Menu
ليون «الأوروبي» يتوعد بوردو.. وسان جيرمان تحت رحمة كورونا

يقص فريق أولمبيك ليون، غدًا الجمعة، شريط منافسات الجولة الثالثة من الدوري الفرنسي لكرة القدم، عندما يحلّ ضيفًا على بوردو، على ملعب نوفو ستاد دي بوردو، على أمل استثمار قوة الدفع الأوروبية، بعد التألق اللافت في دوري الأبطال، من أجل مواصلة التألق محليًّا؛ بحثًا عن إنهاء احتكار باريس سان جيرمان.

وعلى إيقاع الافتتاح المثير، يأتي ختام الجولة مساء الأحد المقبل، بكلاسيكو فرنسا الكبير بين باريس سان جيرمان حامل اللقب، المثقل بالحالات الإيجابية لعدوى فيروس كورونا المستجد، أمام ضيفه مارسيليا على ملعب بارك دي فرانس.

وحقق ليون الفوز برباعية مقابل هدف، على ديجون في المباراة الوحيدة التي خاضها في البطولة، بعد تأجيل مباراته الأولى لمنح الفريق مزيدًا من الراحة بعد المشاركة في نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا.

ومن المرجح أن تشهد المباراة عودة النجم حسام عوّار، الذي تتهافت عليه الأندية بعد المستوى الذي قدمه في البطولة الأوروبية؛ ما أدى إلى ضمه لتشكيلة المنتخب الفرنسي للمرة الأولى، لكن إصابته بفيروس «كوفيد-19» حالت دون مشاركته في دوري الأمم الأوروبية.

وأعلن ليون في 28 أغسطس الماضي، أن نتيجة عوار لاختبار كورونا جاءت إيجابية، وأنه سيخضع للحجر الصحي على مدى 14 يومًا، علمًا بأنه لا يعاني من أي أعراض، لكن الفرنسي المتألق عاد إلى التدريب الجماعية، مساء الثلاثاء.

ويحل مارسيليا ضيفًا على حامل اللقب سان جيرمان، الأحد المقبل، في قمة مباريات المرحلة وكلاسيكو فرنسا، في ظل معاناة ممثل العاصمة من تبعات إصابة بعض لاعبيه بفيروس «كوفيد-19».

وأعلن رجال المدرب الألماني توماس توخيل، سبع حالات إيجابية ضمن صفوف الفريق الباريسي، حتى الآن، على رأسهم القائد البرازيلي ماركينيوس، وثالوث الهجوم نيما ردا سيلفا، وكيليان مبابي، والأرجنتيني أنخل دي ماريا.

وتم اكتشاف إصابة الثنائي البرازيليين والأرجنتيني، لدى عودتهم من قضاء العطلة بعد انتهاء الموسم، وقد أعرب مدرب الفريق الألماني، أمس الأربعاء، عن شكوكه حول إمكانية مشاركة الرباعي في موقعة الكلاسيكو ضد مارسيليا.

وستكون المباراة بمثابة الفرصة أمام مارسيليا الذي ينتظر الفوز على سان جيرمان منذ ما يقارب تسعة أعوام، واستثمار غياب أصحاب الأرض إلى جانب إجهاد اللاعبين؛ حيث يستهل الفريق الباريسي حملة الدفاع عن لقب الليج 1، أمام لنس، اليوم الخميس، في مباراة مؤجلة من الجولة الثانية.

ومن المرتقب أن يعتمد توخيل على العناصر الشابة لسد الفراغ الناتج عن غياب لاعبيه الأساسيين، في يبدو مهيأً لحصد الفوز، بعدما خاض مباراة قوية أمام مضيفه بريست، حسمها بثلاثية مقابل هدفين، فيما غاب عن المباراة الافتتاحية ضد سانت إتيان، لاكتشاف خمس حالات كورونا في صفوفه قبل أيام من موعد المباراة.

ويلعب نيس متصدر الترتيب بالعلامة الكاملة، بعد غدٍ السبت، في ضيافة مونبيليه، وهو يأمل في تحقيق الفوز الثالث تواليًا للحفاظ على القمة، فيما يخوض موناكو اختبارًا صعبًا أمام نانت، مساء الأحد، على ملعب لويس الثاني.

اقرأ أيضًا:

«أزمة كورونا» تشعل الحرب بين سان جيرمان والاتحاد الفرنسي

إصابة مبابي بفيروس كورونا واستبعاده من منتخب فرنسا

2020-10-18T11:09:14+03:00 يقص فريق أولمبيك ليون، غدًا الجمعة، شريط منافسات الجولة الثالثة من الدوري الفرنسي لكرة القدم، عندما يحلّ ضيفًا على بوردو، على ملعب نوفو ستاد دي بوردو، على أمل ا
ليون «الأوروبي» يتوعد بوردو.. وسان جيرمان تحت رحمة كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

ليون «الأوروبي» يتوعد بوردو.. وسان جيرمان تحت رحمة كورونا

كلاسيكو مثير في حديقة الأمراء

ليون «الأوروبي» يتوعد بوردو.. وسان جيرمان تحت رحمة كورونا
  • 74
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 محرّم 1442 /  10  سبتمبر  2020   07:08 م

يقص فريق أولمبيك ليون، غدًا الجمعة، شريط منافسات الجولة الثالثة من الدوري الفرنسي لكرة القدم، عندما يحلّ ضيفًا على بوردو، على ملعب نوفو ستاد دي بوردو، على أمل استثمار قوة الدفع الأوروبية، بعد التألق اللافت في دوري الأبطال، من أجل مواصلة التألق محليًّا؛ بحثًا عن إنهاء احتكار باريس سان جيرمان.

وعلى إيقاع الافتتاح المثير، يأتي ختام الجولة مساء الأحد المقبل، بكلاسيكو فرنسا الكبير بين باريس سان جيرمان حامل اللقب، المثقل بالحالات الإيجابية لعدوى فيروس كورونا المستجد، أمام ضيفه مارسيليا على ملعب بارك دي فرانس.

وحقق ليون الفوز برباعية مقابل هدف، على ديجون في المباراة الوحيدة التي خاضها في البطولة، بعد تأجيل مباراته الأولى لمنح الفريق مزيدًا من الراحة بعد المشاركة في نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا.

ومن المرجح أن تشهد المباراة عودة النجم حسام عوّار، الذي تتهافت عليه الأندية بعد المستوى الذي قدمه في البطولة الأوروبية؛ ما أدى إلى ضمه لتشكيلة المنتخب الفرنسي للمرة الأولى، لكن إصابته بفيروس «كوفيد-19» حالت دون مشاركته في دوري الأمم الأوروبية.

وأعلن ليون في 28 أغسطس الماضي، أن نتيجة عوار لاختبار كورونا جاءت إيجابية، وأنه سيخضع للحجر الصحي على مدى 14 يومًا، علمًا بأنه لا يعاني من أي أعراض، لكن الفرنسي المتألق عاد إلى التدريب الجماعية، مساء الثلاثاء.

ويحل مارسيليا ضيفًا على حامل اللقب سان جيرمان، الأحد المقبل، في قمة مباريات المرحلة وكلاسيكو فرنسا، في ظل معاناة ممثل العاصمة من تبعات إصابة بعض لاعبيه بفيروس «كوفيد-19».

وأعلن رجال المدرب الألماني توماس توخيل، سبع حالات إيجابية ضمن صفوف الفريق الباريسي، حتى الآن، على رأسهم القائد البرازيلي ماركينيوس، وثالوث الهجوم نيما ردا سيلفا، وكيليان مبابي، والأرجنتيني أنخل دي ماريا.

وتم اكتشاف إصابة الثنائي البرازيليين والأرجنتيني، لدى عودتهم من قضاء العطلة بعد انتهاء الموسم، وقد أعرب مدرب الفريق الألماني، أمس الأربعاء، عن شكوكه حول إمكانية مشاركة الرباعي في موقعة الكلاسيكو ضد مارسيليا.

وستكون المباراة بمثابة الفرصة أمام مارسيليا الذي ينتظر الفوز على سان جيرمان منذ ما يقارب تسعة أعوام، واستثمار غياب أصحاب الأرض إلى جانب إجهاد اللاعبين؛ حيث يستهل الفريق الباريسي حملة الدفاع عن لقب الليج 1، أمام لنس، اليوم الخميس، في مباراة مؤجلة من الجولة الثانية.

ومن المرتقب أن يعتمد توخيل على العناصر الشابة لسد الفراغ الناتج عن غياب لاعبيه الأساسيين، في يبدو مهيأً لحصد الفوز، بعدما خاض مباراة قوية أمام مضيفه بريست، حسمها بثلاثية مقابل هدفين، فيما غاب عن المباراة الافتتاحية ضد سانت إتيان، لاكتشاف خمس حالات كورونا في صفوفه قبل أيام من موعد المباراة.

ويلعب نيس متصدر الترتيب بالعلامة الكاملة، بعد غدٍ السبت، في ضيافة مونبيليه، وهو يأمل في تحقيق الفوز الثالث تواليًا للحفاظ على القمة، فيما يخوض موناكو اختبارًا صعبًا أمام نانت، مساء الأحد، على ملعب لويس الثاني.

اقرأ أيضًا:

«أزمة كورونا» تشعل الحرب بين سان جيرمان والاتحاد الفرنسي

إصابة مبابي بفيروس كورونا واستبعاده من منتخب فرنسا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك