Menu
سوريا القبض على قاتل قريبتي الأسد قبل هروبه إلى تركيا

ألقت الداخلية السورية، القبض على قاتل شقيقتين قريبتين للرئيس السوري، بشار الأسد، في منطقة القرداحة، وذلك قبل هروبه إلى تركيا.

جاء ذلك في بيان للداخلية السورية، أمس السبت، أكَّد إلقاء القبض على مرتكب جريمة قتل الشقيقتين هبة ونور فايز جبور، موضحًا استمرار التحقيقات مع المتهم للوقوف على ملابسات الجريمة.

وتعود تفاصيل الجريمة التي وقعت في منطقة القرداحة بمحافظة اللاذقية غربي سوريا، إلى قيام الضابط «وئام زيود» الذي يخدم بقطاع السجون بشرطة حماة، بإطلاق الرصاص على هبة- التي فسخت خطبتها به بسبب خلافات بينهما- وعدد من أفراد أسرتها أثناء تواجدهم بمنزل العائلة؛ ما أدَّى لمقتل هبة ونور، وتعرُّض أخيهم «حسن» لإصابة بالغة.

 وقال المسؤول بحزب البعث، جهاد بركات، عبر  صفحته بموقع «فيسبوك»: إنَّ القبض على منفذ الجريمة تَمَّ على الحدود الإدارية لمدينة إدلب، وكان مقررًا تهريبه إلى تركيا، مرفقًا صورة للمتهم مكبَّل اليدين، وصورة لبطاقته العسكرية.

يُشار إلى أنَّ القتيلتين تنتميان إلى عائلة الأسد من جهة الأم، (رتاح بديع الأسد).

2020-06-30T15:11:54+03:00 ألقت الداخلية السورية، القبض على قاتل شقيقتين قريبتين للرئيس السوري، بشار الأسد، في منطقة القرداحة، وذلك قبل هروبه إلى تركيا. جاء ذلك في بيان للداخلية السورية،
سوريا القبض على قاتل قريبتي الأسد قبل هروبه إلى تركيا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


سوريا.. القبض على قاتل قريبتي الأسد قبل هروبه إلى تركيا

إحداهما كانت خطيبته

سوريا.. القبض على قاتل قريبتي الأسد قبل هروبه إلى تركيا
  • 5448
  • 0
  • 0
فريق التحرير
18 ربيع الآخر 1441 /  15  ديسمبر  2019   12:17 م

ألقت الداخلية السورية، القبض على قاتل شقيقتين قريبتين للرئيس السوري، بشار الأسد، في منطقة القرداحة، وذلك قبل هروبه إلى تركيا.

جاء ذلك في بيان للداخلية السورية، أمس السبت، أكَّد إلقاء القبض على مرتكب جريمة قتل الشقيقتين هبة ونور فايز جبور، موضحًا استمرار التحقيقات مع المتهم للوقوف على ملابسات الجريمة.

وتعود تفاصيل الجريمة التي وقعت في منطقة القرداحة بمحافظة اللاذقية غربي سوريا، إلى قيام الضابط «وئام زيود» الذي يخدم بقطاع السجون بشرطة حماة، بإطلاق الرصاص على هبة- التي فسخت خطبتها به بسبب خلافات بينهما- وعدد من أفراد أسرتها أثناء تواجدهم بمنزل العائلة؛ ما أدَّى لمقتل هبة ونور، وتعرُّض أخيهم «حسن» لإصابة بالغة.

 وقال المسؤول بحزب البعث، جهاد بركات، عبر  صفحته بموقع «فيسبوك»: إنَّ القبض على منفذ الجريمة تَمَّ على الحدود الإدارية لمدينة إدلب، وكان مقررًا تهريبه إلى تركيا، مرفقًا صورة للمتهم مكبَّل اليدين، وصورة لبطاقته العسكرية.

يُشار إلى أنَّ القتيلتين تنتميان إلى عائلة الأسد من جهة الأم، (رتاح بديع الأسد).

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك