alexametrics
Menu


6 طرق لتجنب وعلاج آلام الصداع بـ«دون دواء»

الصحة العالمية: نصف البشر يعانون منه سنويًا

6 طرق لتجنب وعلاج آلام الصداع بـ«دون دواء»
  • 219
  • 0
  • 0
فريق التحرير
6 جمادى الآخر 1440 /  11  فبراير  2019   10:04 ص

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يعاني نصف البشر تقريبًا من الصداع سنويًّا، وبالتأكيد فإن الخيار الأول لتخفيف الألم يميل إلى أن يكون من خلال علاجات لا تحتاج إلي وصفة طبية، والتي يسهل الحصول عليها ويمكن أن توقف الصداع بسرعة، من خلال تعطيل إنتاج إنزيم البروستاجلاندين في الجسم، وهي جزيئات تشارك في الألم والاستجابات الالتهابية.

ولكنك بالتأكيد لا ترغب في استهلاك هذه العلاجات مثل الحلوى؛ حيث أن تناول مثل هذه الأنواع من مضادات الالتهاب يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في المعدة، كاضطراب المعدة أو حتى نزيف الجهاز الهضمي، وبالإضافة إلى ذلك يمكن أن تفقد تأثيرها وفاعليتها في وقف الصداع مع مرور الوقت، مما يؤدي إلى ما يعرف بصداع الارتداد، الذي يدفعك إلى اتخاذ المزيد والمزيد منها للحصول على نفس التأثير دون نتيجة، ما يخلق حلقة مفرغة؛ لذا قد ترغب في تجربة طريق طبيعي لتخفيف ألم رأسك بدلًا من ذلك، وهنا ينصحك الخبراء بتجربة هذه العلاجات الطبيعية للصداع:

1- شرب الماء: الجفاف هو سبب شائع جدًّا للصداع، فعندما لا يكون لديك ما يكفي من السوائل في جسمك، ينخفض حجم الدم بشكل عام، ولا يقتصر الأمر على انخفاض كمية الدم الغني بالأكسجين المتدفق إلى الدماغ، بل قد يؤدي أيضًا إلى تقلص الدماغ قليلًا بشكل مؤقت، ويمكن أن يسبب نقص الأكسجين إلى الألم والصداع.

2- متابعة الحساسية الغذائية: يمكن للحساسيات الغذائية أن تثير الصداع، خاصة الصداع النصفي، فمع الحساسية أو التعصب يمكن حدوث استجابة التهابية؛ حيث يعمل جهاز المناعة لديك للتعامل مع هذا الغازي، ما قد يسبب بعض الالتهابات في الدماغ مما يؤدي إلى الصداع.

وحسب الخبراء فإن أكثر الأطعمة المرتبطة بالصداع النصفي شيوعًا، هي: الخمور، الشوكولاتة، اللحوم الباردة، الأجبان القديمة. 

3- النوم بشكل أفضل: وجد باحثون في جامعة ميسوري، أن الفئران المحرومة من النوم العميق أظهرت تغيرات في البروتينات الرئيسية التي تقمع الألم المزمن، وعلى الرغم من أن الدراسة أجريت على الحيوانات، إلا أن النتائج تتفق مع الأبحاث الأخرى التي أظهرت وجود صلة بين ضعف النوم والصداع.

وحسب الخبراء فإن هذا ليس مستغربًا، بالنظر إلى أن دماغك يقوم بجزء كبير من العمل خلال النوم، الذي يعتبر ضروريًّا جدًّا للعديد من وظائف الدماغ، بما في ذلك إزالة السموم والحفاظ على مسارات الاتصال والخلايا العصبية، ولا يقتصر تأثير النوم على الصداع فحسب، بل إن قلة وضعف النوم يزيد أيضًا من خطر ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكري والاكتئاب والسمنة.

4- الابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية: إن تنقلك بين الهاتف والكمبيوتر بالتبادل وباستمرار طول الوقت يؤدي إلى ما يعرف بالعين الرقمية، وهي متلازمة رؤية الكمبيوتر أو ما يطلق عليه الخبراءCVS ، وهي سبب شائع للصداع، فعلى سبيل المثال، تحتوي الكلمات على جهازك المحمول الخاص بك على تباين وتعريف أقل بكثير من الكلمات على الصفحة المطبوعة، مما يجعل قراءتها أكثر صعوبة، أضف إلى ذلك التوهج والانعكاسات والزاوية المحرجة بينك وبين حاسوبك المحمول، ما يؤدي إلى جفاف العين وألم الرقبة والصداع، ولذلك ينصح الخبراء بتخفيف الإجهاد على عينيك كل 20 دقيقة، باستراحة لمدة 20 ثانية لمشاهدة شيء على بعد نحو 6 أمتار، ثم أخذ 15 دقيقة لتريح عينيك كل ساعتين.

5- الاسترخاء: الإجهاد هو سبب كبير لصداع التوتر، وهو من أكثر أنواع الصداع شيوعًا، وقد وجدت دراسة نشرت في مجلة علم الأعصاب، أن الالتزام بنحو 10 دقائق في حالة من الاسترخاء والهدوء يمكن أن يساعد في تجنب الإجهاد، وهذا بدوره ينعكس على تقليل العبء على رأسك متمثلًا في الصداع.

6- ممارسة التمرينات الرياضية: في حين قد تبدو فكرة ممارسة الرياضة أثناء الصداع رهيبة؛ حيث قد تسبب ممارسة الرياضة نفسها صداعًا في بعض الأحيان، إلا أن الخبراء يؤكدون أن ممارسة التمرينات الرياضية قد تؤدي إلي: تقليل التوتر، الحصول على نوم جيد خلال الليل، إفراز الأندورفين ومسكنات الألم الطبيعية في الجسم.

وقد وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من صداع التوتر وألم الرقبة والصداع النصفي، أن 45 دقيقة من التمارين ثلاث مرات في الأسبوع تخفض جميع الأعراض بشكل كبير.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك