Menu
قراصنة يكشفون عن مراقبة بكين لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي

أعلنت مجموعة قرصنة بالصين اختراق ثلاث من كبرى شركات التكنولوجيا الصينية، وتسريب بيانات سرية عن استراتيجية الحزب الحاكم لمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي والمستخدمين، مؤكدة عزمها نشر هذه الوثائق عبر حساباتها على منصات التواصل مثل «تويتر» وغيرها.

وقالت المجموعة، التي تطلق على نفسها اسم «CCP Unmasked»، إنها اخترقت أنظمة شركات «نولسيس» و«يونرون بيج» و«وون سايت» لخدمات البيانات، مشيرة إلى أنها حاولت نشر الوثائق التي حصلت عليها عبر منصة «تويتر» لكن الأخيرة علقت حساب المجموعة بسبب سياساتها ضد قرصنة الوثائق، حسب تقرير لصحيفة «ديلي كولر» الأمريكية «ترجمته عاجل».

وقالت المجموعة عبر رسالة بريد إلكتروني: «نعتقد أن الشعب بحاجة إلى معرفة مساعي الحزب الشيوعي الصيني لتقويض الديمقراطية وحرية التعبير عن الرأي. نريد أن نحمي أنفسنا.

نريد أن نخبركم أننا قمنا باختراق هذه الشركات، وفعلنا ذلك لأن رغبة الحزب الشيوعي الحاكم لتصدير الأخبار المزيفة والتدخل في العملية الديمقراطية بحاجة إلى مواجهة».

وتظهر الوثائق المسربة تفاصيل عرض قدمته «نولسيس» تتعلق بأحد منتجاتها وهي «مركز المخابرات»، يسمح للحكومة بتعقب ما يتناوله أعضاء الحزب المعارض عبر صفحات «فيسبوك» المختلفة و«تويتر» و«يوتيوب» وغيرها من المنصات.

ويُقال إن هذه المراقبة ضرورية لنظام الائتمان الاجتماعي القائم في الصين؛ حيث يتم تعيين رتبة للمواطنين بناءً على مدى تقيد حياتهم بالمثل العليا للحزب الشيوعي الصيني. ويعد نشاط المواطنين على وسائل التواصل الاجتماعي جزءًا رئيسيًا من الائتمان المخصص للشخص.

وكانت الحكومة الصينية أعلنت هذه المبادرة في خريف العام 2017؛ حيث يتم فرض عقوبات على الأفراد بسبب السلوك الإجرامي أو ما يشترون أو يفعلون أو يقولون. 

ويقوم النظام بتعيين قيم للمستخدمين تتراوح بين 350 و950 نقطة، بناءً على خمسة عوامل هي التاريخ الائتماني والقدرة على الوفاء بالعقد والخصائص الشخصية والسلوك والتفضيل والعلاقات الاجتماعية، وهي عوامل يمكن تتبع معظمها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضًا:

الصين: إيرادات صناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية 116 مليار دولار
لماذا لا تستطيع الشركات العالمية نقل مصانعها من الصين؟
 

2020-12-28T12:49:55+03:00 أعلنت مجموعة قرصنة بالصين اختراق ثلاث من كبرى شركات التكنولوجيا الصينية، وتسريب بيانات سرية عن استراتيجية الحزب الحاكم لمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي والمستخدم
قراصنة يكشفون عن مراقبة بكين لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

قراصنة يكشفون عن مراقبة بكين لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي

بعد اختراق ثلاث من كبرى شركات التكنولوجيا..

قراصنة يكشفون عن مراقبة بكين لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي
  • 153
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 محرّم 1442 /  23  أغسطس  2020   02:49 م

أعلنت مجموعة قرصنة بالصين اختراق ثلاث من كبرى شركات التكنولوجيا الصينية، وتسريب بيانات سرية عن استراتيجية الحزب الحاكم لمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي والمستخدمين، مؤكدة عزمها نشر هذه الوثائق عبر حساباتها على منصات التواصل مثل «تويتر» وغيرها.

وقالت المجموعة، التي تطلق على نفسها اسم «CCP Unmasked»، إنها اخترقت أنظمة شركات «نولسيس» و«يونرون بيج» و«وون سايت» لخدمات البيانات، مشيرة إلى أنها حاولت نشر الوثائق التي حصلت عليها عبر منصة «تويتر» لكن الأخيرة علقت حساب المجموعة بسبب سياساتها ضد قرصنة الوثائق، حسب تقرير لصحيفة «ديلي كولر» الأمريكية «ترجمته عاجل».

وقالت المجموعة عبر رسالة بريد إلكتروني: «نعتقد أن الشعب بحاجة إلى معرفة مساعي الحزب الشيوعي الصيني لتقويض الديمقراطية وحرية التعبير عن الرأي. نريد أن نحمي أنفسنا.

نريد أن نخبركم أننا قمنا باختراق هذه الشركات، وفعلنا ذلك لأن رغبة الحزب الشيوعي الحاكم لتصدير الأخبار المزيفة والتدخل في العملية الديمقراطية بحاجة إلى مواجهة».

وتظهر الوثائق المسربة تفاصيل عرض قدمته «نولسيس» تتعلق بأحد منتجاتها وهي «مركز المخابرات»، يسمح للحكومة بتعقب ما يتناوله أعضاء الحزب المعارض عبر صفحات «فيسبوك» المختلفة و«تويتر» و«يوتيوب» وغيرها من المنصات.

ويُقال إن هذه المراقبة ضرورية لنظام الائتمان الاجتماعي القائم في الصين؛ حيث يتم تعيين رتبة للمواطنين بناءً على مدى تقيد حياتهم بالمثل العليا للحزب الشيوعي الصيني. ويعد نشاط المواطنين على وسائل التواصل الاجتماعي جزءًا رئيسيًا من الائتمان المخصص للشخص.

وكانت الحكومة الصينية أعلنت هذه المبادرة في خريف العام 2017؛ حيث يتم فرض عقوبات على الأفراد بسبب السلوك الإجرامي أو ما يشترون أو يفعلون أو يقولون. 

ويقوم النظام بتعيين قيم للمستخدمين تتراوح بين 350 و950 نقطة، بناءً على خمسة عوامل هي التاريخ الائتماني والقدرة على الوفاء بالعقد والخصائص الشخصية والسلوك والتفضيل والعلاقات الاجتماعية، وهي عوامل يمكن تتبع معظمها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضًا:

الصين: إيرادات صناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية 116 مليار دولار
لماذا لا تستطيع الشركات العالمية نقل مصانعها من الصين؟
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك