Menu
الشباب «المنتشي» يستدرج الفيصلي «المترنح» في صراع الاقتراب من المقدمة

تغلق الجولة السابعة عشرة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، اليوم الجمعة، تعاملاتها، على وقع ثلاث مباريات متكافئة القوة ومتباينة الأهداف، يأتي على رأسها الصدام بين الفيصلي والشباب في المجمعة.

ويشدّ فريق الشباب الرحال إلى مدينة حرمة، لفرض موعد ثقيل أمام مضيفه الفيصلي، على أمل العودة إلى القواعد بالنقاط الثلاث، في المباراة التي تجري بينهما في الساعة 4:20، على ملعب مدينة المجمعة الرياضية.

ويسعى رجال الإسباني لويس جارسيا إلى مواصلة سلسلة النتائج المميزة في المباريات الأخيرة، وتحقيق الفوز الرابع في المواجهات الخمس الأخيرة، من أجل الاقتراب خطوة أخرى من أهل القمة في المسابقة.

عصا جارسيا السحرية

وتجاوز الليوث الكبوة العارضة التي ضربت الفريق، بعدما تكبد الخسارة 4 مباريات تواليًا، ليلملم أوراقه سريعًا ويعيد ترتيب البيت من الداخل، ليسجل انتفاضة جاءت في البداية عربية لحساب كأس محمد السادس للأندية الأبطال، بسداسية على حساب الشرطة، وامتدّ أثرها إلى دور المحترفين.

ولم يعرف أبيض الرياض الخسارة منذ 19 ديسمبر من العام المنصرم، حيث نجح الفريق مع جارسيا في تحقيق الفوز في 5 مباريات من أصل ست خاضها في جميع المسابقات، رغم صعوبة المهمة، واكتفى بتعادل وحيد دون أهداف أمام المتصدر الهلال.

ويدرك لويس جارسيا أن العودة إلى العاصمة بالعلامة الكاملة، يكفل للفريق الترقي على سلم ترتيب الدوري إلى المركز الخامس على أقل تقدير، بل ربما إلى المربع الذهبي، إذا تعثر الوحدة في مباراة اليوم، أمام أبها.

وفي المقابل، لا يبدو عنابي سدير في أفضل حالاته، فالفريق الذي فرض التعادل على الهلال، بهدفين لكل فريق، لم يحافظ على النسق نفسه، ليسقط بغرابة أمام الفيحاء، مكتفيًا بفوز وحيد في الجولات الخمس الأخيرة.

ويحتلّ الشباب المركز السابع على سلم ترتيب دوري المحترفين، برصيد 25 نقطة، بعد مرور 16 جولة من المسابقة، بينما يأتي عنابي سدير في المركز الثامن، بفارق نقطة وحيدة خلف الليوث، وهو ما يمنح حسابات النقاط مزيد من الإثارة على المباراة.

الوحدة يتأهب للمربع الذهبي

وفي عسير، تبدو الدوافع متشابهة بين طرفي مباراة ملعب مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الرياضية بالمحالة، وإن احتفظ كل طرف بالفوارق على سلم الترتيب، حيث يسعى فريق أبها إلى وضع حدّ لسلسلة الهزائم التي تلقاها في الثلاث جولات الماضية، على حساب ضيفه الوحدة.

ولا تبدو مهمة زعيم الجنوب سهلة على الإطلاق أمام المنافس القادم من مكة المكرمة، عندما تنطلق المباراة في تمام الرابعة عصرًا، حيث يرغب الوحدة في تجاوز كبوة الخسارة في الجولة الماضية، أمام الإتفاق، من أجل المنافسة على المراكز المتقدمة.

ويمنح الفوز فرسان مكة الفرصة لاقتحام المربع الذهبي، حيث يقبع الفريق في المركز الخامس، برصيد 27، وبفارق الأهداف فقط خلف التعاون الرابع، بينما يدخل أصحاب الأرض المواجهة برصيد 23 نقطة في المركز التاسع.

الحزم يخشى صحوة الفيحاء

وفي مدينة الرس، يبحث فريق الحزم عن إيجاد مخرج من النفق المظلم، الذي وضع السفير على شفا الهبوط، إلا أنه يتعين عليه التعامل مع صحوة ضيفه الفيحاء، الذي يدخل المباراة بمعنويات مرتفعة بعد الفوز الأخير على الفيصلي في ديربي المجمعة.

ولم يعرف حزم الصمود الفوز في آخر 8 موجهات، اكتفى خلالها بجمع ثلاث نقاط فقط من أصل 24 متاحة، لينهار على سلم ترتيب الدوري، برصيد 16 نقطة، جمعها من الفوز 4 مباريات، والتعادل في مثلها، وتكبد 8 هزائم حتى الآن.

وفي الوقت الذي يدخل رجال الرس، مباراة اليوم في الساعة 6:30، من أجل وضع حد لنزيف النقاط، وإنعاش ذاكرة الفوز من جديد، يبدو الفيحاء في مستوٍى جيد للغاية، حيث تفادى الخسارة في الجولات الثلاث الأخيرة، ودخل بشكل كبير إلى المنطقة الدافئة.

ويبحث أبناء المجمعة عن استغلال حالة الترنح التي تضرب مكونات الفريق المضيف، من أجل العودة إلى القواعد بالنقاط الثلاث، التي ترسخ انتفاضة الفريق، وتحسن موقفه على لائحة الدوري، حيث يحتلّ الفريق المركز الحادي عشر برصيد 21 نقطة، من خمس انتصارات، وستة تعادلات، بينما تكبد 5 هزائم.

اقرأ أيضًا:

الأهلي يقلب الطاولة على الاتفاق في الوقت القاتل

شغف متجدد.. الاتحاد الآسيوي يكشف سلاح الأهلي في دوري الأبطال

2020-11-02T19:32:29+03:00 تغلق الجولة السابعة عشرة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، اليوم الجمعة، تعاملاتها، على وقع ثلاث مباريات متكافئة القوة ومتباينة الأهداف، يأتي على رأسه
الشباب «المنتشي» يستدرج الفيصلي «المترنح» في صراع الاقتراب من المقدمة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الشباب «المنتشي» يستدرج الفيصلي «المترنح» في صراع الاقتراب من المقدمة

3 مباريات في ختام الجولة الـ17

الشباب «المنتشي» يستدرج الفيصلي «المترنح» في صراع الاقتراب من المقدمة
  • 191
  • 0
  • 0
فريق التحرير
13 جمادى الآخر 1441 /  07  فبراير  2020   02:07 م

تغلق الجولة السابعة عشرة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، اليوم الجمعة، تعاملاتها، على وقع ثلاث مباريات متكافئة القوة ومتباينة الأهداف، يأتي على رأسها الصدام بين الفيصلي والشباب في المجمعة.

ويشدّ فريق الشباب الرحال إلى مدينة حرمة، لفرض موعد ثقيل أمام مضيفه الفيصلي، على أمل العودة إلى القواعد بالنقاط الثلاث، في المباراة التي تجري بينهما في الساعة 4:20، على ملعب مدينة المجمعة الرياضية.

ويسعى رجال الإسباني لويس جارسيا إلى مواصلة سلسلة النتائج المميزة في المباريات الأخيرة، وتحقيق الفوز الرابع في المواجهات الخمس الأخيرة، من أجل الاقتراب خطوة أخرى من أهل القمة في المسابقة.

عصا جارسيا السحرية

وتجاوز الليوث الكبوة العارضة التي ضربت الفريق، بعدما تكبد الخسارة 4 مباريات تواليًا، ليلملم أوراقه سريعًا ويعيد ترتيب البيت من الداخل، ليسجل انتفاضة جاءت في البداية عربية لحساب كأس محمد السادس للأندية الأبطال، بسداسية على حساب الشرطة، وامتدّ أثرها إلى دور المحترفين.

ولم يعرف أبيض الرياض الخسارة منذ 19 ديسمبر من العام المنصرم، حيث نجح الفريق مع جارسيا في تحقيق الفوز في 5 مباريات من أصل ست خاضها في جميع المسابقات، رغم صعوبة المهمة، واكتفى بتعادل وحيد دون أهداف أمام المتصدر الهلال.

ويدرك لويس جارسيا أن العودة إلى العاصمة بالعلامة الكاملة، يكفل للفريق الترقي على سلم ترتيب الدوري إلى المركز الخامس على أقل تقدير، بل ربما إلى المربع الذهبي، إذا تعثر الوحدة في مباراة اليوم، أمام أبها.

وفي المقابل، لا يبدو عنابي سدير في أفضل حالاته، فالفريق الذي فرض التعادل على الهلال، بهدفين لكل فريق، لم يحافظ على النسق نفسه، ليسقط بغرابة أمام الفيحاء، مكتفيًا بفوز وحيد في الجولات الخمس الأخيرة.

ويحتلّ الشباب المركز السابع على سلم ترتيب دوري المحترفين، برصيد 25 نقطة، بعد مرور 16 جولة من المسابقة، بينما يأتي عنابي سدير في المركز الثامن، بفارق نقطة وحيدة خلف الليوث، وهو ما يمنح حسابات النقاط مزيد من الإثارة على المباراة.

الوحدة يتأهب للمربع الذهبي

وفي عسير، تبدو الدوافع متشابهة بين طرفي مباراة ملعب مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الرياضية بالمحالة، وإن احتفظ كل طرف بالفوارق على سلم الترتيب، حيث يسعى فريق أبها إلى وضع حدّ لسلسلة الهزائم التي تلقاها في الثلاث جولات الماضية، على حساب ضيفه الوحدة.

ولا تبدو مهمة زعيم الجنوب سهلة على الإطلاق أمام المنافس القادم من مكة المكرمة، عندما تنطلق المباراة في تمام الرابعة عصرًا، حيث يرغب الوحدة في تجاوز كبوة الخسارة في الجولة الماضية، أمام الإتفاق، من أجل المنافسة على المراكز المتقدمة.

ويمنح الفوز فرسان مكة الفرصة لاقتحام المربع الذهبي، حيث يقبع الفريق في المركز الخامس، برصيد 27، وبفارق الأهداف فقط خلف التعاون الرابع، بينما يدخل أصحاب الأرض المواجهة برصيد 23 نقطة في المركز التاسع.

الحزم يخشى صحوة الفيحاء

وفي مدينة الرس، يبحث فريق الحزم عن إيجاد مخرج من النفق المظلم، الذي وضع السفير على شفا الهبوط، إلا أنه يتعين عليه التعامل مع صحوة ضيفه الفيحاء، الذي يدخل المباراة بمعنويات مرتفعة بعد الفوز الأخير على الفيصلي في ديربي المجمعة.

ولم يعرف حزم الصمود الفوز في آخر 8 موجهات، اكتفى خلالها بجمع ثلاث نقاط فقط من أصل 24 متاحة، لينهار على سلم ترتيب الدوري، برصيد 16 نقطة، جمعها من الفوز 4 مباريات، والتعادل في مثلها، وتكبد 8 هزائم حتى الآن.

وفي الوقت الذي يدخل رجال الرس، مباراة اليوم في الساعة 6:30، من أجل وضع حد لنزيف النقاط، وإنعاش ذاكرة الفوز من جديد، يبدو الفيحاء في مستوٍى جيد للغاية، حيث تفادى الخسارة في الجولات الثلاث الأخيرة، ودخل بشكل كبير إلى المنطقة الدافئة.

ويبحث أبناء المجمعة عن استغلال حالة الترنح التي تضرب مكونات الفريق المضيف، من أجل العودة إلى القواعد بالنقاط الثلاث، التي ترسخ انتفاضة الفريق، وتحسن موقفه على لائحة الدوري، حيث يحتلّ الفريق المركز الحادي عشر برصيد 21 نقطة، من خمس انتصارات، وستة تعادلات، بينما تكبد 5 هزائم.

اقرأ أيضًا:

الأهلي يقلب الطاولة على الاتفاق في الوقت القاتل

شغف متجدد.. الاتحاد الآسيوي يكشف سلاح الأهلي في دوري الأبطال

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك