Menu

وجهًا لوجه.. جيوفينكو وماكينو صدام بين «النملة الذرية» و«الرأس الذهبية»

الهلال وأوراوا.. نهائي دوري أبطال آسيا بالأرقام «10»

مع اقتراب موعد حسم لقب دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بإقامة مباراة الإياب للدور النهائي بين فريقي أوراوا الياباني، والهلال، في اللقاء الذي سيقام على لملعب سايتما،
وجهًا لوجه.. جيوفينكو وماكينو صدام بين «النملة الذرية» و«الرأس الذهبية»
  • 454
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

مع اقتراب موعد حسم لقب دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بإقامة مباراة الإياب للدور النهائي بين فريقي أوراوا الياباني، والهلال، في اللقاء الذي سيقام على لملعب سايتما، تبرز أهمية التعرف على قدرات العناصر التي يضمها الفريقان باعتبار أنها هي التي ستحسم المواجهة فعليًّا على أرض الملعب، خاصة أن كرة القدم لم تعد مجرد رياضة تعتمد على الأمور الفنية وحسب، بل أصبحت تعتمد -بشكل كبير- على البيانات وتحليلها للوصول إلى صورة أقرب لما يمكن أن يحدث فعليًّا خلال المباريات.

وبما أنه من المعروف أن الهلال له تشكيلة شبه ثابتة، فيمكن التركيز على عناصرها، وهو ما ستقوم به صحيفة «عاجل» الإلكترونية، خلال الأيام المتبقية على النهائي المرتقب.

جيوفينكو.. «النملة الذرية»

لم يكن أكثر المتفائلين يتوقع أن يحقق الإيطالي سيباستيان جوفينكو ما حققه لفريق الهلال من إضافة فنية، وذلك بسبب حجم جسمه الصغير، لكنه أثبت سريعًا أنه صفقة رابحة بكل المقاييس، بما يملكه من لياقة بدنية عالية وقدرة على التسديد البعيد الدقيق والرؤية الواسعة للملعب، وهو ما جعله لاعبًا أساسيًّا بالفريق، وفي بعض الأحيان لاعبًا بديلًا يمكن الدفع به في أي وقت لتغيير النتيجة وقلب الأوضاع بالملعب، وهو ما يفسر لماذا أطلقت عليه الصحافة الإيطالية لقب «النملة الذرية».

ويعد جيوفينكو لاعبًا ذا أهمية خاصة في صفوف الهلال، فهو لاعب يمكن أن يلعب في محيط منطقة جزاء المنافس، كما يمكنه أن يقوم بدور صانع اللعب، إضافة إلى أنه ممرر جيد للكرات، ولا يفقدها بسهولة.

وبسبب أصوله الأوروبية، فإن اللعب في طقس ماطر يمنحه الأفضلية على زملائه السعوديين، لذلك من المتوقع أن يكون له دور كبير في لقاء الغد.

بعيد عن الدفاع

جيوفينكو لعب للهلال 12 مباراة بشكل أساسي هذا الموسم من دوري الأبطال، لكن جرى استبداله فيها جميعًا، بإجمال دقائق لعب بلغ 968 دقيقة.

وتمكّن اللاعب البالغ من العمر 32 عامًا من تشتيت الكرة مرة واحدة، لكنه لم يمنع أي تسديدة، فيما قطع الكرة أربع مرات، وبلغت نسبة نجاحه في استخلاص الكرة 40%، ونسبة فوزه بالالتحامات المباشرة بلغت 49.5%، وتسبب قصر قامته في حصوله على الكرة في 14.3% من الصراعات الهوائية التي دخلها.

اللعب الجماعي

ويشارك جيوفينكو بفعالية في اللعب الجماعي للفريق، حيث مرر الكرة 326 مرة منها 261 تمريرة ناجحة بنسبة 80.1%، وبلغ معدل تمريراته في المباراة الواحدة 30.3 تمريرة، فيما جاء ثلاث أربع تمريراته بشكل طولي، كما بلغت نسبة تمريراته التي أرسلها للأمام 25.8%، وبنسبة 28.2% إلى اليمين، وبنسبة 20.6% إلى اليسار، فيما بلغت نسبة التمريرات التي أرسلها إلى الخلف 25.5% فقط.

ووصلت نسبة تمريراته الناجحة إلى ملعب الفرق المنافسة 64.2%، وفي ملعب الهلال بلغت 93.1%.

الميل للهجوم

جيوفينكو قام بتنفيذ 11 كرة عرضية منها اثنتان ناجحتان، كما صنع 26 فرصة للتهديف، وصنع ثلاثة أهداف من تمريرات حاسمة.

وقام جيوفينكو بتسديد الكرة 24 مرة نصفها داخل إطار المرمى أثمرت عن تسجيل هدفين أحدهما بالقدم اليمنى والثاني باليسرى، كما أن أحدهما من داخل منطقة الجزاء والآخر من خارجها.

ماكينو.. الرأس الذهبية

يعتبر تومواكي ماكينو هو الركيزة الأساسية لفريق أوراوا، فهو اللاعب القائد الذي لا غنى عنه في الملعب، ليس فقط بسبب أدائه الفني، بل أيضًا بسبب شخصيته القوية وصرامته التي لا يتنازل عنها في المباريات، كما أنه يجيد بشكل كبير ضربات الرأس وهو المرشح الأول في الفريق لاستقبال الكرات العالية لتحويلها إلى شباك المنافسين، ليستحق لقب «صاحب الرأس الذهبية».

وعلى الرغم من أن ماكينو يصنف ضمن المدافعين إلا أنه ترك بصمته في مختلف خطوط الفريق، فهو لا يتوانى عن تقديم المساعدة في الوسط، والتقدم للهجوم عند الحاجة، ما جعله لاعبًا فوق العادة بصفوف أوراوا.

اللاعب الياباني شارك في جميع مباريات فريقه وتم استبداله مرة واحدة فقط، وبلغ إجمال الدقائق التي لعبها 1125 دقيقة.

قدرات عالية

ماكينو نجح في تشتيت الكرة وإبعادها عن مرمى فريقه خمسين مرة، ومنع تسع تسديدات وقطع الكرة 16 مرة.

ويملك نسبة استخلاص للكرة جيدة بلغت 78.6%، كما فاز بـ64.4% من الالتحامات، وفاز في 69.6% من الصراعات الهوائية.

وقام المدافع الياباني الصلب بتمرير الكرة 598 مرة، منها 479 تمريرة ناجحة بنسبة 83.1%، وبلغ متوسط تمريرات في المباراة الواحدة 47.8 تمريرة، فيما كانت تمريراته طولية بنسبة 48.9%.

وجاءت 50.5% من تمريراته باتجاه الأمام، فيما جاء 32.8% من تمريراته إلى الناحية اليمنى اليمين، و10.5% باتجاه اليسار، بلغت نسبة تمريراته للخلف 6.2%.

وبلغت دقة تمريرات ماكينو في ملعب المنافس 76.1%، لترتفع إلى 88.6% في ملعب فريقه.

روح المهاجم

ويملك ماكينو روح المهاجم فهو يتقدم للأمام بجرأة كبيرة حتى أنه أرسل كرتين عرضيتين داخل منطقة جزاء المنافسين، كما أنه صنع خمس فرص للتهديف، وسدد تسع كرات أربع منها داخل إطار المرمى، فيما سجل هدفين من داخل منطقة الجزاء لأوراوا أحدهما بالرأس والآخر بالقدم اليسرى.

مواجهة مستبعدة

ومن غير المتوقع أن تحدث مواجهة مباشرة بين جيوفينكو وماكينو في لقاء الغد، لكن المواجهة ستكون فيمن سيكون أكثر تأثيرًا وإفادة لفريقه، وهذا يعتمد على قدرة كل مدرب على الاستفادة من قدرات ومميزات لاعبه وتهيئة الظروف له لكي يخرج أفضل ما عنده.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك