Menu
التكنولوجيا تنهي المعاناة من الشخير إلى الأبد

تؤرق مشكلة الشخير أثناء النوم كثيرًا من الأشخاص، خاصةً المتزوجين، فيما توصلت التكنولوجيا إلى حل عملي يمنع الشخير ويقي أزمات صحية خطيرة.

وتوصل الباحثون إلى جهاز ذكي صغير يسمى "سمارت نورا Smart Nora" يريح النائم بتحريك المخدة؛ وذلك وفقًا لموقع "إنفيرس".

ويتكون الجهاز من قطعة توضع تحت المخدة، وأخرى تعلق على جدار السرير، ويمكنه رصد صوت الشخير بدقة، وبعد ذلك يبدأ مهامه بنفخ الجزء الموجود تحت وسادة النوم؛ حتى يتنفس النائم على نحو أفضل، ويتوقف عن الشخير.

وترتكز التقنية الجديدة على تحريك رأس النائم بسلاسة دون إيقاظه، ليتدفق الهواء دون صعوبة؛ حيث يحرك الجهاز أجزاء من الرأس والرقبة كما يحفز العضلات المسؤولة عن تدفق الهواء أثناء الشخير.

وأشاد عشرات الآلاف ممن جربوا الجهاز به؛ لكونه يجعلهم ينامون بصورة أفضل. أما من لا يشخرون فاستفادوا أيضًا؛ حيث تخلصوا من الإزعاج الذي يسببه شركاؤهم بسبب الصوت الليلي المزعج.

وكانت دراسات علمية أشارت إلى أن الشخير ينذر النائم بمشكلات صحية خطيرة تصل إلى تهديد صحة القلب، بجانب الاضطرار إلى الاستيقاظ عدة مرات خلال الليل بسبب مصاعب الاختناق والتنفس.

2018-12-01T09:04:22+03:00 تؤرق مشكلة الشخير أثناء النوم كثيرًا من الأشخاص، خاصةً المتزوجين، فيما توصلت التكنولوجيا إلى حل عملي يمنع الشخير ويقي أزمات صحية خطيرة. وتوصل الباحثون إلى جهاز
التكنولوجيا تنهي المعاناة من الشخير إلى الأبد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


التكنولوجيا تنهي المعاناة من الشخير إلى الأبد

بجهاز حديث يمكنه التحكم بالمخدة

التكنولوجيا تنهي المعاناة من الشخير إلى الأبد
  • 4115
  • 0
  • 0
فريق التحرير
23 ربيع الأول 1440 /  01  ديسمبر  2018   09:04 ص

تؤرق مشكلة الشخير أثناء النوم كثيرًا من الأشخاص، خاصةً المتزوجين، فيما توصلت التكنولوجيا إلى حل عملي يمنع الشخير ويقي أزمات صحية خطيرة.

وتوصل الباحثون إلى جهاز ذكي صغير يسمى "سمارت نورا Smart Nora" يريح النائم بتحريك المخدة؛ وذلك وفقًا لموقع "إنفيرس".

ويتكون الجهاز من قطعة توضع تحت المخدة، وأخرى تعلق على جدار السرير، ويمكنه رصد صوت الشخير بدقة، وبعد ذلك يبدأ مهامه بنفخ الجزء الموجود تحت وسادة النوم؛ حتى يتنفس النائم على نحو أفضل، ويتوقف عن الشخير.

وترتكز التقنية الجديدة على تحريك رأس النائم بسلاسة دون إيقاظه، ليتدفق الهواء دون صعوبة؛ حيث يحرك الجهاز أجزاء من الرأس والرقبة كما يحفز العضلات المسؤولة عن تدفق الهواء أثناء الشخير.

وأشاد عشرات الآلاف ممن جربوا الجهاز به؛ لكونه يجعلهم ينامون بصورة أفضل. أما من لا يشخرون فاستفادوا أيضًا؛ حيث تخلصوا من الإزعاج الذي يسببه شركاؤهم بسبب الصوت الليلي المزعج.

وكانت دراسات علمية أشارت إلى أن الشخير ينذر النائم بمشكلات صحية خطيرة تصل إلى تهديد صحة القلب، بجانب الاضطرار إلى الاستيقاظ عدة مرات خلال الليل بسبب مصاعب الاختناق والتنفس.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك