Menu
«نيمار» يحاول رد الجميل إلى قطر بـ«التطاول» على التحكيم

في محاولة لحفظ ماء وجه فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، بعدما ودع دوري أبطال أوروبا للموسم الثالث على التوالي؛ انتقد النجم البرازيلي نيمار، التحكيم، واصفًا حكم تقنية الفيديو المساعد (VAR) بأنه «عار».

وخسر باريس سان جيرمان أمام مانشستر يونايتد 1-3، في المباراة التي جمعتهما، أمس الأربعاء، على ملعب «حديقة الأمراء»، فيما أشادت الصحافة الإنجليزية بفوز مانشستر يونايتد، ووصفت تأهله بـ«معجزة باريس».

واعتبر نيمار (الذي تابع اللقاء من المدرجات بسبب الإصابة)، أن فوز «مان يونايتد»، على فريقه الفرنسي جاء من خلال «هدية من تقنية الإعادة بالفيديو» (VAR) حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وبعد أن عاد منتصرًا من ملعب "أولد ترافورد" بهدفين نظيفين، بدا سان جيرمان مرشحًا بقوة لبلوغ دور الثمانية، وكان في طريقه إلى تحقيق هذا الإنجاز قبل أن يصدم بهدف في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، بعد تدخل تقنية حكم الفيديو المساعد «VAR» لتؤكد وجود ركلة جزاء لصالح يونايتد نتيجة لمس الكرة داخل المنطقة من بريسنيل كيمبيمبي، ليودع ماركوس راشفورد الكرة في الشباك بنجاح.

ولم يكن نيمار راضيًا على الإطلاق عن هذا القرار التحكيمي، فصب غضبه على الحكام المسؤولين عن «VAR» عبر حسابه على «إنستجرام»، فنشر صورة للحادثة التي تسببت بحصول يونايتد على ركلة جزاء، مرفقًا إياها بتعليق قال فيه: «إنه عار.. وضعوا 4 أشخاص لا يفهمون شيئًا في كرة القدم لمتابعة الإعادة بالتصوير البطيء أمام شاشات التلفزيون» في إشارة منه إلى حكام غرفة التحكم بتقنية «VAR».

ورأى نيمار أن لمسة اليد ليست موجودة، متسائلًا بسخرية: «كيف تكون هناك لمسة يد وظهرك نحو الكرة؟»، قبل أن يطلق عبارة نابية قد تكلفه الكثير إذا قرر الاتحاد الأوروبي فتح تحقيق في ذلك.

ودافع المدرب الألماني لسان جيرمان توماس توخيل عن نجمه البرازيلي، مشيرًا إلى أنه يتفهم الإحباط الذي يشعر به، وأنه في بعض الأحيان يستخدم المرء عبارات يندم عليها بعد ذلك. كان بالإمكان رؤية رغبته الشديدة في مساعدتنا.

جاء خروج الفريق الفرنسي على الرغم من الأموال الطائلة التي أنفقها النظام القطري بحثًا عن تحقيق مجد كروي في القارة الأوروبية، والتعاقد مع لاعبَين فقط هما نيمار وكيليان مبابي مقابل 400 مليون يورو.

وودع سان جيرمان دوري أبطال أوروبا مبكرًا، في وقت كان فيه تميم بن حمد أمير قطر موجودًا في مدرجات الملعب؛ ظنًّا منه أنه حان الوقت ليجني ثمار ملايين اليوروهات التي أنفقها من أموال الشعب القطري، إلا أنه أصيب بخيبة أمل بالغة.

ومباشرةً بعد انتهاء المباراة، بدأت وسائل الإعلام الإنجليزية والفرنسية تحليلها لما حدث في ملعب «حديقة الأمراء»، فأشادت صحيفة «تلجراف» البريطانية بما اعتبرته «معجزة باريس» بعدما أصبح يونايتد، بقيادة مدربه المؤقت وهدافه السابق النرويجي أولي جونار سولسكاير، أول فريق يتأهل بعد خسارته بهدفين على أرضه في ذهاب دور إقصائي من المسابقة القارية.

أما صحيفة «ميرور» فاستبدلت مكانَ «أرك دو تريومف» -أي المعلم الباريسي الشهير «قوس النصر»- «مارك دو تريومف» في إشارة منها إلى هدف ماركوس راشفورد الذي جاء منه إنجاز التأهل لدور الثمانية.

أما على الجانب الفرنسي، فرأت صحيفة «ليكيب» الرياضية أن سان جيرمان خرج بشكل بائس من دوري الأبطال على يد فريق ضعيف جدًّا مثل مانشستر يونايتد، معتبرةً أن ما حدث أمر كارثي، وأن المسؤوليات تتوزع على الجميع في النادي.

2019-03-07T16:33:22+03:00 في محاولة لحفظ ماء وجه فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، بعدما ودع دوري أبطال أوروبا للموسم الثالث على التوالي؛ انتقد النجم البرازيلي نيمار، التحكيم، واصفًا حكم تق
«نيمار» يحاول رد الجميل إلى قطر بـ«التطاول» على التحكيم
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«نيمار» يحاول رد الجميل إلى قطر بـ«التطاول» على التحكيم

الدوحة أنفقت 400 مليون يورو لدعم سان جيرمان

«نيمار» يحاول رد الجميل إلى قطر بـ«التطاول» على التحكيم
  • 216
  • 0
  • 0
فريق التحرير
30 جمادى الآخر 1440 /  07  مارس  2019   04:33 م

في محاولة لحفظ ماء وجه فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، بعدما ودع دوري أبطال أوروبا للموسم الثالث على التوالي؛ انتقد النجم البرازيلي نيمار، التحكيم، واصفًا حكم تقنية الفيديو المساعد (VAR) بأنه «عار».

وخسر باريس سان جيرمان أمام مانشستر يونايتد 1-3، في المباراة التي جمعتهما، أمس الأربعاء، على ملعب «حديقة الأمراء»، فيما أشادت الصحافة الإنجليزية بفوز مانشستر يونايتد، ووصفت تأهله بـ«معجزة باريس».

واعتبر نيمار (الذي تابع اللقاء من المدرجات بسبب الإصابة)، أن فوز «مان يونايتد»، على فريقه الفرنسي جاء من خلال «هدية من تقنية الإعادة بالفيديو» (VAR) حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وبعد أن عاد منتصرًا من ملعب "أولد ترافورد" بهدفين نظيفين، بدا سان جيرمان مرشحًا بقوة لبلوغ دور الثمانية، وكان في طريقه إلى تحقيق هذا الإنجاز قبل أن يصدم بهدف في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، بعد تدخل تقنية حكم الفيديو المساعد «VAR» لتؤكد وجود ركلة جزاء لصالح يونايتد نتيجة لمس الكرة داخل المنطقة من بريسنيل كيمبيمبي، ليودع ماركوس راشفورد الكرة في الشباك بنجاح.

ولم يكن نيمار راضيًا على الإطلاق عن هذا القرار التحكيمي، فصب غضبه على الحكام المسؤولين عن «VAR» عبر حسابه على «إنستجرام»، فنشر صورة للحادثة التي تسببت بحصول يونايتد على ركلة جزاء، مرفقًا إياها بتعليق قال فيه: «إنه عار.. وضعوا 4 أشخاص لا يفهمون شيئًا في كرة القدم لمتابعة الإعادة بالتصوير البطيء أمام شاشات التلفزيون» في إشارة منه إلى حكام غرفة التحكم بتقنية «VAR».

ورأى نيمار أن لمسة اليد ليست موجودة، متسائلًا بسخرية: «كيف تكون هناك لمسة يد وظهرك نحو الكرة؟»، قبل أن يطلق عبارة نابية قد تكلفه الكثير إذا قرر الاتحاد الأوروبي فتح تحقيق في ذلك.

ودافع المدرب الألماني لسان جيرمان توماس توخيل عن نجمه البرازيلي، مشيرًا إلى أنه يتفهم الإحباط الذي يشعر به، وأنه في بعض الأحيان يستخدم المرء عبارات يندم عليها بعد ذلك. كان بالإمكان رؤية رغبته الشديدة في مساعدتنا.

جاء خروج الفريق الفرنسي على الرغم من الأموال الطائلة التي أنفقها النظام القطري بحثًا عن تحقيق مجد كروي في القارة الأوروبية، والتعاقد مع لاعبَين فقط هما نيمار وكيليان مبابي مقابل 400 مليون يورو.

وودع سان جيرمان دوري أبطال أوروبا مبكرًا، في وقت كان فيه تميم بن حمد أمير قطر موجودًا في مدرجات الملعب؛ ظنًّا منه أنه حان الوقت ليجني ثمار ملايين اليوروهات التي أنفقها من أموال الشعب القطري، إلا أنه أصيب بخيبة أمل بالغة.

ومباشرةً بعد انتهاء المباراة، بدأت وسائل الإعلام الإنجليزية والفرنسية تحليلها لما حدث في ملعب «حديقة الأمراء»، فأشادت صحيفة «تلجراف» البريطانية بما اعتبرته «معجزة باريس» بعدما أصبح يونايتد، بقيادة مدربه المؤقت وهدافه السابق النرويجي أولي جونار سولسكاير، أول فريق يتأهل بعد خسارته بهدفين على أرضه في ذهاب دور إقصائي من المسابقة القارية.

أما صحيفة «ميرور» فاستبدلت مكانَ «أرك دو تريومف» -أي المعلم الباريسي الشهير «قوس النصر»- «مارك دو تريومف» في إشارة منها إلى هدف ماركوس راشفورد الذي جاء منه إنجاز التأهل لدور الثمانية.

أما على الجانب الفرنسي، فرأت صحيفة «ليكيب» الرياضية أن سان جيرمان خرج بشكل بائس من دوري الأبطال على يد فريق ضعيف جدًّا مثل مانشستر يونايتد، معتبرةً أن ما حدث أمر كارثي، وأن المسؤوليات تتوزع على الجميع في النادي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك