يكون لها تأثيرات مضادّة للأكسدة والالتهابات. وهناك مادة كيميائية نباتية خاصة بالشوفان تسمى أفينانثراميد تعدّ مضادًّا واعدًا للالتهاب، كما أن الشوفان يعدّ مصدرًا ممتازًا لفيتامينات ب وهـ والمعادن مثل المغنيسيوم.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك