Menu

أياكس وتوتنهام «مواجهة استثنائية» في دوري أبطال أوروبا.. الليلة

تجمع «الحصانين الأسودين» بعد مشوار حافل بالمفاجآت

ينتظر عشاق كرة القدم الليلة مواجهة قوية بين كل من أياكس أمستردام الهولندي، وتوتنهام هوتسبير الإنجليزي على ملعب «وايت هارت لين»، الفريقان صاحبا المشروع الطموح وا
أياكس وتوتنهام «مواجهة استثنائية» في دوري أبطال أوروبا.. الليلة
  • 185
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

ينتظر عشاق كرة القدم الليلة مواجهة قوية بين كل من أياكس أمستردام الهولندي، وتوتنهام هوتسبير الإنجليزي على ملعب «وايت هارت لين»، الفريقان صاحبا المشروع الطموح والمشوار القوي في البطولة، فكلاهما يعد الحصان الأسود بعد نجاحه في الوصول إلى قبل نهائي البطولة الأقوى.

ويسعى أياكس لتحقيق مزيد من المفاجآت، وذلك الخروج من معقل توتنهام بنتيجة إيجابية تعزز من آماله في بلوغ المباراة النهائية، قبل خوض لقاء الإياب المحدد له الخامس من مايو المقبل بملعب «يوهان كرويف أرينا».

وكان أياكس أمستردام نجح في الإطاحة بنادي ريال مدريد الإسباني بطل النسخ الثلاث الأخيرة من مسابقة دوري أبطال أوروبا من دور الـ16 قبل أن ينهي أحلام البرتغالي كريستيانو رونالدو في حصد اللقب القاري، بعدما نجح في إقصاء يوفنتوس الإيطالي من دور الثمانية.

يملك أياكس تاريخًا أوروبيًّا مشرفًا، فقبل ثلاثية ريال مدريد التي شاهدناها مؤخرًا حقق أياكس 3 ألقاب متتالية بين 1971 و1973، ثم أضاف الرابع عام 1995 على حساب ميلان في النهائي بهدف نظيف، جيل أداره لويس فان خال وأنتج الكثير من أساطير الكرة الهولندية الذين تعرفنا عليهم لاحقًا، أسماء مثل إدوين فان دير سار وفرانك دي بور ومارك أوفر مارس وفرانك ريكارد وكلارنس سيدورف ونوانكو كانو وباتريك كلويفرت تجمعت هنا؛ لتعود بهذا اللقب إلى أمستردام.

أما توتنهام فحجز مقعده في الدور نصف النهائي بعدما استفاد من قاعدة أفضلية التسجيل خارج الأرض بعدما تعادل في مجموع مباراتي الذهاب والإياب مع مانشستر سيتي بنتيجة 4/4 بالدور ربع النهائي.

على الناحية الأخرى لا يملك توتنهام تاريخًا مشابهًا ليستند عليه، تتلخص إنجازاته الأوروبية عمومًا في كأس أوروبا لأبطال الكؤوس عام 1963 ولقبين لكأس الاتحاد الأوروبي آخرهما عام 1984، بكلمات أخرى لم يضع توتنهام يده على لقب أوروبي منذ 35 عامًا، لا يملك سوى ماوريسيو بوتشيتينو وجيله الحالي من اللاعبين.

وفوز توتنهام على مانشستر سيتي قاده لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 57 عامًا، تحديدًا نسخة 1962 التي ودعها على يد بنفيكا، وإن نجح في اقتناص بطاقة العبور سيكون النهائي الأول في تاريخ السبيرز، من أصل 5 مشاركات في المسابقة الأوروبية الكبرى على مر الزمان.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك