Menu


تعرف على أعراض متلازمة «تكيس المبايض» ونتائجها الخطيرة

الأطباء يصفونها باضطراب هرموني..

يصف الأطباء متلازمة تكيس المبايض (PCOS) بأنها اضطراب هرموني؛ حيث يعلمون بأنَّه يتميَّز بفائض من الأندروجينات (هرمونات الذكورة مثل هرمون التستوستيرون)، بالإضافة
تعرف على أعراض متلازمة «تكيس المبايض» ونتائجها الخطيرة
  • 266
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

يصف الأطباء متلازمة تكيس المبايض (PCOS) بأنها اضطراب هرموني؛ حيث يعلمون بأنَّه يتميَّز بفائض من الأندروجينات (هرمونات الذكورة مثل هرمون التستوستيرون)، بالإضافة إلى زيادة الأنسولين، كما أنهم حدَّدوا قائمة من الأعراض المحتملة المصاحبة، بما في ذلك «التوتر، زيادة نمو شعر الوجه، الصلع، حَب الشباب المزمن، زيادة الوزن...»، كما يمكن أن يتسبب أيضًا في مشكلات مثل: العقم، السكري، التهاب الكبد، ارتفاع ضغط الدم ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية أو الكوليسترول وبالتالي خطر الإصابة بأمراض القلب، توقف التنفس أثناء النوم، الاكتئاب وسرطان بطانة الرحم.

ومع ذلك، لن يكون لدى كل من تعانِي من متلازمة تكيس المبايض كل هذه الأعراض، فبعض النساء اللاتي لديهن متلازمة تكيس المبايض يكسبن الكثير من الوزن أثناء فترة البلوغ والبعض لا، البعض يعاني مشاكل فى الإخصاب والحمل والبعض لا، البعض تنمو لحاهن أو تصبح وجوهن مغطاة بالبثور، والبعض الآخر لديهن بشرة ناعمة، وهكذا بين مجموعة من الأعراض شديدة التنوع، ولا عجب أن الأطباء يكافحون من أجل الاتفاق على تشخيصه بدقة، إلا أنَّ وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية وضعت محددات لتشخيص الإصابة بالتكيس، منها وجود الآتي: خراجات متعددة في واحد أو كلا المبيضين، مستويات عالية من الأندروجينات في الدم وفترات غير منتظمة.

ولذلك تحتاج المريضة للمتابعة بعناية مع الطبيب المختص للتشخيص من خلال الفحص بالمَوْجات فوق الصوتية المهبلية، وقد تحتاج أيضًا إلى أخصائي بالغدد الصماء لمتابعة مستويات السكر والوزن، وحسب الحالة يصف الدواء، ولكن في بعض أو معظم الحالات يصف الأطباء أدوية تستخدم عادة لعلاج مرض السكري، ولكنها أحيانًا تستخدم أيضًا لعلاج متلازمة تكيس المبايض، للمساعدة في مقاومة الأنسولين، ومن ثمَّ المساعدة في إنقاص الوزن وضبط الدورة الشهرية.

وقد يصف بعض الأطباء أدوية تحديد النسل، وبالنسبة للمصابات بهذه المتلازمة فإنَّ هذه الأدوية الهرمونية تعدّ بمثابة الإسعافات الأولية؛ حيث لا توفّر علاجًا ولكنها تساعد عن طريق تثبيط الهرمونات التي تسبّب حب الشباب وتنظيم فترات الحيض، مما يقلِّل من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم، ولكن يظل أفضل وسيلة للعلاج والتعامل مع هذه المتلازمة هو إيمان المريضة والثقة في عزيمتها وقدرتها على تنظيم المريض وإدارة أعراضه والتعامل معها.

كما يمكن أن يشير الأطباء على المريضات اللاتي يعانين من زيادة الوزن بخفض أوزانهن؛ لأنَّ فقدان الوزن يمكن أن يساعد على خفض نسبة السكر في الدم، تحسين مقاومة الأنسولين، توازن الهرمونات والخصوبة.

ولكن لسوء الحظ فإنَّ متلازمة تكيس المبايض تجعل من السهل للغاية زيادة الوزن، ولكنها أيضًا تجعل هناك صعوبة في فقدانه، لذلك غالبًا ما توصف أدوية السكري للمساعدة في ذلك، كما أنَّ هناك بعض الأدوية المضادة للأندروجين التي قد تساعد فيما يخصّ البشرة والشعر.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك