Menu
إلغاء احتكار «beIN SPORTS».. انتصار سعودي في مواجهة التضليل القطري

جاء قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، إلغاءَ البث الحصري لقنوات «بي إن سبورتس» في السعودية، تتويجًا لجهود حثيثة امتدت لأكثر من عامين، أثمرت في النهاية نجاحًا سعوديًّا في كسر احتكار قنوات المجموعة القطرية للمنافسات الآسيوية، في خطوةٍ أولى ستتبعها خطواتٌ أخرى لا تقل أهميةً عنها، نحو تحرير كامل البطولات من سوء الاستغلال وممارسات التسييس التي انتهجتها المجموعة القطرية.

وقرر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أول أمس الاثنين، إلغاء البث الحصري لقنوات «بي إن سبورتس» في السعودية، على أن تكون البداية من المواجهة التي جمعت فريق الهلال بالدحيل القطري، أمس الثلاثاء.

ولم تكن الشكوى الرسمية التي تقدم بها الاتحاد السعودي، للاتحاد الآسيوي لكرة القدم في سبتمبر 2017، والشكوى المماثلة التي رفعها إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم -للاعتراض على المخالفات التي ارتكبتها قنوات beIN SPORTS أثناء مباراة الأخضر أمام نظيره الياباني، ضمن التصفيات النهائية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، وما تضمنته من مخالفات وتجاوزات بدرت من الناقل قبل يوم المباراة، أثناء المؤتمر الصحفي للمدرب مارفيك، بالإضافة إلى مران المنتخب السعودي، الذي سمح للإعلام بمتابعة ربع الساعة الأول منه- سوى أول خطى الاستنفار السعودي، في مواجهة تجاوزاتٍ دأب الناقل القطري على ارتكابها بحق المنتخب والأندية السعودية وأطراف أخرى.

ومن أبرز التجاوزات التي سجلها الاتحاد السعودي في شكواه، حضور مراسلي المباريات وأطقم التصوير بأماكن غير مسموح لهم بالوجود فيها، رغم تنبيه المنظمين أكثر من مرة، وكذلك التجاوزات اللفظية بحق المنظمين، فضلًا عن تجاوزات معلقي المباريات ومذيع الاستديو التحليلي للمباريات، وهو ما تم رصده في الشكوى المقدمة.

وإيمانًا منه بعدالة وقانونية موقفه، شدد اتحاد الكرة السعودي على ضرورة إيقاع أقصى العقوبات على تجاوزات الناقل، والتعهد بعدم تكرارها مستقبلًا، فيما جرى تنسيق عالٍ بين الاتحاد السعودي لكرة القدم والهيئة العامة للرياضة في الشكوى المرفوعة.

والآن، وبعد أن اتخذ الاتحاد الآسيوي قراره المنصف، ستشكل الخطوة السعودية الناجحة -بلا شك- ضربة البداية في كسر احتكار قنوات beINSPORTS، وستعمل على تشجيع بقية الاتحادات في المنطقة والعالم على أن تحذو حذوها لضمان تمتع الجمهور الرياضي بمشاهدة البطولات في أجواء خالية من الممارسات المشبوهة التي يسلكها محللو ومعلقو المجموعة القطرية.

ويأتي هذا الانتصار ليؤكد مجددًا وقوف المملكة العربية السعودية، على الدوام، بجانب تمتُّع الرياضي المحلي والخليجي والعربي بالمنافسات الرياضية دون أن يكون تحت رحمة ناقل يبتزه بالمال ويستغله لبث دعايته السياسية المضللة.

 

2019-03-13T01:15:58+03:00 جاء قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، إلغاءَ البث الحصري لقنوات «بي إن سبورتس» في السعودية، تتويجًا لجهود حثيثة امتدت لأكثر من عامين، أثمرت في النهاية نجاحًا سعو
إلغاء احتكار «beIN SPORTS».. انتصار سعودي في مواجهة التضليل القطري
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إلغاء احتكار «beIN SPORTS».. انتصار سعودي في مواجهة التضليل القطري

خطوة أولى تشجع بقية الاتحادات على أن تحذو حذوها

إلغاء احتكار «beIN SPORTS».. انتصار سعودي في مواجهة التضليل القطري
  • 83
  • 0
  • 0
فريق التحرير
6 رجب 1440 /  13  مارس  2019   01:15 ص

جاء قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، إلغاءَ البث الحصري لقنوات «بي إن سبورتس» في السعودية، تتويجًا لجهود حثيثة امتدت لأكثر من عامين، أثمرت في النهاية نجاحًا سعوديًّا في كسر احتكار قنوات المجموعة القطرية للمنافسات الآسيوية، في خطوةٍ أولى ستتبعها خطواتٌ أخرى لا تقل أهميةً عنها، نحو تحرير كامل البطولات من سوء الاستغلال وممارسات التسييس التي انتهجتها المجموعة القطرية.

وقرر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أول أمس الاثنين، إلغاء البث الحصري لقنوات «بي إن سبورتس» في السعودية، على أن تكون البداية من المواجهة التي جمعت فريق الهلال بالدحيل القطري، أمس الثلاثاء.

ولم تكن الشكوى الرسمية التي تقدم بها الاتحاد السعودي، للاتحاد الآسيوي لكرة القدم في سبتمبر 2017، والشكوى المماثلة التي رفعها إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم -للاعتراض على المخالفات التي ارتكبتها قنوات beIN SPORTS أثناء مباراة الأخضر أمام نظيره الياباني، ضمن التصفيات النهائية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، وما تضمنته من مخالفات وتجاوزات بدرت من الناقل قبل يوم المباراة، أثناء المؤتمر الصحفي للمدرب مارفيك، بالإضافة إلى مران المنتخب السعودي، الذي سمح للإعلام بمتابعة ربع الساعة الأول منه- سوى أول خطى الاستنفار السعودي، في مواجهة تجاوزاتٍ دأب الناقل القطري على ارتكابها بحق المنتخب والأندية السعودية وأطراف أخرى.

ومن أبرز التجاوزات التي سجلها الاتحاد السعودي في شكواه، حضور مراسلي المباريات وأطقم التصوير بأماكن غير مسموح لهم بالوجود فيها، رغم تنبيه المنظمين أكثر من مرة، وكذلك التجاوزات اللفظية بحق المنظمين، فضلًا عن تجاوزات معلقي المباريات ومذيع الاستديو التحليلي للمباريات، وهو ما تم رصده في الشكوى المقدمة.

وإيمانًا منه بعدالة وقانونية موقفه، شدد اتحاد الكرة السعودي على ضرورة إيقاع أقصى العقوبات على تجاوزات الناقل، والتعهد بعدم تكرارها مستقبلًا، فيما جرى تنسيق عالٍ بين الاتحاد السعودي لكرة القدم والهيئة العامة للرياضة في الشكوى المرفوعة.

والآن، وبعد أن اتخذ الاتحاد الآسيوي قراره المنصف، ستشكل الخطوة السعودية الناجحة -بلا شك- ضربة البداية في كسر احتكار قنوات beINSPORTS، وستعمل على تشجيع بقية الاتحادات في المنطقة والعالم على أن تحذو حذوها لضمان تمتع الجمهور الرياضي بمشاهدة البطولات في أجواء خالية من الممارسات المشبوهة التي يسلكها محللو ومعلقو المجموعة القطرية.

ويأتي هذا الانتصار ليؤكد مجددًا وقوف المملكة العربية السعودية، على الدوام، بجانب تمتُّع الرياضي المحلي والخليجي والعربي بالمنافسات الرياضية دون أن يكون تحت رحمة ناقل يبتزه بالمال ويستغله لبث دعايته السياسية المضللة.

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك