Menu
مانشستر سيتي يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي بهدفين في فولهام

استعاد مانشستر سيتي صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، مؤقتًا، بفوزه على مضيفه فولهام 2/صفر، خلال المباراة التي جمعتهما، اليوم السبت، ضمن منافسات المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري.

وتقدم مانشستر سيتي، الذي تتبقى له مباراة مؤجلة، بهدف سجله برناردو سيلفا في الدقيقة الخامسة وأضاف سيرخيو أجويرو الهدف الثاني في الدقيقة 27.

ورفع أجويرو رصيد أهدافه إلى 19 هدفًا في الدوري هذا الموسم ليتصدر قائمة هدافي البطولة بفارق هدفين أمام هاري كين، نجم توتنهام، وبيير إيمريك أوباميانج ، مهاجم أرسنال، وثنائي ليفربول، محمد صلاح وساديو ماني ويملك كل منهم 17 هدفًا.

ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 77 نقطة، بفارق نقطة أمام ليفربول، الذي يواجه توتنهام غدًا الأحد، فيما توقف رصيد فولهام عند 17 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير؛ ليقترب بقوة نحو الهبوط لدوري الدرجة الأولى.

وبادر مانشستر سيتي بضغط هجومي مكثف بحثًا عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات فولهام الذي تراجع لوسط ملعبه، وحاول على استحياء، شن هجمات مرتدة.

وكاد سيرخيو أجويرو أن يفتتح التسجيل، لمانشستر سيتي، في الدقيقة الرابعة عندما لعب برناردو سيلفا تمريرة عرضية أرضية من الناحية اليمنى قابلها أجويرو بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء، أبعدها تيموثي منساه قبل أن تعبر خط المرمى.

لم يصمد دفاع فولهام أكثر من خمس دقائق؛ حيث تمكن مانشستر سيتي من تسجيل هدف التقدم، عندما استلم برناردو سيلفا الكرة على حدود منطقة الجزاء، وسدد كرة أرضية قوية سكنت أقصى الزاوية اليمنى للحارس سيرجيو ريكو.

وفي الدقيقة التاسعة كاد كيفين دي بروين أن يسجل الهدف الثاني عندما سدد كرة قوية من الناحية اليسرى من خارج منطقة الجزاء، لكن ريكو حولها بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية.

وحاصر فريق مانشستر سيتي مضيفه فولهام في وسط ملعبه وتوالت هجماته بحثًا عن تسجيل هدف ثانٍ، وسط تراجع غير مُبَرَّرٍ من لاعبي فولهام اللذين فشلوا في عبور منتصف الملعب.

وكاد إلكاي جويندوجان أن يضاعف النتيجة، لمانشستر سيتي، في الدقيقة 13، عندما سدد كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء تصدى لها ريكو ببراعة.

وأنقذ ريكو، فريقه، فولهام من هدف مؤكد عندما مرر أجويرو الكرة إلى دي بروين ليصبح في مواجهة ريكو قبل أن يسدد كرة قوية أمسكها ريكو على مرتين؛ ليبقي على آمال فريقه قائمة في المباراة.

وبمرور الوقت، بدأ فريق فولهام يستعيد توازنه ويبادل مانشستر سيتي للهجمات لكنه هجماته لم تشكل الخطورة المطلوبة على مرمى مانشستر سيتي، وهو ما أدى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرًا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 27، والتي شهدت تسجيل أجويرو للهدف الثاني لمانشستر سيتي عندما أخطأ جو برايان في تمرير الكرة ليقطعها برناردو سيلفا ومررها إلى أجويرو الذي دخل منطقة الجواء من الناحية اليمنى، وسدد كرة قوية داخل المرمى.

وجاءت أولى هجمات فولهام في الدقيقة 33 عندما سدد ريان سيسيجنون كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء تصدى لها إديرسون مورايس حارس مانشستر سيتي.

وكاد مانشستر سيتي أن يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 41 عندما سدد دي بروين كرة قوية من ركلة حرة اصطدمت بنيكولاس أوتاميندي الذي حاول أن يتابعها، لكن ريكو خرج من مرماه وأمسك بالكرة قبل أن يسددها أوتاميندي.

واستمرت محاولات مانشستر سيتي الهجومية في الدقائق المتبقية ولكن بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم مانشستر سيتي بهدفين نظيفين.

ومع بداية الشوط الثاني، واصل فريق مانشستر سيتي محاولاته الهجومية لإضافة هدف ثالث، وسط تراجع من لاعبي فولهام لعدم تلقي شباكهم أهدافًا أخرى.

وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 61 والتي شهدت فرصة خطيرة لمانشستر سيتي عندما سدد رحيم ستيرلينج كرة أرضية قوية من الناحية اليمنى تصدى لها ريكو وحاول برناردو سيلفا متابعتها لكنه فشل في تسديد الكرة لتضييع فرصة هدف مؤكد.

وحاصر فريق مانشستر سيتي فريق فولهام مرة أخرى وسط ملعبه، وتوالت هجماته لكنه افتقد للمسة الأخيرة، خاصة وأن فريق فولهام تراجع بكامل خطوطه لوسط ملعبه لعدم تلقي المزيد من الأهداف، مع الاعتماد على هجمات مرتدة لم تشكل أي خطورة على مرمى مانشستر سيتي.

ورغم محاولات مانشستر سيتي الهجومية إلا أن اللعب انحصر في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 80، والتي شهدت فرصة خطيرة لمانشستر سيتي عندما مرَّر رحيم ستيرلينج كرة بينية إلى المنطلق من الخلف، كايل والكر، الذي سدد كرة قوية لحظة خروج الحارس من مرماه لكن كرته اصطدمت بالقائم الأيسر وخرجت إلى ركلة مرمى.

ومرَّ الوقت المتبقي من المباراة وسط محاولات هجومية من الفريقين، ولكن بدون أي تعديل في النتيجة لتمر الدقائق بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز مانشستر سيتي 2/صفر.

2019-03-30T18:38:28+03:00 استعاد مانشستر سيتي صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، مؤقتًا، بفوزه على مضيفه فولهام 2/صفر، خلال المباراة التي جمعتهما، اليوم السبت، ضمن منافسات المرحل
مانشستر سيتي يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي بهدفين في فولهام
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مانشستر سيتي يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي بهدفين في فولهام

أجويرو يتصدر قائمة هدافي البطولة بـ19 هدفًا

مانشستر سيتي يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي بهدفين في فولهام
  • 47
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
23 رجب 1440 /  30  مارس  2019   06:38 م

استعاد مانشستر سيتي صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، مؤقتًا، بفوزه على مضيفه فولهام 2/صفر، خلال المباراة التي جمعتهما، اليوم السبت، ضمن منافسات المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري.

وتقدم مانشستر سيتي، الذي تتبقى له مباراة مؤجلة، بهدف سجله برناردو سيلفا في الدقيقة الخامسة وأضاف سيرخيو أجويرو الهدف الثاني في الدقيقة 27.

ورفع أجويرو رصيد أهدافه إلى 19 هدفًا في الدوري هذا الموسم ليتصدر قائمة هدافي البطولة بفارق هدفين أمام هاري كين، نجم توتنهام، وبيير إيمريك أوباميانج ، مهاجم أرسنال، وثنائي ليفربول، محمد صلاح وساديو ماني ويملك كل منهم 17 هدفًا.

ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 77 نقطة، بفارق نقطة أمام ليفربول، الذي يواجه توتنهام غدًا الأحد، فيما توقف رصيد فولهام عند 17 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير؛ ليقترب بقوة نحو الهبوط لدوري الدرجة الأولى.

وبادر مانشستر سيتي بضغط هجومي مكثف بحثًا عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات فولهام الذي تراجع لوسط ملعبه، وحاول على استحياء، شن هجمات مرتدة.

وكاد سيرخيو أجويرو أن يفتتح التسجيل، لمانشستر سيتي، في الدقيقة الرابعة عندما لعب برناردو سيلفا تمريرة عرضية أرضية من الناحية اليمنى قابلها أجويرو بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء، أبعدها تيموثي منساه قبل أن تعبر خط المرمى.

لم يصمد دفاع فولهام أكثر من خمس دقائق؛ حيث تمكن مانشستر سيتي من تسجيل هدف التقدم، عندما استلم برناردو سيلفا الكرة على حدود منطقة الجزاء، وسدد كرة أرضية قوية سكنت أقصى الزاوية اليمنى للحارس سيرجيو ريكو.

وفي الدقيقة التاسعة كاد كيفين دي بروين أن يسجل الهدف الثاني عندما سدد كرة قوية من الناحية اليسرى من خارج منطقة الجزاء، لكن ريكو حولها بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية.

وحاصر فريق مانشستر سيتي مضيفه فولهام في وسط ملعبه وتوالت هجماته بحثًا عن تسجيل هدف ثانٍ، وسط تراجع غير مُبَرَّرٍ من لاعبي فولهام اللذين فشلوا في عبور منتصف الملعب.

وكاد إلكاي جويندوجان أن يضاعف النتيجة، لمانشستر سيتي، في الدقيقة 13، عندما سدد كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء تصدى لها ريكو ببراعة.

وأنقذ ريكو، فريقه، فولهام من هدف مؤكد عندما مرر أجويرو الكرة إلى دي بروين ليصبح في مواجهة ريكو قبل أن يسدد كرة قوية أمسكها ريكو على مرتين؛ ليبقي على آمال فريقه قائمة في المباراة.

وبمرور الوقت، بدأ فريق فولهام يستعيد توازنه ويبادل مانشستر سيتي للهجمات لكنه هجماته لم تشكل الخطورة المطلوبة على مرمى مانشستر سيتي، وهو ما أدى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرًا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 27، والتي شهدت تسجيل أجويرو للهدف الثاني لمانشستر سيتي عندما أخطأ جو برايان في تمرير الكرة ليقطعها برناردو سيلفا ومررها إلى أجويرو الذي دخل منطقة الجواء من الناحية اليمنى، وسدد كرة قوية داخل المرمى.

وجاءت أولى هجمات فولهام في الدقيقة 33 عندما سدد ريان سيسيجنون كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء تصدى لها إديرسون مورايس حارس مانشستر سيتي.

وكاد مانشستر سيتي أن يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 41 عندما سدد دي بروين كرة قوية من ركلة حرة اصطدمت بنيكولاس أوتاميندي الذي حاول أن يتابعها، لكن ريكو خرج من مرماه وأمسك بالكرة قبل أن يسددها أوتاميندي.

واستمرت محاولات مانشستر سيتي الهجومية في الدقائق المتبقية ولكن بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم مانشستر سيتي بهدفين نظيفين.

ومع بداية الشوط الثاني، واصل فريق مانشستر سيتي محاولاته الهجومية لإضافة هدف ثالث، وسط تراجع من لاعبي فولهام لعدم تلقي شباكهم أهدافًا أخرى.

وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 61 والتي شهدت فرصة خطيرة لمانشستر سيتي عندما سدد رحيم ستيرلينج كرة أرضية قوية من الناحية اليمنى تصدى لها ريكو وحاول برناردو سيلفا متابعتها لكنه فشل في تسديد الكرة لتضييع فرصة هدف مؤكد.

وحاصر فريق مانشستر سيتي فريق فولهام مرة أخرى وسط ملعبه، وتوالت هجماته لكنه افتقد للمسة الأخيرة، خاصة وأن فريق فولهام تراجع بكامل خطوطه لوسط ملعبه لعدم تلقي المزيد من الأهداف، مع الاعتماد على هجمات مرتدة لم تشكل أي خطورة على مرمى مانشستر سيتي.

ورغم محاولات مانشستر سيتي الهجومية إلا أن اللعب انحصر في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 80، والتي شهدت فرصة خطيرة لمانشستر سيتي عندما مرَّر رحيم ستيرلينج كرة بينية إلى المنطلق من الخلف، كايل والكر، الذي سدد كرة قوية لحظة خروج الحارس من مرماه لكن كرته اصطدمت بالقائم الأيسر وخرجت إلى ركلة مرمى.

ومرَّ الوقت المتبقي من المباراة وسط محاولات هجومية من الفريقين، ولكن بدون أي تعديل في النتيجة لتمر الدقائق بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز مانشستر سيتي 2/صفر.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك