Menu


نهائي أبطال إفريقيا.. الترجي بميزة الذهاب يواجه الوداد الباحث عن التعويض

دخول مجاني للجماهير المغربية لملعب المباراة

يستضيف ملعب رادس في تونس العاصمة، مساء اليوم الجمعة، مباراة العودة لنهائي دوري أبطال إفريقيا بين الترجي التونسي وضيفه الوداد المغربي، بعد تعادلهما ذهابًا بهدف ل
نهائي أبطال إفريقيا.. الترجي بميزة الذهاب يواجه الوداد الباحث عن التعويض
  • 578
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

يستضيف ملعب رادس في تونس العاصمة، مساء اليوم الجمعة، مباراة العودة لنهائي دوري أبطال إفريقيا بين الترجي التونسي وضيفه الوداد المغربي، بعد تعادلهما ذهابًا بهدف لمثله.

وبصرف النظر عن الفائز من الفريقين، فإنّ الكأس القارية ستبقى تحت الهيمنة العربية للمرة الثالثة على التوالي، بعدما سبق للفريقين الفوز بآخر نسختين للمسابقة.

ويكفي الترجي التعادل السلبي من أجل الاحتفاظ باللقب للعام الثاني على التوالي، والفوز بالبطولة للمرة الرابعة في تاريخه، بعدما سبق له الحصول عليها أعوام 1994 و2011 و2018؛ ليعزز بذلك رقمه القياسي كأكثر الفرق التونسية المتوجة بالبطولة، ويزيد الفارق الذي يفصله عن أقرب ملاحقيه النجم الساحلي والإفريقي، اللذين حملا الكأس مرة وحيدة.

أمَّا الوداد البيضاوي الذي فاز بالمسابقة عامي 1992 و2017، فيتعين عليه الفوز بأي نتيجة، أو التعادل الإيجابي بنتيجة تفوق 1-1، للعودة إلى منصات التتويج مرة أخرى، ومعادلة رقم غريمه التقليدي الرجاء البيضاوي، الذي فاز بالبطولة ثلاث مرات.

ويتوقع أن تملأ جماهير تقدر بـ50 ألف مشجع من محبي الترجي ملعب المباراة، باستثناء جانب خصصته إدارة الترجي جانبًا من المدرجات لجماهير الوداد التي سيسمح لها بالدخول مجانًا مع إظهار جوازات السفر، وفق مبدأ المعاملة بالمثل لجماهير الترجي في لقاء الذهاب.

ويرغب الترجي في مواصلة سلسلة انتصاراته على ملعبه في البطولة، بعدما حقَّق الفريق الملقب بشيخ الأندية التونسية الفوز في جميع مبارياته الخمس، التي خاضها على ملعبه في النسخة الحالية للبطولة.

ويتميّز الترجي باندفاعه الهجومي على ملعبه دون إهمال الجوانب الدفاعية؛ حيث سجّل لاعبوه عشرة أهداف داخل قواعده، بينما اهتزت شباكه مرة وحيدة فقط طوال مشواره في البطولة بأرضية ميدانه.

من جانبه، يسعى الوداد لتعويض خسارته في نهائي نسخة المسابقة قبل ثمانية أعوام أمام الترجي، غير أنّ مهمته لن تكون سهلة في ظل نتائجه الباهتة في اللقاءات التي لعبها خارج ميدانه في المسابقة هذا العام. 

واكتفى الوداد بتحقيق انتصار وحيد في ست مباريات لعبها خارج المغرب، مقابل تعادلين وثلاث هزائم، حيث سجّل لاعبوه ثلاثة أهداف فقط في تلك اللقاءات، في حين تلقت شباكه سبعة أهداف.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك