Menu

الشباب يستجيب لكل شروط هتان باهبري ويلقي بالكرة في ملعبه

المسعود أعرب عن أمله في استمرار اللاعب

أعلن نادي الشباب موافقته على كافة شروط هتان باهبري لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي، من أجل الحصول على موافقته على تجديد عقده مع الشباب؛ ليصبح القرار في يد
الشباب يستجيب لكل شروط هتان باهبري ويلقي بالكرة في ملعبه
  • 2739
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أعلن نادي الشباب موافقته على كافة شروط هتان باهبري لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي، من أجل الحصول على موافقته على تجديد عقده مع الشباب؛ ليصبح القرار في يد اللاعب.

وعبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أكد أحمد المسعود مدير المركز الإعلامي بنادي الشباب، أن النادي تعرض لحملة تهدف إلى زعزعة استقراره من خلال كثرة الحديث عن مستقبل اللاعب، مشيرًا إلى أن هذا الحديث صاحبته الكثير من الشائعات، حسبما قال.

وقال المسعود: "إدارة النادي وافقت على شروط اللاعب كافة، والقرار أصبح بيده وليس بيد إدارة النادي.. كلنا أمل بأن يستمر اللاعب مع كتيبة الليوث".

ووصف مدير المركز الإعلامي بالشباب الفترة التي يمر بها النادي حاليًّا بأنها فترة استقرار، وهذا لا يروق للبعض، فظهرت محاولات تشتيت الجمهور وإحباطه من خلال نشر الأكاذيب والشائعات، مؤكدًا على أن علاقة الثقة بين الإدارة والجماهير أكبر من تلك المحاولات.

وأكد: "إدارة النادي تعمل ليل نهار لإعادة وهج الشباب ولتنظيم أمور النادي من الداخل حتى لا تتكرر المشكلات والأزمات المالية التي عصفت في الفريق في السنوات الأخيرة؛ لذا.. لابد أن يستمر العمل والعطاء المبني على ثقتكم.. وبإذن الله سنَسعد جميعًا بعودة "شيخ الأندية" إلى سابق عهده".

وكان هتان باهبري قد أصبح حديث الساعة في الشارع الكروي السعودي، بعدما شاب الغموض علاقته بنادي الشباب خاصة مع قرب انتهاء عقده مع النادي دون أن يقوم بتجديده.

وفي ظل تألق اللاعب مع فريقه والمنتخب السعودي الأول الذي شارك مؤخرًا في بطولة كأس أمم آسيا، رجح كثيرون أن يكون الموسم الحالي هو الأخير لباهبري مع الليوث، وهو ما لم يتم تأكيده أو نفيه بشكل رسمي من جانب اللاعب أو النادي، غير أن إعلان أحمد المسعود عن استجابة النادي لكافة شروط اللاعب تعني تمسك النادي به، وفي الوقت نفسه إلقاء الكرة في ملعبه، تحسبًا لتفضيل اللاعب فكرة الرحيل عن الشباب وخوض تجربة احترافية في أي نادٍ آخر، وهو الاحتمال الذي تسعى إدارة الرئيس خالد البلطان لتجنبه.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك