Menu
دراسة: أشغال الخيط والتريكو تصرف مشاعر القلق والتوتر

كشفت دراسة حديثة، عن أن هناك فوائد صحية مذهلة لهواية «الحياكة» و«أشغال التريكو»، في التقليل من مشاعر الاكتئاب والقلق وإبطاء ظهور الخرف، فضلًا عن تقليل الألم المزمن.

وأوضحت الدراسة- ووفقًا «لشبكة الحياكة من أجل السلام» (Knit for Peace)، وهي شبكة تضم أكثر من 15 ألف عامل حياكة وأشغال تريكو لمساعدة الأشخاص المحتاجين- أن هناك أدلة كافية تثبت أن الحياكة وأشغال التريكو جيدة للعقل والجسم.

تجلب السعادة وتقضي على الألم البدني

وبيَّنت الدراسة- التي أجريت على المجموعات المشاركة في مراجعة مفصلة على ممتهني الحياكة وأشغال التريكو، وعلى حالتهم الصحية العامة- أن هناك تحسنًا بصورة ملحوظة بعد مزاولة هذه الهواية.

ووفقًا للمسح المنشور في المجلة البريطانية للعلاج المهني، اعترف حوالي 81% من الأشخاص بأنهم يشعرون بسعادة أكبر، بعد انشغالهم بمزاولة هوايتهم المفضلة في الحياكة وأشغال الإبرة والتريكو؛ حيث تؤدي الحركة المتكررة للإبرة والملمس الناعم للغزل إلى إطلاق «السيروتونين» في المخ، الذي يعمل على رفع الحالة المزاجية ويزيل أي نوع من الألم البدني.

عزَّزت القدرات العقلية وحسَّنت وظائف الجسد

ووفقًا لدراسة أخرى أجراها «معهد العقل والجسم» في كلية الطب جامعة «هارفورد» في الولايات المتحدة، فإن الحياكة وأشغال الإبرة والتريكو بانتظام تقلل من معدل ضربات القلب بنسبة 11 نبضة في الدقيقة، وتعزز الشعور بالهدوء، كما أنها تعزز القدرة العقلية، وتقلل من فرص الإصابة بضعف إدراكي خفيف، وتنمي الحث على التأمل، وتحسين وظائف الحركة في الأشخاص، الذين يعانون من أمراض مثل الشلل الرعاش.

الأعمال اليدوية والصحة العقلية

من ناحية أخرى، أظهرت الدراسات الحديثة أن الأعمال اليدوية المعقدة مفيدة للصحة العقلية، وأن الأنشطة الإبداعية مثل الحياكة أو تزيين الكيك أو حل الكلمات المتقاطعة، يمكن أن تعزز من الشعور الطيب لدى الفرد، فعلى سبيل المثال قد يعمل التركيز المستمر في الحياكة بمثابة القيام بالتأمل.

فعندما تم استطلاع آراء على الإنترنت لحوالي 3.545 من ممارسي الحياكة على يد بيتسان كوركهيل- معالج نفسي-، أقر أكثر من نصف المشاركين بشعورهم بسعادة غامرة بعد الحياكة؛ حيث يقوم العديد منهم بالحياكة بغرض الاسترخاء وتخفيف التوتر على وجه التحديد، وقد أفاد أولئك الذين يحيكون بشكل مستمر بالشعور براحة عقلية وعاطفية من أولئك الذين يمارسون الحياكة بشكل أقل.

تكافح الاكتئاب وتبطئ الخرف

وقد تم إجراء تقييم عام 2017 من قبل مؤسسة Knit for Peace الخيرية العديد من الدراسات حول فوائد الحياكة، فهناك قدر هائل من الأبحاث التي توضح فوائد الحياكة لصحة الجسد والعقل، فهي تبطئ بداية الخرف، وتكافح الاكتئاب وتشتت الانتباه عن الألم المزمن، وتعد أيضًا نشاطًا اجتماعيًا يساعد على التغلب على العزلة والوحدة، كما أنها نشاط يمكن أن يستمر حتى سن الشيخوخة، فهي مهارة قد تستمر حتى مع ضعف البصر والقوة.

فوائد أخرى للحياكة وصناعة النسيج

تُعتبر هذه الهواية أيضًا مصدر دخل ممتاز للكثير من الأشخاص والعائلات، خصوصًا أن إنجازها يُعتبر من المواهب التي لا يتقنها الكثيرون، ومن يملك إتقان هذه المهارة فإنما يوفر لنفسه مصدر رزقٍ رائعًا، كما أنها تُعتبر مصدر تسلية واستثمار ممتاز للوقت، بدلًا من ضياعه في الأشياء عديمة الفائدة، في الوقت نفسه تُساعد هذه الهواية في قضاء حوائج الناس وإنجاز أعمالهم، التي يُريدونها والتي لا يمكن للآلات أن تُنجزها، كما تُعزز ثقة الشخص بنفسه وترفع معنوياته وتُحسسه بقيمته في المجتمع، وبأنه قادر على إنجاز شيءٍ يُفيده ويُفيد مجتمعه.

اقرأ ايضا:

دراسة حديثة توضح علاقة الرجال بارتفاع ضغط المرأة

2020-09-19T01:39:58+03:00 كشفت دراسة حديثة، عن أن هناك فوائد صحية مذهلة لهواية «الحياكة» و«أشغال التريكو»، في التقليل من مشاعر الاكتئاب والقلق وإبطاء ظهور الخرف، فضلًا عن تقليل الألم الم
دراسة: أشغال الخيط والتريكو تصرف مشاعر القلق والتوتر
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

دراسة: أشغال الخيط والتريكو تصرف مشاعر القلق والتوتر

دعوة لاحتراف الأعمال اليدوية..

دراسة: أشغال الخيط والتريكو تصرف مشاعر القلق والتوتر
  • 78
  • 0
  • 0
فريق التحرير
23 جمادى الآخر 1441 /  17  فبراير  2020   01:40 م

كشفت دراسة حديثة، عن أن هناك فوائد صحية مذهلة لهواية «الحياكة» و«أشغال التريكو»، في التقليل من مشاعر الاكتئاب والقلق وإبطاء ظهور الخرف، فضلًا عن تقليل الألم المزمن.

وأوضحت الدراسة- ووفقًا «لشبكة الحياكة من أجل السلام» (Knit for Peace)، وهي شبكة تضم أكثر من 15 ألف عامل حياكة وأشغال تريكو لمساعدة الأشخاص المحتاجين- أن هناك أدلة كافية تثبت أن الحياكة وأشغال التريكو جيدة للعقل والجسم.

تجلب السعادة وتقضي على الألم البدني

وبيَّنت الدراسة- التي أجريت على المجموعات المشاركة في مراجعة مفصلة على ممتهني الحياكة وأشغال التريكو، وعلى حالتهم الصحية العامة- أن هناك تحسنًا بصورة ملحوظة بعد مزاولة هذه الهواية.

ووفقًا للمسح المنشور في المجلة البريطانية للعلاج المهني، اعترف حوالي 81% من الأشخاص بأنهم يشعرون بسعادة أكبر، بعد انشغالهم بمزاولة هوايتهم المفضلة في الحياكة وأشغال الإبرة والتريكو؛ حيث تؤدي الحركة المتكررة للإبرة والملمس الناعم للغزل إلى إطلاق «السيروتونين» في المخ، الذي يعمل على رفع الحالة المزاجية ويزيل أي نوع من الألم البدني.

عزَّزت القدرات العقلية وحسَّنت وظائف الجسد

ووفقًا لدراسة أخرى أجراها «معهد العقل والجسم» في كلية الطب جامعة «هارفورد» في الولايات المتحدة، فإن الحياكة وأشغال الإبرة والتريكو بانتظام تقلل من معدل ضربات القلب بنسبة 11 نبضة في الدقيقة، وتعزز الشعور بالهدوء، كما أنها تعزز القدرة العقلية، وتقلل من فرص الإصابة بضعف إدراكي خفيف، وتنمي الحث على التأمل، وتحسين وظائف الحركة في الأشخاص، الذين يعانون من أمراض مثل الشلل الرعاش.

الأعمال اليدوية والصحة العقلية

من ناحية أخرى، أظهرت الدراسات الحديثة أن الأعمال اليدوية المعقدة مفيدة للصحة العقلية، وأن الأنشطة الإبداعية مثل الحياكة أو تزيين الكيك أو حل الكلمات المتقاطعة، يمكن أن تعزز من الشعور الطيب لدى الفرد، فعلى سبيل المثال قد يعمل التركيز المستمر في الحياكة بمثابة القيام بالتأمل.

فعندما تم استطلاع آراء على الإنترنت لحوالي 3.545 من ممارسي الحياكة على يد بيتسان كوركهيل- معالج نفسي-، أقر أكثر من نصف المشاركين بشعورهم بسعادة غامرة بعد الحياكة؛ حيث يقوم العديد منهم بالحياكة بغرض الاسترخاء وتخفيف التوتر على وجه التحديد، وقد أفاد أولئك الذين يحيكون بشكل مستمر بالشعور براحة عقلية وعاطفية من أولئك الذين يمارسون الحياكة بشكل أقل.

تكافح الاكتئاب وتبطئ الخرف

وقد تم إجراء تقييم عام 2017 من قبل مؤسسة Knit for Peace الخيرية العديد من الدراسات حول فوائد الحياكة، فهناك قدر هائل من الأبحاث التي توضح فوائد الحياكة لصحة الجسد والعقل، فهي تبطئ بداية الخرف، وتكافح الاكتئاب وتشتت الانتباه عن الألم المزمن، وتعد أيضًا نشاطًا اجتماعيًا يساعد على التغلب على العزلة والوحدة، كما أنها نشاط يمكن أن يستمر حتى سن الشيخوخة، فهي مهارة قد تستمر حتى مع ضعف البصر والقوة.

فوائد أخرى للحياكة وصناعة النسيج

تُعتبر هذه الهواية أيضًا مصدر دخل ممتاز للكثير من الأشخاص والعائلات، خصوصًا أن إنجازها يُعتبر من المواهب التي لا يتقنها الكثيرون، ومن يملك إتقان هذه المهارة فإنما يوفر لنفسه مصدر رزقٍ رائعًا، كما أنها تُعتبر مصدر تسلية واستثمار ممتاز للوقت، بدلًا من ضياعه في الأشياء عديمة الفائدة، في الوقت نفسه تُساعد هذه الهواية في قضاء حوائج الناس وإنجاز أعمالهم، التي يُريدونها والتي لا يمكن للآلات أن تُنجزها، كما تُعزز ثقة الشخص بنفسه وترفع معنوياته وتُحسسه بقيمته في المجتمع، وبأنه قادر على إنجاز شيءٍ يُفيده ويُفيد مجتمعه.

اقرأ ايضا:

دراسة حديثة توضح علاقة الرجال بارتفاع ضغط المرأة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك