Menu
صحيفة بريطانية تلمح لدور إسرائيلي محتمل في حادث منشآة نطنز النووية

قالت صحيفة «ذا جارديان» البريطانية إنه يبدو أن إسرائيل تؤكد مزاعم بوقوفها خلف هجوم سيبراني أصاب منشآة نطنز النووية الإيرانية، فيما اعتبرته طهران عملًا إرهابيًّا متوعدة بالرد على منفذيه. 

وقالت الصحيفة إن هجوم، أمس الأحد، جاء بعد ساعات من تشغيل المسؤولين في المنشآة النووية الرئيسية لأجهزة طرد مركزية متقدمة، من شأنها تسريع عملية إنتاج اليورانيوم المخصب، فيما اعتبرته طهران «لحظة محورية في برنامجها النووي».

وفيما يسابق المسؤولون في نطنز الزمن من أجل إصلاح العطل الذي تؤكد وكالة الطاقة الذرية أنه دمر الشبكة الكهربائية في الموقع، قال وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيف كوخافي، إن «عمليات بلاده في الشرق الأوسط ليست خافية عن أعين العدو».

ولم تفرض إسرائيل كعادتها، حسب الصحيفة، قيود على التغطية الإعلامية للحادث، مثلما يحدث في هجمات مماثلة، بل تناولته الصحف والإعلام الإسرائيلي بشكل موسع، وزعم الراديو العام، في خطوة غير اعتيادية، أن جهاز الموساد للمخابرات لعب دور رئيسي في الهجوم.

كما نقلت تقارير عدة في الصحف الإسرائيلية، حسب شبكة «سي إن إن» الأمريكية، عن مسؤولين بالمخابرات إن جهاز الموساد هو المسؤول عن الحادث، وقالت بعض المصادر إن منفذي الهجوم «مصادر مخابرات غربية»، دون إعطاء مزيد من التفاصيل. 

وفي وقت متأخر من مساء الأحد، قال رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو إن «الصراع ضد إيران ووكلائها ومساعي طهران للتسلح مهمة عظيمة»، وأضاف دون توضيح: «الوضع القائم اليوم ليس بالضرورة سيكون الوضع القائم غدا. هم يراقبوننا، يرون قدراتنا ويدرسون بحرص خطواتهم». 

ومن المقرر أن يلتقي نتانياهو وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، اليوم الاثنين، خلال زيارة يجريها إلى إسرائيل. وتأتي زيارة أوستن بعيد أيام من المباحثات المنعقدة في فيينا للتفاوض بشأن إحياء الاتفاق النووي. 

ويعد حادث نطنز المفاجئ الأحدث في سلسلة من المناوشات بين الخصمين إسرائيل وإيران اللذين انخرطا في حرب ظل واسعة النطاق ومتصاعدة في أنحاء الشرق الأوسط خلال السنوات القليلة الماضية، لردع برنامج إيران النووي وتورطها في شؤون جيرانها من بلدان المنطقة.

وطالب رئيس منظمة الطاقة الذرية، علي أكبر صالحي، المجتمع الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية لاتخاذ تحرك ضد منفذي الهجوم، الذي اعتبره عمل إرهابي دمر الشبكة الكهربائية في موقع نطنز. 

وقال صالحي إن الهجوم نفذه «معارضون لتقدم البلاد الصناعي والسياسي، من يهدف إلى منع تطور وانتعاش الصناعة النفطية».  

إقرأ أيضًا: 

حريق ثان بمنشأة نطنز.. وإيران تفقد القدرة على تخصيب اليورانيوم لأشهر

صحيفة أمريكية تكشف تفاصيل جديدة في حادث منشأة نطنز النووية بإيران

تعرض المتحدث باسم الطاقة الذرية الإيرانية لحادث أثناء تفقد محطة نطنز النووية

2021-11-21T07:08:58+03:00 قالت صحيفة «ذا جارديان» البريطانية إنه يبدو أن إسرائيل تؤكد مزاعم بوقوفها خلف هجوم سيبراني أصاب منشآة نطنز النووية الإيرانية، فيما اعتبرته طهران عملًا إرهابيًّا
صحيفة بريطانية تلمح لدور إسرائيلي محتمل في حادث منشآة نطنز النووية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

صحيفة بريطانية تلمح لدور إسرائيلي محتمل في حادث منشآة نطنز النووية

اعتبرته طهران عملًا إرهابيًّا..

صحيفة بريطانية تلمح لدور إسرائيلي محتمل في حادث منشآة نطنز النووية
  • 840
  • 0
  • 0
فريق التحرير
30 شعبان 1442 /  12  أبريل  2021   12:54 م

قالت صحيفة «ذا جارديان» البريطانية إنه يبدو أن إسرائيل تؤكد مزاعم بوقوفها خلف هجوم سيبراني أصاب منشآة نطنز النووية الإيرانية، فيما اعتبرته طهران عملًا إرهابيًّا متوعدة بالرد على منفذيه. 

وقالت الصحيفة إن هجوم، أمس الأحد، جاء بعد ساعات من تشغيل المسؤولين في المنشآة النووية الرئيسية لأجهزة طرد مركزية متقدمة، من شأنها تسريع عملية إنتاج اليورانيوم المخصب، فيما اعتبرته طهران «لحظة محورية في برنامجها النووي».

وفيما يسابق المسؤولون في نطنز الزمن من أجل إصلاح العطل الذي تؤكد وكالة الطاقة الذرية أنه دمر الشبكة الكهربائية في الموقع، قال وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيف كوخافي، إن «عمليات بلاده في الشرق الأوسط ليست خافية عن أعين العدو».

ولم تفرض إسرائيل كعادتها، حسب الصحيفة، قيود على التغطية الإعلامية للحادث، مثلما يحدث في هجمات مماثلة، بل تناولته الصحف والإعلام الإسرائيلي بشكل موسع، وزعم الراديو العام، في خطوة غير اعتيادية، أن جهاز الموساد للمخابرات لعب دور رئيسي في الهجوم.

كما نقلت تقارير عدة في الصحف الإسرائيلية، حسب شبكة «سي إن إن» الأمريكية، عن مسؤولين بالمخابرات إن جهاز الموساد هو المسؤول عن الحادث، وقالت بعض المصادر إن منفذي الهجوم «مصادر مخابرات غربية»، دون إعطاء مزيد من التفاصيل. 

وفي وقت متأخر من مساء الأحد، قال رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو إن «الصراع ضد إيران ووكلائها ومساعي طهران للتسلح مهمة عظيمة»، وأضاف دون توضيح: «الوضع القائم اليوم ليس بالضرورة سيكون الوضع القائم غدا. هم يراقبوننا، يرون قدراتنا ويدرسون بحرص خطواتهم». 

ومن المقرر أن يلتقي نتانياهو وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، اليوم الاثنين، خلال زيارة يجريها إلى إسرائيل. وتأتي زيارة أوستن بعيد أيام من المباحثات المنعقدة في فيينا للتفاوض بشأن إحياء الاتفاق النووي. 

ويعد حادث نطنز المفاجئ الأحدث في سلسلة من المناوشات بين الخصمين إسرائيل وإيران اللذين انخرطا في حرب ظل واسعة النطاق ومتصاعدة في أنحاء الشرق الأوسط خلال السنوات القليلة الماضية، لردع برنامج إيران النووي وتورطها في شؤون جيرانها من بلدان المنطقة.

وطالب رئيس منظمة الطاقة الذرية، علي أكبر صالحي، المجتمع الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية لاتخاذ تحرك ضد منفذي الهجوم، الذي اعتبره عمل إرهابي دمر الشبكة الكهربائية في موقع نطنز. 

وقال صالحي إن الهجوم نفذه «معارضون لتقدم البلاد الصناعي والسياسي، من يهدف إلى منع تطور وانتعاش الصناعة النفطية».  

إقرأ أيضًا: 

حريق ثان بمنشأة نطنز.. وإيران تفقد القدرة على تخصيب اليورانيوم لأشهر

صحيفة أمريكية تكشف تفاصيل جديدة في حادث منشأة نطنز النووية بإيران

تعرض المتحدث باسم الطاقة الذرية الإيرانية لحادث أثناء تفقد محطة نطنز النووية

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك